بالرسم والغناء والتصميم.. كيف قدمت الفنون أزمة المناخ؟

لا يهتم كثير من الناس بقضية التغير المناخي بسبب بعدهم عن الأماكن التي تحدث فيها الظواهر بشكل جلي (مواقع التواصل)
لا يهتم كثير من الناس بقضية التغير المناخي بسبب بعدهم عن الأماكن التي تحدث فيها الظواهر بشكل جلي (مواقع التواصل)

سارة عابدين

تعتبر قضية التغير المناخي من أهم القضايا التي تشغل العالم بشكل عام، وتحظى بأولوية واهتمام دولي كبير بسبب التأثيرات الخطيرة التي تنتج عن ظواهر مثل ذوبان الجليد وارتفاع مستوى سطح البحر والانحباس الحراري.

ورغم أن هذه الظواهر يصعب ملاحظتها في حياتنا اليومية، لأن أغلب الناس لا يعيشون قرب الأنهار الجليدية أو الأماكن الدائمة التجمد، فإن الفن لعب دورا مهما في التعبير عن هذه المشكلة ولفت نظر العالم لخطورتها بوسائط فنية مختلفة، من الملاحم الأوبرالية الكلاسيكية، إلى ألعاب الفيديو واللوحات المرسومة على جدران المدن، وفي هذا التقرير نستعرض خمسة فنانين وعلماء وموسيقيين اختاروا الفن للفت النظر لخطورة التغيرات المناخية.

فستان تغير المناخ
تستخدم الفنانة الأميركية ميشيل بانكس النظريات العلمية بشكل متكرر في أعمالها، وتقول إنها تستخدم العلم لأنه يتناول أفكار الحياة بشكل عام، ويساعدها على الوصول إلى إجابات للأسئلة التي لا تجد لها إجابات.

قررت بانكس تصميم فستان مستوحى من فكرة التغيرات المناخية، وهو أقرب لفستان زفاف وأطلقت عليه اسم "زواج الثلج والكربون"، يشبه الفستان من أعلى فساتين الزفاف التقليدية، أما من أسفل يبدو بلون أخضر أقرب للبني بأقمشة مهترئة.

اختارت بانكس ذلك اللون الذي لا يوحي بالنضارة أو الطبيعة، لأنه أقرب للون الذي يظهر عندما تذوب ثلوج القطب الشمالي، ومن خلال عرض الفستان تأمل بانكس أن يفكر الناس في الآثار المترتبة على قراراتهم، وأسلوب حياتهم اليومي، وتأثيره البعيد المدى.

باليه ذوبان الجليد
في فن الباليه يستخدم الراقصون أجسامهم للتعبير عن أغلب المشاعر الإنسانية مثل الحب والحرب والانتصار والهزيمة والسعادة والحزن، أما في باليه ذوبان الجليد لمصممة الرقص ديانا موفوس فقد عبر الراقصون بأجسادهم عن تغير المناخ، حيث تظهر الشخصيات وهي ترقص حول الأنهار الجليدية، وأمام صور الثلج المنجرف، لتحاكي أجسامهم عملية انهيار الأنهار الجليدية وذوبانها في مياه البحر.

أوبرا لتغير المناخ
نشأ الموسيقي والملحن الأميركي ماثيو بيرتنر على الحافة الشمالية من ألاسكا، إحدى ولايات إقليم المحيط الهادي، وكان يلاحظ التغيرات المناخية في طريق عودته من الكلية إلى المنزل، مما دفعه لكتابة عمل أوبرالي يتحدث عن تأثير ذوبان الجليد على المناخ.

جمع بيرتنر تسجيلات العلماء الذين يتحدثون عن تغيرات المناخ، والمقابلات حول الموضوع مع سكان ألاسكا، مع أصوات مغني الأوبرا من سبعة أماكن مختلفة حول العالم، ظهر العرض بشكل يجمع بين الموسيقى والأفكار والكلمات بشكل حداثي، وقال بيرتنر إن الموسيقى يمكن أن تقدم شيئا فريدا لهذه المناقشات الدائرة حول تغير المناخ بشكل غير معتاد.

 

منازل تحت الماء
هناك بعض الأماكن التي ستشعر بآثار تغير المناخ في وقت أقرب من غيرها، وقد اهتم الفنان الأميركي كزافييه كورتادا بمخاطر التغير المناخي على مدينة ميامي الأميركية بشكل خاص، لأنه يعلم أنها ستعاني بسبب ارتفاع منسوب مياه البحر، كونها مدينة منخفضة ومسطحة وقريبة من الخط المائي، وهو ما سبب حدوث العديد من الفيضانات بها بالفعل.

شعر كورتادا بالإحباط لأن حكومة ميامي لم تعالج الأمر، والسكان لا يشعرون بتلك المخاطر التي لا يمكن تجاهلها، فعبر عن أفكاره بشأن تغير المناخ في مشروع فني بعنوان "منازل تحت الماء"، رسم خلاله أرقام المنازل بأحجام كبيرة، يقابل كل رقم مستوى من مستويات مياه البحر التي ترتفع لتغرق العلامات بعد ارتفاع معين، وأعطى كورتادا العلامات لأصحاب المنازل ليضعوها في ساحاتهم.

رسم أطفال المدينة المزيد من العلامات التي تشبه علامات وأرقام كورتادا، ووضعوها قرب مدارسهم، وبطول الطرق المزدحمة للفت النظر إلى مشكلة التغير المناخي، ويقول كورتادا "إن المشروع الفني كان له بالفعل تأثير حقيقي، وأنشأ الأشخاص الذين وضعوا العلامات في أفنيتهم رابطة للتصدي لأسباب تغير المناخ في مجتمعاتهم".

‪عبر الفنان الأميركي كزافييه كورتادا عن أفكاره بشأن تغير المناخ في مشروعه "منازل تحت الماء"‬ (مواقع التواصل)

لعبة تغير المناخ
يقول عالم المناخ بجامعة واشنطن دراغان فريرسون "إن ذلك الموضوع من الموضوعات التي لا يهتم الناس بالتعرف على مخاطرها، ولا يجب أن يكون الأمر كذلك"، واختار فريرسون الفن الرقمي لتصميم لعبة تساعد اللاعبين على التعرف على مخاطر التغير المناخي.

يعتقد دراغان أن الفن الرقمي والألعاب يمكن أن تقول الكثير، كما أنها تساعد الناس على الاتصال بتلك المشكلة الكبرى، عن طريق تصور الأشياء غير المرئية في الحياة اليومية، وفي لعبة دراغان تضرب الكوارث جميع أنحاء الولايات المتحدة، ويمنح اللاعب فرصة للتصرف بالحل المناسب من خلال مساعدة مجموعة من العلماء والخبراء في مجال المناخ.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من فن
الأكثر قراءة