من السخرية إلى الحظر.. كيف تعامل الفنانون المصريون مع كورونا؟

الفنان محمد رمضان أثار الجدل بعد نشره صورة له بقناع ذهبي على حسابه في تويتر (مواقع التواصل)
الفنان محمد رمضان أثار الجدل بعد نشره صورة له بقناع ذهبي على حسابه في تويتر (مواقع التواصل)

حسام فهمي

يملك الفنانون قوة هائلة على التأثير في الجماهير، حتى لو كان الأمر خارج إطار الفن، ويثمن الجمهور ما يصله عبر المشاهير عموما، حتى لو كانوا من غير ذوي الاختصاص، وفي الأوقات الشبيهة بما يمر به العالم اليوم نتيجة وباء كورونا، يجب على الجميع تحري الدقة في كل ما ينقلونه من أخبار.

فكيف استغل الفنانون المصريون هذا التأثير، وكيف تغيرت تصريحاتهم خلال الفترة الماضية من السخرية إلى التسليم بالحقيقة التي دفعت الحكومة المصرية لفرض حظر تجول جزئي في كافة محافظات الجمهورية في النهاية؟ 

سخرية
في بداية الأمر، لم يصدق الفنانون المصريون خطورة وباء كورونا، فنجد مثلا أن مجموعة من الفنانات المصريات يخرجن بتصريحات شديدة الغرابة أثناء مشاركتهن في مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية، وهو المهرجان الذي تم إلغاؤه فيما بعد بسبب الخوف من سرعة انتشار فيروس كورونا، خصوصا بعد اكتشاف حالات إيجابية بالباخرة السياحية المصرية التي ترددت على مدينة الأقصر. 

من بين هؤلاء الفنانات رانيا فريد شوقي، وإلهام شاهين، وزينة، ورانيا يوسف، اللاتي نجد في تصريحاتهن عددا كبيرا من الأفكار المغلوطة عن الفيروس، منها مثلا أنه غير قادر على التأثير في المصريين، أو أنه مبالغ في تقييمه من قبل الإعلام العالمي، ووصل الأمر للتحدي الشخصي الذي أطلقته رانيا يوسف قائلة إن فيروس كورونا غير قادر على إيقافها، قبل أن يتغير الأمر بين ليلة وضحاها لنجد أن رانيا يوسف نفسها هي من تطلب إيقاف مسلسلات رمضان خوفا على العاملين فيها من انتشار العدوى! 

قناع ذهبي
الفنان المصري المثير للجدل دائما محمد رمضان لم يفوّت فرصة تصدر العناوين، حيث شارك بصورة يرتدي فيها قناعا ذهبيا، من خلال حسابه الرسمي على موقع تويتر، وذلك ضمن وسم "#صورتك_وأنت_بالكمامة" الذي أطلقه عدد من النشطاء والفنانين للتوعية بضرورة الالتزام بطرق الوقاية من فيروس كورونا، ومنها ارتداء القناع الطبي في الأماكن المزدحمة. 

صورة رمضان تعيد للأذهان رغبته الدائمة في استعراض ما يملك، لكن الأمر هنا ربما جاء في توقيت غير مناسب على الإطلاق، خصوصا بالنسبة للملايين من الفقراء الذين لا يملكون ما يكفيهم للبقاء في منازلهم للوقاية من العدوى، كما لا يجد معظمهم طريقة لشراء القناع الطبي الذي يعاني الأطباء أنفسهم في توفيره. 

موقف رمضان تغير عقب ذلك من خلال تحدي الفنانين واللاعبين المصريين لكفالة أسر فقيرة والتبرع لأعمال خيرية، وهو التحدي الذي دعا لاعب نادي الزمالك "شيكابالا" إلى مشاركة محمد رمضان، ليعلن رمضان قبوله التحدي وتبرعه بمبلغ مليوني جنيه لصالح وزارة الصحة المصرية لمكافحة وباء كورونا. 

استهتار ومؤامرة
ويعتبر من أسوأ ردود الفعل بين الفنانين المصريين، ما قام به المغنيان الشعبيان عمر كمال ورضا البحراوي، حيث نشرا فيديو يبدأ بمجموعة من النصائح للجمهور -وكأنه توعوي للوقاية من فيروس كورونا- مثل عدم المصافحة بالأيدي والحفاظ على مسافة من الآخرين، وعدم استخدام الأدوات الشخصية الخاصة بالغير، لينقلب الفيديو في الاتجاه المعاكس تماما ويقوم عمر كمال ورضا البحراوي بكل ما حذرا منه في البداية. 

تسبب الفيديو في ردود فعل غاضبة عديدة على منصات التواصل الاجتماعي، لدرجة قيام أحد المحامين برفع دعوى قضائية ضد عمر كمال ورضا البحراوي، مما دفعهما لتقديم اعتذار مطول موجه لجمهورهما عبر فيسبوك ويوتيوب. 

أما أغرب ردود الفعل، فكان من نصيب المغني المصري محمود العسيلي، الذي فاجأ متابعيه على موقع تويتر بتغريدة صرح فيها أن المسؤول عن انتشار فيروس كورونا هو "المجلس الخفي لإدارة العالم"، أي أن العسيلي يظن أن الوباء مصطنع لصنع أزمة اقتصادية، وطالب العسيلي أيضا في نهاية تغريدته هذا المجلس بأن يفصح عن العلاج واللقاح.

لم تعجب آراء العسيلي العديد من متابعيه الذين دخلوا معه في نقاش مطول لم يؤدِّ في النهاية لتغيير رأيه، إلا أنه وعقب أيام من ذلك قام بإصدار أغنيته الجديدة ونشرها على حسابه، داعيا جمهوره للاستمتاع بها أثناء البقاء في المنزل وتطبيق التعليمات الخاصة بالوقاية من وباء كورونا! 

المصدر : الجزيرة