مينا مسعود كلمة السر في الجونة.. لكن من هو جمهور المهرجان؟

مينا مسعود نجم مهرجان الجونة الثالث (مواقع التواصل)
مينا مسعود نجم مهرجان الجونة الثالث (مواقع التواصل)

حسام فهمي

منذ بدايته في عام 2017 وهو يخطف الأنظار، خصوصا بأسلوب التسويق غير المعتاد في مهرجاناتنا العربية، نتحدث بالطبع عن مهرجان الجونة السينمائي الذي يقام كل عام في مدينة الجونة على ساحل البحر الأحمر، مهرجان اختار منظموه منذ إطلاقه تصنيفه كمهرجان يجمع بين السينما والسياحة، حيث بإمكانك أن تشاهد نخبة من أفضل أفلام العام، بالإضافة لذلك ستستمتع أيضا بخدمات مدينة من بين الأكثر رفاهية في مصر، لكن يبقى السؤال بالطبع "من هو جمهور هذا المهرجان؟". 

في هذا السياق أعلنت إدارة مهرجان الجونة السينمائي عن تفاصيل الدورة الثالثة للمهرجان، الذي ستجري فعالياته في الفترة من 19 إلى 27 سبتمبر/أيلول القادم.

وضمت قائمة المهرجان أفلاما فائزة بمهرجان كان السينمائي الدولي ومهرجان برلين السينمائي الدولي، كما تضمن الإعلان مفاجأتين: الأولى خاصة باختيار فيلم أفغاني، والثانية بخصوص ضيف شرف المهرجان والمكرمين هذا العام.

من كان وبرلين إلى الجونة
يتميز مهرجان الجونة باختياره لأفضل أفلام المهرجانات العالمية، حيث يوفر الفرصة الأولى للجمهور العربي لمتابعة أهم ما عرض في مهرجانات كان وبرلين وغيرها، ويرجع الفضل في هذا بالطبع لمدير المهرجان انتشال التميمي والمخرج المصري أمير رمسيس الذي يشغل حاليا منصب المدير الفني للمهرجان. 

ومن بين اختيارات هذا العام، نلاحظ وجودا مكثفا للأفلام التي تم عرضها في الدورة 72 من مهرجان السينمائي الدولي، حيث تعرض 9 أفلام، يتصدرها الفيلم الحائز على جائزة "سعفة كان" -وهي الجائزة الخاصة بأفضل فيلم في المهرجان- وهو فيلم "طفيلي" (Parasite) للمخرج الكوري بونج جون هو، وهو فيلم ساخر يدور حول أسرة من العاطلين تجمعهم علاقة معقدة بعائلة ثرية، وهو أيضا الفيلم الفائز بجائزة أفضل فيلم عالمي من مهرجان ميونخ السينمائي.

أما عن الأفلام القادمة من مهرجان برلين، فنجد أولا فيلم " بيرانا" (Piranhas) الحائز على جائزة الدب الفضي "أفضل سيناريو" من مهرجان برلين السينمائي في دورته الـ69 التي جرت في مايو/أيار 2019، وهو فيلم إيطالي يدور عن مجموعة من شباب مدينة نابولي يشكلون عصابات تحاول السيطرة على السلطة. كما يشارك أيضا فيلم "محطمة النظام" (System Crasher) الحائز على جائزة الدب الفضي (جائزة خاصة) من مهرجان برلين، وهو فيلم ألماني تدور أحداثه حول فتاة صغيرة تصاب بنوبات غضب فيصفها الجميع بأنها محطمة للنظام. 

ويبدو تنوع قائمة الأفلام التي ستعرض في فعاليات المهرجان جليا من خلال الفيلم الأفغاني "كابل مدينة في الريح" للمخرج أبوزار أميني الذي يصور من خلاله فترات الصمت بين التفجيرات التي تحدث في مدينة كابل، كما يشارك أيضا من أفغانستان فيلم "مسافر منتصف الليل" للمخرج حسن فازيللي، وهو هارب من أفغانستان بعد أن حكمت حركة طالبان عليه بالقتل، ويدور الفيلم حول حياة طالبي اللجوء المليئة بالأسى والمفاجآت.

فخر ديزني الجديد
بعد استضافة الممثل الحائز على الأوسكار فوريست وايتكر ليكون ضيف المهرجان في دورته الأولى، والممثل الشهير أوين ويلسون في الدورة الثانية، وقع اختيار إدارة المهرجان هذه المرة على الممثل الكندي من أصول مصرية مينا مسعود، الذي زادت شهرته عالميا هذا العام من خلال بطولته لفيلم "علاء الدين" من إنتاج شركة ديزني، والذي شاركه فيه البطولة الممثل الأميركي الشهير ويل سميث. 

مسعود اعتمد بشكل كبير منذ بداية ظهوره على مخاطبة الجمهور المصري والعربي باللغة العربية، حيث أكد مرارا وتكرارا أنه تربى على الفن المصري، وأن بلاده مكون رئيسي في شخصيته، ويبدو ظهوره في مهرجان الجونة مكملا لهذه الصورة. 

تكريم هنيدي وعبد القدوس
وفي تقليد متبع منذ الدورة الأولى للمهرجان، تمنح إدارة المهرجان جائزة الإنجاز الإبداعي لتكريم المشوار الفني لأحد الفنانين كل عام، وهي الجائزة التي تم الإعلان عن منحها في هذا العام للممثل المصري محمد هنيدي والمخرجة الفلسطينية مي مصري. 

يذكر أن الجائزة مُنحت في الدورة الأولى للمهرجان للممثل المصري عادل إمام، أما في الدورة الثانية فمنحت للنجم الأميركي سيلفستر ستالوني. 

يستمر التكريم كذلك بشكل آخر حيث يحتفل المهرجان بذكرى مئوية الأديب الكبير إحسان عبد القدوس من خلال معرض لأبرز مقتنياته، ومنها قطع من الأثاث الشخصي لمنزله، وشهادات تقدير حصل عليها، وخطابات ووثائق بخط يده، بالإضافة لبعض الصور النادرة.

المصدر : الجزيرة