الجمهور يفتح النار على محمد رمضان.. والسبب بهاء سلطان

تصدر النجم بهاء سلطان الأخبار الأكثر تداولا بعد استضافته في برنامج "صاحبة السعادة" (مواقع التواصل)
تصدر النجم بهاء سلطان الأخبار الأكثر تداولا بعد استضافته في برنامج "صاحبة السعادة" (مواقع التواصل)

ياسمين عادل 

تصدر النجم بهاء سلطان الأخبار الأكثر تداولا على كل من فيسبوك وتويتر بعد ساعات قليلة من عرض حلقة برنامج "صاحبة السعادة" التي استضافته خلالها المذيعة إسعاد يونس ليلة رأس السنة، وذلك لعدة أسباب.

وفاجأ بهاء سلطان المشاهدين بصوته العذب، خاصة حين شدا ببعض التواشيح الدينية التي جعلت حتى معدي البرنامج نفسه يتفاعلون معه إعجابا بحلاوة صوته، وتطرق إلى المشكلة القضائية بينه وبين المنتج نصر محروس والتي بدأت منذ عام 2014 بسبب بعض الخلافات الإنتاجية فنتج عنها قضايا متبادلة معلقة لا يستطيع بهاء أن يعود للساحة الفنية بسببها.

من جهتها ناشدت إسعاد يونس -خلال برنامجها- المنتج نصر محروس بأن يفض الاشتباك ويسعى للوصول إلى حل، وعبرت عن أسفها على خسارة الساحة الفنية لصوت في قيمة بهاء سلطان.

واستجاب محروس سريعا لإسعاد يونس، ونشر ردا عبر صفحته على فيسبوك مؤكدا اعتزازه بها وعشرته الطيبة مع بهاء سلطان، ووعد الجمهور بالوصول لحل قريبا وانتهاء الأزمة على خير.

تضاد يبرز المعنى
وسرعان ما قام الجمهور بتفعيل وسم #لا_لاحتكار_بهاء_سلطان على تويتر ليصبح خلال ساعات الأكثر تفاعلا، إذ تضامن الجميع معه بعد أن انبهروا بحلاوة صوته وقوته، رافضين غيابه لمدة أكثر.

وقارن بعض المعلقين بين سلطان المجبر على الغياب بنوعية الفن المضاد المطروح على الساحة على لسان أمثال محمد رمضان وحمو بيكا ونجوم المهرجانات، لتتحول ثورة الجمهور ومطالبتهم بعودة بهاء سلطان إلى استهداف لأشباه المطربين، وناقصي الموهبة الذين رغم كل ما يفتقرونه فإنهم نجحوا في السيطرة على المشهد الفني بشكل يدعو للدهشة والاشمئزاز، على حد وصفهم.

 

مع أم ضد؟
تزامنا مع كل ما سبق أطلق محمد رمضان أغنية جديدة بمناسبة بداية العام الجديد، حملت اسم "رايحين نسهر" ونجحت في تحقيق أكثر من مليوني مشاهدة خلال أقل من 24 ساعة.

كما تصدر الفيديوهات الأكثر تداولا على يوتيوب بسبب أغنيته الجديدة التي أثارت الجدل حولها وأثارت الانقسام بين الجماهير.

وعبر بعض المتابعين عن إعجابهم بالأغنية ورأت فيها مادة فنية تليق بأجواء السهر والحفلات، بجانب البعض ممن أعلنوا عن سعادتهم لقيام المغني بالتصرف بذكاء هذه المرة، كونه قام بتغيير أسلوب الغناء الذي اعتاد تقديمه مؤخرا، وطرقه لمناطق جديدة يبدو أن لديه ما يقدمه خلالها بعيدا عن طريق "النمبر وان" والتنافس على الألقاب المزعومة.

أما الجهة الثانية والتي كانت تدافع عن بهاء سلطان قبل ساعات، ظلت على موقفها بل وتأكدت منه، ليزداد الهجوم على محمد رمضان بسبب أغنيته الجديدة، سواء لطبيعة محتواها البعيد عن الثقافة العربية المعتادة، أو بسبب الحركات الراقصة المستفزة التي قام بها خلال الكليب الخاص بالأغنية، بالإضافة للكثير من المشاهد التي وجدها الجمهور منفرة أو ذات إيحاءات غير أخلاقية.

 
كذلك علق المخرج المصري عمرو سلامة على أغنية "رايحين نسهر" وأغنية "سالمونيلا" لتميم يونس التي أذيعت مؤخرا أيضا واحتلت هي الأخرى مساحة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، وتساءل عن مسار الفن خلال السنوات القادمة إن كانت بداية العقد بمثل تلك الأغنيتين.
 

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من فن
الأكثر قراءة