بدأ العمل به منذ 20 عاما.. أول فيلم رسوم متحركة مصري

بدأ العمل في الفيلم عام 1997 أي منذ ما يزيد على عشرين عاما (مواقع التواصل)
بدأ العمل في الفيلم عام 1997 أي منذ ما يزيد على عشرين عاما (مواقع التواصل)

حسام فهمي-القاهرة 

تزف الدورة الثالثة من مهرجان الجونة السينمائي، الذي ستقام فعالياته في الفترة بين 19 و27 سبتمبر/أيلول الجاري، خبرا سعيدا للعالم العربي، بشأن عرض أول فيلم رسوم متحركة مصري بشكل مكتمل، ويحمل اسم "الفارس والأميرة"، وبدأ العمل فيه عام 1997، أي منذ ما يزيد على عشرين عاما.  

تدور أحداث الفيلم حول قصة حقيقية جرت في القرن السابع الميلادي عن فارس عربي يسمى "محمد بن القاسم"، حيث قرر هذا الفارس -وهو في سن 17 عاما- ترك مدينة البصرة والاتجاه في رحلة بحرية لقتال القراصنة الذين يقومون بسرقة وأسر الأبرياء، وفي أثناء هذه الرحلة يقع الفارس في حب فتاة هندية يكتشف في ما بعد أنها أميرة. 

الفيلم من رسوم الفنان المصري الراحل مصطفى حسين، وهي رسوم بتقنية ثنائي الأبعاد، أي أنها قد تمت كلها بشكل يدوي، أما السيناريو والحوار فقام به المؤلف المصري بشير الديك، الرجل الذي حلم بصناعة أول فيلم سينمائي مصري برسوم متحركة، برفقة المخرج محمد حسيب، وظل مخلصا للحلم طوال هذه السنوات، حتى أنه قام بإخراج الفيلم بنفسه لإنقاذ المشروع عقب وفاة حسيب. 

بشير الديك مؤلف مصري، اشتهر بصورة خاصة في فترة التسعينيات، حيث قدم عددا كبيرا من أفلام الواقعية المصرية الجديدة، أبرزها "الحريف" مع المخرج محمد خان والنجم عادل إمام، و"الهروب" مع المخرج عاطف الطيب والنجم أحمد زكي. 

بالعودة إلى "الفارس والأميرة"، الفيلم سوف يعرض جماهيريا عقب نهاية المهرجان في عدد من دور السينما في مصر والعالم العربي، ويتوقع أن يبدأ ذلك خلال شهري أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني.

أخيرا لا يفوتنا ذكْر أن الفيلم من بطولة الأداء الصوتي لنخبة من ألمع النجوم المصريين، وفي مقدمتهم محمد هنيدي، الذي شارك من قبل في الأداء الصوتي للعديد من أفلام ديزني، وأبرزها أداؤه لدور "تيمون". ودنيا سمير غانم، وماجد الكدواني، بالإضافة إلى نجم الكوميديا الحاضر الغائب سعيد صالح، وصوت الفنانة القديرة الراحلة أمينة رزق، وصوت الفنان القدير "عبد الرحمن أبو زهرة"، الذي شارك من قبل أيضا في الأداء الصوتي لفيلم ديزني "الأسد الملك"، كما يحتوي الفيلم أيضا على مجموعة من الأغاني التي قام بأدائها كل من مدحت صالح ولقاء الخميسي.

الفيلم -طبقا لتصريح مدير مهرجان الجونة انتشال التميمي عبر جريدة أخبار اليوم المصرية- يمثل حلما عربيا طال انتظاره منذ الستينيات، وهو صناعة فيلم رسوم متحركة بشكل مكتمل بأياد عربية خالصة.

المصدر : الجزيرة