رحلة مينا مسعود تستمر.. ديزني تعلن عن جزء ثان لفيلم "علاء الدين"

يجمع الفيلم في بطولته مسعود بدور "علاء الدين" وسكوت "الأميرة ياسمين" (مواقع التواصل)
يجمع الفيلم في بطولته مسعود بدور "علاء الدين" وسكوت "الأميرة ياسمين" (مواقع التواصل)

حسام فهمي 

بعد أن نجح الجزء الأول من فيلم "علاء الدين Aladin" في حصد ما يزيد على مليار دولار أميركي من الإيرادات على مستوى العالم، أعلنت استديوهات ديزني البدء في التحضير للجزء الثاني، وهو من بطولة الممثل المصري الكندي مينا مسعود في دور "علاء الدين" بالإضافة لناعومي سكوت "الأميرة ياسمين" والنجم الأميركي ويل سميث "الجني".

سيعود "علاء الدين" مرة أخرى بنفس طاقم التمثيل بالجزء الثاني، وهو ما تحاول استديوهات ديزني تأكيده خصوصا وأن سميث منشغل بتصوير جزء جديد من سلسلة "باد بويز Bad Boys" لينضم لكل هؤلاء أيضا مخرج الجزء الأول البريطاني "جاي ريتشي" الذي تم تأكيد الاتفاق معه بالفعل.

الرحلة تستمر
يأتي هذا الخبر ليطمئن محبي ومتابعي مسعود الذي أعلن نهاية عام 2019 بأنه يشعر بالإحباط نتيجة عدم عرض أي عمل سينمائي أو تلفزيوني جديد عليه، رغم نجاح فيلمه الأول وتحقيقه إيرادات تخطت مليار دولار حول العالم.

شكوى مسعود المتكررة يراها في البعض أن المجتمع السينمائي الأميركي لا يزال يحمل قدرا من التمييز السلبي تجاه العرب والشرق أوسطيين بشكل عام، خصوصا وأن ديزني قد أعلنت من قبل عن البدء في تصوير مسلسل من بطولة بيني متجنسون في دور "الأمير أندريا" وهو أحد الشخصيات الثانوية في قصة علاء الدين، في نفس التوقيت الذي يشكو بطل القصة الرئيسي من تجاهله.

مغامرة جديدة
الإعلان عن الجزء الثاني جاء ليمنح قبلة الحياة لمشوار مسعود السينمائي، كما أنه جاء ليعلن عن مغامرة جديدة تماما في عالم علاء الدين، حيث إنه لن تبنى أحداثه بأي شكل على ما يعرفه الجمهور في أفلام الرسوم المتحركة، خصوصا وأن الجزء الأول لم يختم بنفس نهاية الرسوم المتحركة، وبالتالي سيتطلب الأمر سيناريو جديدا يصنع مغامرة جديدة لهؤلاء الأبطال.

وهذا بالتحديد ما فعلته استديوهات ديزني حيث تم التعاقد مع كاتبين جديدين للقيام بهذه المهمة، وهما جون جاتين وأندريا بيرلوف، وبعد عمل دام ستة أشهر، استطاع الكاتبان صياغة حكاية جديدة وافقت عليها ديزني ليبدأ العمل بالفعل.

وصنع مغامرة جديدة تماما ربما جاء أيضا للرد على انتقادات وجهت لأفلام ديزني الأخيرة، نتيجة تكرارها مرة أخرى نفس حكايات الرسوم المتحركة، سواء في "علاء الدين" أو "الملك الأسد Lion king" وهو ما سيتجنبه صناع الجزء الثاني من علاء الدين، مما يعد الجمهور إما بمفاجأة سعيدة أو سقوط مدوٍ.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من فن
الأكثر قراءة