عانق الإسرائيليين في دبي.. هل يشطب محمد رمضان من النقابات المصرية؟

صورة تجمع الممثل المصري محمد رمضان مع مشاهير إسرائيليين في دبي (مواقع التواصل) (مواقع التواصل الإجتماعي)
صورة تجمع الممثل المصري محمد رمضان مع مشاهير إسرائيليين في دبي (مواقع التواصل) (مواقع التواصل الإجتماعي)

بعد ظهور الفنان المصري محمد رمضان في صورة تجمعه مع المطرب الإسرائيلي عومير آدام في دبي بالإمارات، إلى جانب ظهور صورة أخرى تجمعه مع اللاعب الإسرائيلي ضياء سبع، وثالثة تجمعه مع رائد الأعمال الإسرائيلي إيلاد تسلا، فهل يشطب رمضان من النقابات المصرية؟

وقد اعتبر كثيرون التقاط رمضان صورا مع إسرائيليين دليل إدانة قد يؤدي إلى شطبه من نقابة الممثلين في مصر، كونه -طبقا لقانون الاتحادات الفنية الثلاثة: الموسيقي والتمثيلي والسينمائي- يُعاقب بالشطب كل من يثبت ارتكابه التطبيع مع الكيان الصهيوني.

وكان نقيب المهن التمثيلية المصرية أشرف زكي، قد أكد خلال مداخله هاتفية مع أحد البرامج التلفزيونية المصرية، أن نقابتهم هي "النقابة الفنية الوحيدة التي شطبت عضوًا -وهو علي سالم- لأنه أعلن التطبيع مع إسرائيل".

وكان رمضان قد أكد اليوم الأحد أنه "لم يكن يعرف الشخص الذي التقط صورة معه"، في إشارة إلى صورته مع آدام التي انتشرت أولا، وذلك قبل أن تظهر صور أخرى لرمضان.

وقال زكي إنه سيستدعي محمد رمضان للنقابة عندما يعود إلى مصر، ويطلب منه بيانا رسميا ليكون موثقا وينشره في الإعلام.

وأكد زكي -خلال المداخلة الهاتفية وفق ما نقل موقع "روسيا اليوم"، أنه تواصل مع محمد رمضان، وأنه نفى معرفته بالفنان الإسرائيلي قائلا: "أقسم بالله ما أعرف ده مين، كنت في بلد عربي والتقطت هذه الصورة".

وتابع زكي: "رمضان أخبرني أنه لم يكن يعرف أن الشخص الذي التقط معه الصورة إسرائيلي، ولا أعتقد أن ذكاء محمد رمضان سيخونه، محمد مش بالغباء ده عشان يتصور مع إسرائيلي".

وقبل ساعات غرد حساب محمد رمضان الرسمي، قائلا: "مابسألش عن بلد اللي بيتصور إلا لو هو لوحده قال، وده فيديو في نفس الوقت ونفس المكان مع شاب فلسطيني!! وبوجه فيه تحية للشعب الفلسطيني الشقيق!! تجاهل البعض لهذا الفيديو يأكد أن القصد ليس القضية الفلسطينية ولكن قضيتهم الحقيقية هي المحاولة الألف لإيقاف نجاحي وشعبيتي".

احتفاء إسرائيلي

وكانت حسابات رسمية إسرائيلية قد نشرت -أمس السبت- صورة لرمضان مع الإسرائيليين: المطرب عومير آدام واللاعب ضياء سبع، في مدينة دبي الإماراتية، وسط انتقادات متصاعدة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعبر تويتر، قال حساب "إسرائيل تتكلم العربية" الموثق -وفق ما نقلت الأناضول- إن "الفن دوما يجمعنا.. النجم المصري محمد رمضان مع المطرب الإسرائيلي عومير آدام في دبي".

ولم يقدم الحساب التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية تفاصيل عن موعد اللقاء، غير أنه نشر صورة قال إنها للفنان المصري مع نظيره الإسرائيلي.

وفي وقت لاحق من مساء السبت، نشر "إسرائيل تتكلم العربية" صورة للفنان المصري مع شخص آخر، قائلا: "النجم المصري محمد رمضان مع لاعب منتخب إسرائيل لكرة القدم ضياء سبع في دبي".

ولم يصدر بيان من الفنان المصري بشأن الواقعتين، غير أن نقيب الممثلين في مصر قال إن رمضان لم يكن يعرف هوية من يلتقط معهم الصور، بحسب حديث دار بينهما.

وفي وقت سابق، نشر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، صورة رمضان وآدام، وغرد "ما أجمل الفن والموسيقى والسلام، الفنان المصري القدير محمد رمضان مع الفنان الإسرائيلي المتألق عومير آدام في دبي".

كما نشر المغرد الإماراتي المقرب من النظام حمد المزروعي، الصورة ذاتها عبر حسابه الموثق في "تويتر"، قبل أن يحذفها.

 

وكان المزروعي قال في تغريدته المحذوفة "أشهر فنان في مصر مع أشهر فنان في إسرائيل، دبي تجمعنا".

بينما نشر موقع صحيفة "اليوم السابع" (الخاصة المقربة من السلطات المصرية) خبرا عن الموضوع تحت عنوان "إعلامي إماراتي ينشر صورة تجمع محمد رمضان مع أشهر فنان إسرائيلي في دبي"، ثم حذفته.

وقالت صحيفة أخبار اليوم (حكومية مصرية)، عبر موقعها الإلكتروني: "قام المزروعي بحذف الصورة التي كانت تجمعه برمضان وآدام".

وأضافت: "الحذف جاء بعد أن أثارت الصورة حالة من الجدل، ونالت انتقاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي واتهام محمد رمضان بالتطبيع".

وعقّب رمضان على الواقعة في حسابه بإنستغرام، قبل أن يقوم بحذف تعقيبه هو الآخر.

وقال رمضان في تعقيبه: "لا أعلم ولا أسأل عن جنسية كل من أتصور معه، أي إنسان بيطلب يتصور معي ما دام بشر أتصور معه، عمري في حياتي ما بسأله عن دينه ولا لونه ولا جنسيته".

وتابع: "كلنا بشر، كلنا خلقنا ربنا عز وجل، واحد أحد لا إله إلا هو حي قيوم، معرفش بتصور مع مين (لا أعرف من أتصور معه) كل اللي بيطلب يتصور معايا بتصور معاه (كل من يريد أن يتصور معي أتصور معه)".

وكتب في تعليقه: "لا يهمني اسمك ولا لونك ولا ميلادك، يهمني الإنسان ولو ما لوش عنوان".

ورغم توقيع مصر وإسرائيل معاهدة للسلام عام 1979، ما تزال نقابات مهنية في مصر ترفض التطبيع مع إسرائيل، ومن بينها نقابة المهن التمثيلية التي ينتمي لها رمضان.

ودشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي وسما يدعو لمقاطعة محمد رمضان على مواقع التواصل الاجتماعي وأعماله الفنية، رافضين التبريرات التي صدرت على صفحاته.

 

 

المصدر : الصحافة المصرية + خدمة سند + مواقع إلكترونية + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من فن
الأكثر قراءة