رغم توقف صناعة الترفيه.. قطاع الرسوم المتحركة يتحدى كورونا

يواصل أستوديو "وارنر بروس" العمل على إنتاج أكثر من 30 مسلسل رسوم متحركة من بينها "سوبر هيرو غيرلز" (مواقع التواصل)
يواصل أستوديو "وارنر بروس" العمل على إنتاج أكثر من 30 مسلسل رسوم متحركة من بينها "سوبر هيرو غيرلز" (مواقع التواصل)

محمد أنيس

تسيطر حالة الطوارئ على العالم في محاولة لاحتواء وباء فيروس كورونا المستجد، وتشهد العديد من القطاعات الاقتصادية ركودا كبيرا نظرا لتوقف أنشطتها التزاما بسياسات العزل ومنع التجمعات.

وفي حين أن المكوث في المنازل قد أدى إلى زيادة الطلب على المواد الترفيهية، توقف الإنتاج هو الآخر لما يقتضيه من تجمع فرق عمل ضخمة من الفنانين والمنتجين والفنيين، وما يستتبعه ذلك من تواصل جسدي فيما بينهم أو حتى من خلال تبادل المعدات المختلفة التي قد تحمل العدوى.

ولكن في ظل هذه الأجواء المحبطة، لا يزال قطاع الرسوم المتحركة قادرا على مواصلة العمل وتحدي الظروف الصعبة من خلال العمل من المنزل، ومن ثم وجدت الحلقات الجديدة من مسلسلات مثل "عائلة سيمبسون" (The Simpsons) و"برجر بوب" (Bob’s Burgers) طريقها إلى ملايين المشاهدين القابعين في منازلهم هذا الأسبوع.

في حين لا تزال العديد من مسلسلات الرسوم المتحركة قيد الإنتاج، إذ يستطيع صناعها العمل من المنزل، سواء فنانو الرسوم المتحركة، أو الممثلون الذين بإمكانهم القيام بأعمال التعليق الصوتي من خلال تجهيزات خاصة يمتلكها أغلب الممثلين في منازلهم.

وفي تصريح لمجلة "ديد لاين" (Deadline) قال أحد المسؤولين بشركة ديزني إن قطاع التحريك في تلفزيون ديزني يعمل بكامل قوته، مضيفا أن الأمر كان بطيئا في الأيام الأولى من العمل عن بعد، لكن بعد ذلك استطاعت الفرق المختلفة الالتزام بالجدول الزمني للعروض.

كما تواصل أستوديوهات "نيكلوديون" (Nickelodeon) للتحريك، وأستوديوهات شبكة "سي بي أس" (CBS)، العمل على مسلسلات الرسوم المتحركة عبر فرقهم المختلفة عن بعد، ويلتزمون بجدول العروض، كذلك يواصل أستوديو "وارنر بروس" (Warner Bros) العمل على إنتاج أكثر من 30 مسلسل رسوم متحركة من بينها "سوبر هيرو غيرلز" (Super Hero Girls)، و"الضاحكون" (Animaniacs).

ويستدعي العمل عن بعد البحث عن أفكار مبتكرة وبدائل عملية للتواصل بين صناع كل عمل، منها مثلا أن يجري فريق التمثيل الجلسات التحضيرية من خلال الاعتماد على طاولة القراءة الافتراضية (virtual table reads)، حيث يجتمع الفريق عبر أحد برامج التواصل الإلكتروني، كلٌ في منزله.

كذلك يقوم المؤلف الموسيقي بالعمل عن بعد مع فريقه إذ يقوم كل عازف بلعب آلته الموسيقية من المنزل، كما يتواصل المخرج مع فريق المونتاج أيضا عبر برامج التواصل عن بعد.

وعلى الرغم من أن العديد من المسلسلات تواصل الالتزام بجدول العروض، فإن هناك معوقات لا تزال تجعل الإنتاج أبطأ من الوضع العادي، فبالإضافة إلى البطء النسبي في التواصل بين هذه الفرق المختلفة، فإن الأزمة الكبرى تتمثل في الاتصال بالإنترنت.

ففي حالة العمل من الأستوديوهات، يتمتع الإنتاج بإمكانيات هائلة، إذ تتوفر خطوط الإنترنت التجارية فائقة السرعة، وهو ما يختلف عن الخطوط المنزلية، إذ يعاني فنانو الرسوم المتحركة من صعوبة في تبادل الرسوم والصور التي عادة ما تكون ذات أحجام ضخمة، وهو ما استجابت له شركة ديزني في تصريحها لموقع "ديد لاين" بأنها ستعمل على تزويد كافة فريق العمل بخطوط اتصال بالإنترنت أكبر سعة وأكثر سرعة بما يعمل على سهولة تدفق المواد الفنية بين فرق العمل.

كان نجاح صناع الأعمال التلفزيونية في اللحاق بجداول العروض حافزا كبيرا لدفع عجلة الإنتاج بقطاعات السينما، فبدأت أستوديوهات ديزني و"دريم وركس" (DreamWorks) و"بارامونت" (Paramount) بحث موظفيها وأطقم العمل بمشاريعها المختلفة على بدء العمل عن بعد، وفقا لتصريحات عدد من المسؤولين بهذه الشركات لموقع "إيندي واير".

ولا يزال المستقبل في علم الغيب، ولا أحد يعلم على وجه التحديد متى ستنتهي هذه الجائحة، ولكن إلى أن تأتي النهاية لا يزال قطاع الرسوم المتحركة يواجه هذا الركود الكبير بخطوات بطيئة ولكنها مثمرة.

المصدر : الجزيرة