الطبيعة الصامتة.. عندما تتحول عناصر غير حية إلى عمل فني عظيم

لوحة تجسد الطبيعة الصامتة للرسام بول سيزان (مواقع التواصل)
لوحة تجسد الطبيعة الصامتة للرسام بول سيزان (مواقع التواصل)

لوحات الطبيعة الصامتة تتميز بترتيب مجموعة من العناصر غير الحية لتشكل موضوعها، ويتم عادة ترتيب هذه العناصر على طاولة، وتتضمن أشياء عضوية مثل الفاكهة والخضراوات والزهور، والأدوات المنزلية مثل الأواني الزجاجية أو الفخارية، ومنسوجات مختلفة.

يعود تاريخ رسم الطبيعة الصامتة إلى الفن المصري القديم، في القرن 15 قبل الميلاد، حيث اكتشفت رسوم جنائزية للطعام، والمحاصيل الزراعية، والأسماك، واللحوم، في مواقع الدفن القديمة، بجوار المشاهد التي توضح تفاصيل الحياة اليومية.

ابتكر الإغريق والرومان أيضا صورا فنية للعناصر غير الحية، لكنهم في أغلب الأوقات صوروا هذه العناصر في لوحات الفسيفساء واللوحات الجدارية مثل لوحات أطباق الفاكهة والورود.

الطبيعة الصامتة في الفن المصري (مواقع التواصل)

عبر العصور

خلال العصور الوسطى، وبسبب سيطرة الدين والكنيسة على كل مناحي الحياة، قام الفنانون بتكييف لوحات الطبيعة الصامتة لأغراض دينية، بالإضافة إلى دمج العناصر المرسومة في صور من المشاهد التوراتية، حيث استخدموا تلك اللوحات لتزيين المخطوطات الدينية، وشرح المعاني التوراتية، مع رسوم للعملات المعدنية، والفاكهة، والأصداف البحرية.

خلال عصر النهضة، بدأ الفنانون رسم الزهور والنباتات بشكل أكبر، وعرضت تلك اللوحات زهورا ونباتات من بلاد وقارات مختلفة، داخل المزهرية الواحدة، ولم تكن تلك المزهريات تحتوي على أي عناصر أخرى، وبرزت هذه اللوحات في أوائل القرن 17، عندما تزايد اهتمام فناني عصر النهضة، بعمل دراسات واقعية للعناصر اليومية.

لوحات الفانيتاس

أخذ فنانو العصر الذهبي الهولندي الاهتمام برسم الأزهار والنباتات إلى منحى جديد، مع ابتكار لوحات الفانيتاس الخاصة بهم، وهي لوحات مستوحاة من أحد أسفار الكتاب المقدس، التي تذكّر الناس بالفناء الإنساني، لينبذ الزهو والغرور.

رسمت هذه اللوحات لتؤكد معنى فناء الحياة وهشاشتها، فكانت تضم عناصر مثل الجماجم البشرية، والشموع المنطفئة، والورود الذابلة، مع الآلات الموسيقية والنبيذ والكتب؛ ليؤكد الفنان التضاد بين الملذات الدنيوية وفناء الحياة.

الفن الحديث

ظلت الطبيعة الصامتة سمة شائعة في الحركات الفنية الحديثة، وانخرط بعض الفنانين الانطباعيين في هذا النوع من الفن، مثل أوغست رينوار، وفي فترة ما بعد الانطباعية، عندما اعتمد فان غوخ المزهريات موضوعا له، ورسم بول سيزان سلسلة شهيرة من اللوحات التي تضم التفاح وأباريق المياه والزجاجات، كما رسم سيزان بعض لوحات الفانيتاس التي تتضمن فاكهة مع جمجمة بشرية.

بالإضافة إلى ما بعد الانطباعية، اختار رواد التكعيبية بابلو بيكاسو وجورج براك، ورائد فن البوب لويس ليختنشتاين، رسم الأشياء اليومية وأطباق الفاكهة، والاختراعات الحديثة، بطرق تتماشى مع جوهر الحداثة، واستمر تمثيل الطبيعة الصامتة بموضوعاتها وعناصرها المتداولة أو الغريبة حتى وقتنا المعاصر.

الطبيعة الصامتة في لوحات الفنان الهولندي بيتر كلايس (مواقع التواصل)

 أهمية رسم الطبيعة الصامتة

نظرا لطبيعة العناصر المستخدمة في لوحات الطبيعة الصامتة، فإنها لا تتحرك، مما يسهل ترتيبها وبقاءها على وضعها الثابت فترات طويلة، عكس رسم العناصر الحية التي لا تتحمل الثبات فترات طويلة.

كانت الطبيعة الصامتة هي الخيار الأفضل لتعلم مهارات الرسم الأساسية، ودراسة الخصائص المختلفة لكل خامة أو نوع، مثل لمعان المعادن، أو نعومة التفاح، وشفافية الزجاج، بالإضافة إلى أهميتها في دراسة الظل والنور والمنظور.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لفن الطبيعة الصامتة الاعتماد بشكل كبير على تطبيق نظرية اللون، لإضافة معنى ومزاج عام لكل لوحة تبعا لرغبة الفنان.

تعود أهمية رسم الطبيعة الصامتة أيضا إلى توافرها في كل مكان، حيث إن الأشياء اليومية البسيطة والشائعة، الملقاة هنا وهناك داخل أرجاء المنزل؛ تتحول فجأة لموضوع فني، كما تعيد لوحات الطبيعة الصامتة النظر في الأشياء التي نلاحظها باستمرار، وتتيح طرقا جديدة لرؤيتها بمعان وتأويلات مختلفة.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

في زمن لم يكن النساء فيه يتمتعن بقدر كبير من الحرية. وكان على معظمهن ملازمة المنزل ليل نهار وعدم الخروج منه إلا للضرورة، كانت القراءة وسيلتهن للهروب والمضي نحو عالم آخر يعشن فيه بخيالهن.

المزيد من فن
الأكثر قراءة