"الأجنحة المتكسرة" بالدوحة.. فنانة قطرية تستلهم أعمال جبران خليل جبران مسرحيا

المسرحية من تأليف دانة الفردان ونديم نعمان وهي مقتبسة من روايات جبران خليل جبران (الجزيرة)
المسرحية من تأليف دانة الفردان ونديم نعمان وهي مقتبسة من روايات جبران خليل جبران (الجزيرة)

عماد مراد-الدوحة

"إن النفس الحزينة المتألمة تجد راحة بانضمامها إلى نفس أخرى تماثلها بالشعور وتشاركها بالإحساس مثلما يستأنس الغريب بالغريب في أرض بعيدة"، كلمات كتبها جبران خليل جبران قبل عقود وحولتها الفنانة ومؤلفة الموسيقى القطرية دانة الفردان إلى مسرحية غنائية حققت انتشارا عالميا كبيرا.

فبعد نجاحها الساحق في مسارح "ويست إند لندن"، أعلنت الفردان عن استضافة المسرحية الموسيقية "الأجنحة المتكسرة" لأول مرة في الحي الثقافي كتارا بالعاصمة القطرية الدوحة.

وتعرض المسرحية -وهي من تأليف دانة الفردان ونديم نعمان ومقتبسة من روايات جبران خليل جبران- مرتين يوميا ولمدة ثلاثة أيام من السابع حتى التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في كتارا، وذلك بعد عرضها في لبنان شهر يوليو/تموز الماضي خلال الاحتفال بالذكرى الخامسة والثلاثين لمهرجان بيت الدين للفنون.

دانة الفردان: نهدف لتزويد الجمهور بفهم أعمق لكل أعمال جبران خليل جبران (الجزيرة)

وتلقي مسرحية الأجنحة المتكسرة الضوء على شخصية جبران خليل جبران وكيف تطور حتى أصبح الكاتب الذي تشهد له الأوساط الأدبية بالنبوغ، وهي من أشهر قصصه بالعربية، وتتحدث عن شاب بعمر الثامنة عشرة يحب فتاة، ولكن تلك الفتاة تتزوج من رجل غني يطمع في ثروة والدها، ويتحدث فيها جبران بالصيغة الأولى، أي أنه يجعل نفسه بطل القصة.

وعقد فريق عمل المسرحية مؤتمرا صحفيا صباح أمس الاثنين للإعلان عن تفاصيل المسرحية وموعد عرضها والتفاصيل الخاصة بالعمل.

وتقول دانة الفردان في تصريح خاص للجزيرة نت "إن المسرحية تهدف إلى تزويد الجمهور بفهم أعمق لكل أعمال جبران خليل جبران، وكيف كان شغوفا باللغة العالمية للموسيقى باعتبارها لغة الروح"، موضحة أن الأجنحة المتكسرة هي المسرحية العربية الأولى من نوعها التي تعرض في ويست إند بلندن.

وأعربت الفنانة عن سعادتها الكبيرة بأن يتم عرض الأجنحة المتكسرة لأول مرة في موطنها قطر، وتطلعها إلى أن تحقق هذه المسرحية النجاح الذي حققته في أماكن عرضها بالعالم، مضيفة أنها تبحث دائما في التراث العربي لإيجاد أعمال تمس المجتمع العربي بشكل كبير وتقديمها للمسرح الغنائي.

عمل جديد
وكشفت الفردان عن استعدادها حاليا لعمل فني كبير عن الشاعر جلال الدين الرومي، مشددة على أن مهمة الفنان العربي هي الغوص في التاريخ والتراث وإعادة إحيائهما مرة أخرى عن طريق أعمال فنية تصل إلى العالم.

واعتبرت أن دولة قطر استثمرت في مجال الثقافة والتعليم وتطوير رأس المال البشري لتمنح مواطنيها فرصة لتطوير ثقافتهم والدفاع عنها حول العالم، مشيرة إلى أنه باعتبارها فنانة فدورها إظهار ذلك للعالم.

وتعد دانة الفردان من أبرز الأسماء في مجال التأليف في المنطقة، واشتهرت بعملها مع ألمع نجوم الموسيقى العربية والعالمية وبأعمالها الموسيقية المستوحاة من الثقافة والتقاليد المحلية، وحقق آخر ألبوماتها "ساندستورم" نجاحا كبيرا في المنطقة والعالم.

أما الكاتب المشارك في المسرحية نديم نعمان فأكد أن فريق العمل حاول تقديم أفضل ما لديه وتحسين الأداء في المسرحية، حتى تحقق هدفها وتصل إلى عقول وقلوب المشاهدين، مشددا على تطلعه إلى عرض المسرحية في الدوحة وأمله في أن تحقق النجاح المطلوب.

يشار إلى أن نديم نعمان فنان لبناني برز خلال تأديته شخصية "راؤول" في مسرحية "شبح الأوبرا" الموسيقية في مسرح صاحبة الجلالة، بعد أن لعب أدوارا عدة مع مسرح "ويست إند" وكذلك توقيعه لعدة عقود في أعمال مسرحية أخرى بارزة مثل "تيتانيك" (Titanic)، و"تشيس" (Chess) و"سويني تود" عام 2014.

المصدر : الجزيرة