فريد الأطرش.. لهذا يحتفي به غوغل اليوم

فريد الأطرش.. "ملك العود" (مواقع التواصل)
فريد الأطرش.. "ملك العود" (مواقع التواصل)

يحتفل "غوغل دودل" (Google Doodle) اليوم 19 أكتوبر/تشرين الأول بذكرى مرور 110 أعوام على ميلاد الملحن والمغني والممثل والمنتج السينمائي المصري من أصل سوري فريد الأطرش، الذي يعد أحد أعظم الفنانين في العالم العربي.

ولقّب النقاد الأطرش "ملك العود" نظرا لتميزه في العزف على هذه الآلة، وترك بصماته الخالدة على الموسيقى والسينما في مصر وخارجها، حيث أصدر أكثر من 220 أغنية، وشارك في 31 فيلما موسيقيا خلال مسيرته المهنية الغزيرة.

ويعد أحد أعلام الموسيقى والغناء العربي، ونال جائزة "أعظم عازف عود في العالم العربي وتركيا".

ووفقا لصفحة "غوغل دودل"، ولد فريد الأطرش في مثل هذا اليوم من عام 1910 لعائلة بارزة في جبل الدروز بمحافظة السويداء السورية.

وعندما كان طفلا هاجر الأطرش مع والدته وإخوته إلى مصر، هربا من الاحتلال الفرنسي، وفي وقت لاحق مُنحوا الجنسية المصرية. وهناك تابع تعليمه الموسيقي، وارثا الموهبة من والدته التي كانت مغنية وموسيقية محترفة.

وامتلك موهبة موسيقية نادرة، وفي أوائل الثلاثينيات كان يغني بانتظام في الإذاعة المصرية.

سرعان ما بدأ الأطرش بإصدار موسيقاه الخاصة، وارتقى إلى مستوى جديد من الشهرة مع ظهوره الأول على الشاشة الكبيرة -جنبا إلى جنب مع أخته أسمهان- في فيلم "انتصار الشباب" عام 1941.

وواصل مسيرته السينمائية الناجحة جدا خلال العصر الذهبي للسينما المصرية على مدى العقود التالية.

وفي الوقت نفسه، قام بتأليف أغان عدة تعد من كلاسيكيات الموسيقى العربية الحديثة.

 

الوظائف والمسؤوليات

اختير فريد الأطرش عام 1965 رئيسا لجمعية المؤلفين والملحنين وناشري الموسيقى في مصر، وعيّنته نقابة الفنانين اللبنانيين رئيسها الفخري مدى الحياة.

التجربة الفنية

بعد نجاح أغنيته الأولى "يا ريتني طير لأطير حواليك"، انطلق الأطرش في عالم الغناء بقوة، وقدّم طوال رحلة حياته الفنية نحو 300 أغنية، وقطعة موسيقية، وموسيقى تصويرية للأفلام التي قام ببطولتها. وتنوعت أغانيه بين العاطفية والوطنية والاجتماعية.

وكانت أولى أغانيه من تأليف الشاعر الفلسطيني يحيى اللبابيدي، ولحّنها الموسيقار مدحت عاصم، ونجحت جماهيريا على مدى عقود.

وحققت أغانيه شهرة فنية واسعة، وغنى لكثير من شعراء عصره، وأشهرهم يحيى اللبابيدي، وأحمد رامي، وأحمد شفيق كامل، ومأمون الشناوي، وكامل الشناوي، وبشارة الخوري، وبيرم التونسي، ومرسي جميل عزيز، وحسين السيد، وفتحي قورة.

ولحّن عددا كبيرا من الأغاني لكبار المطربين والمطربات، ومنهم أسمهان، وشادية، وصباح، وفايزة أحمد، ووردة الجزائرية، ووديع الصافي، ومحرم فؤاد، ونور الهدى، وثريا حلمي.

قدم فريد للسينما حتى وفاته 31 فيلما قام فيها جميعا بدور البطولة يمثل ويغني في الوقت نفسه، ونجح بعضها نجاحا كبيرا.

وكتب قصة وسيناريو وحوار فيلم "قصة حبي" عام 1955، وتولى إنتاجه، كما قام بإنتاج 3 أفلام أخرى هي "حبيب العمر"، و"الخروج من الجنة"، و"أحبك أنت"، وأدخل فن "الأوبريت" إلى السينما المصرية بتقديمه أوبريت "بساط الريح".

الأعمال الفنية

ومن أعماله الغنائية التي نالت جماهيرية كبيرة "أول همسة"، و"عش أنت"، و"زينة زينة"، و"نورا نورا"، و"سنة وسنتين"، و"بساط الريح"، و"يا بو ضحكة جنان"، و"جميل جمال"، و"الربيع".

أما أفلامه السينمائية فمن أبرزها وأشهرها فيلم "حبيب العمر"، و"حكاية العمر كله"، و"ودعت حبك"، و"رسالة من امرأة مجهولة"، و"لحن الخلود"، و"بلبل أفندي"، وكان آخر أفلامه "نغم في حياتي" الذي عرض بعد وفاته.

الجوائز والأوسمة

نال الأطرش عدة أوسمة وجوائز فنية منها جائزة "أعظم عازف على العود في العالم العربي وتركيا" عام 1962، وجائزة الفنون والآداب المصرية من الدرجة الأولى، وقلادة النيل المصرية، ووسام الاستحقاق المصري، ووسام الكوكب الأردني برتبة فارس، كما حصل على 4 جنسيات عربية من مصر وسوريا ولبنان والسودان.

الوفاة

توفي فريد الأطرش إثر أزمة قلبية في الـ26 من ديسمبر/كانون الأول عام 1974، في مستشفى "الحايك" بالعاصمة اللبنانية بيروت.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

تحل هذه الأيام الذكرى الـ41 لرحيل عبد الحليم حافظ، ويتردد معها السؤال: هل ما زال العندليب يتربع على عرش الأغنية العربية أم أن الأجيال الجديدة لم تعد تستهويها أغانيه؟

تحيي مصر هذا الأسبوع الذكرى الثلاثين لوفاة الفنان فريد الأطرش إلا أن برنامج الاحتفال اكتفى بأغاني فريد العاطفية وأهمل أغانيه الوطنية التي تغنى في كثير منها بمصر والرئيس الراحل جمال عبد الناصر.

أعلنت دار الأوبرا المصرية عن تنظيم ثلاث حفلات فنية لإحياء ذكرى رحيل الموسيقار الكبير فريد الأطرش (1910-1974) على مسارحها الثلاثة في القاهرة والإسكندرية ودمنهور. وتختتم الحفلات مساء الأحد المقبل الذي يوافق يوم وفاته، وتقام على مسرح الجمهورية بالقاهرة.

المزيد من فن
الأكثر قراءة