"الحي العربي".. مسلسل يجسد حياة الجنسيات العربية بقطر

يجري تصوير العمل بالدوحة قبل الانتقال إلى تركيا لتصوير باقي المشاهد (الجزيرة)
يجري تصوير العمل بالدوحة قبل الانتقال إلى تركيا لتصوير باقي المشاهد (الجزيرة)

عماد مراد-الدوحة

بمفارقات متعددة، يرصد المسلسل القطري الجديد "الحي العربي" شكل الحياة بين مختلف الجنسيات العربية المتواجدة في قطر، وما تتميز به من تجانس بين أبناء الوطن العربي، رغم المشكلات السياسية الراهنة التي مزقت النسيج الاجتماعي للمنطقة.

الحي العربي بالدوحة يعج بكافة الجنسيات العربية التي تختلف مشكلاتهم وآمالهم المتعلقة بأوطانهم وحياتهم وعملهم في قطر، لكن ما يجمع هؤلاء من مودة ومحبة تجعل هذا الحي نموذجا لشكل الحياة المأمولة في العالم العربي برمته.

المسلسل -الذي يتكون من ثلاثين حلقة- يؤكد فكرة الوحدة العربية وتجمع العرب في الدوحة، وتأكيد روح المحبة والإخاء ونبذ الخلافات، حيث يضم المسلسل خمس عائلات عربية من الجنسيات المختلفة؛ أربع منها تعيش في حي واحد، ويحدث بينها تواصل وتوافق واختلافات، ولكن الدوحة تجمعها في تسامح.

وحرص القائمون على المسلسل على أن تكون له رسالة هادفة تعكس القيم والأخلاق العربية الأصيلة، وتنبذ التطرف والتعصب، وتعرض الأحداث والقضايا الاجتماعية داخل العمل بطريقة كوميدية تتناسب مع أهداف إيصال الرسالة إلى الجمهور، فلا يكون العمل خاليا من الطرفة وأيضا لا يكون مغرقا في الكوميديا من دون رسالة.

ويستمر تصوير المشاهد في الدوحة حتى نهاية سبتمبر/أيلول المقبل، لتنتقل عجلة التصوير بعد ذلك إلى خارج قطر لتصوير بقية المشاهد، حيث من المنتظر الانتهاء من تصوير العمل في نهاية أكتوبر/تشرين الأول المقبل، على أن يكون جاهزا للعرض في رمضان القادم.

المسلسل يشهد مشاركة 11 جنسية عربية (الجزيرة)

جنسيات مختلفة
يشارك في العمل -الذي ألفه مازن طه وأخرجه ناصر الدوسري- 14 ممثلا من قطر والعالم العربي، يمثلون 11 جنسية عربية، ومن أبرز من يشارك في بطولة المسلسل من دولة قطر والمقيمين فيها غازي حسين وسوار الزيتوني ومحمد السني وفيصل رشيد ويلدز الزيتوني وسالم المنصوري وأحمد عفيف، كما يشارك في بطولة المسلسل الفنانان المصريان ضياء ميرغني وأحمد عزمي، ومن سوريا أندريه إسكاف وروعة ياسين وجرجس جبارة وعزة البحرة، ومن لبنان نور صعب، والفنانة دعاء الشروف من الأردن.

ويقول مخرج العمل ناصر الدوسري -في مقابلة مع الجزيرة نت- إن المسلسل يوجه رسالة مفادها ضرورة ترك السياسة للساسة، والنظر إلى ما يقرب الشعوب العربية من بعضها البعض وليس ما يفرقها، لافتا إلى أن العالم العربي مهما فرقته السياسة سيظل نسيجا واحدا ينتظر لحظة الوحدة.

ويضيف الدوسري أن العمل يشهد مشاركة 18 بطلا يحظون بالقدر نفسه من المشاهد والاهتمام بخطوط درامية منفصلة بحبكة درامية استطاع الكاتب مازن طه توليفها بإبداع يجعل من الصعب الوصول إلى بطل العمل؛ لتجد أن كل هؤلاء الممثلين أبطال، بالإضافة إلى وجود 12 خطا دراميا إضافيا لضيوف العمل.

رسائل عدة
ويوضح أن الكاتب لا يوجه رسائل سياسية بقدر الرسائل الاجتماعية التي يحتويها، والموجهة إلى كل مواطني العالم العربي، بالإضافة إلى مجموعة من الرسائل الأخرى التي تحكي عن العلاقة بين الأزواج، كالغيرة الشديدة التي تؤثر على الحياة، ويمكن أن تؤدي إلى الطلاق، وكذلك علاقات الجيران مع بعضهم البعض.

المسلسل يناقش قضايا اجتماعية أخرى كالمشكلات بين الأزواج (الجزيرة)

"الحي العربي" -وفقا للدوسري- هو نموذج مصغر للوطن العربي الأم بخلافاته وانقساماته، وسط محاكاة درامية ساخرة لأحداث "نعيشها وعشناها وسنعيشها"، مشيرا إلى أن العائلات الرئيسية في هذا العمل هي العائلة الخليجية والشامية والمصرية، ومن ثم بقية الفنانين من تونس والسودان والأردن واليمن سيكونون أفرادا في هذا الحي.

أما الممثل عبد الله غيفان الذي يقوم بدور السيد مالك رجل الأعمال المعروف ومن سكان الحي العربي فأكد أن المسلسل هو عمل عربي مشترك يقوم ببطولته فنانون من قطر ومن كافة الدول العربية، لافتا إلى أن المسلسل عمل كوميدي في إطار هادف بعيد عن الإسفاف، ويقدم كوميديا الموقف وليس كوميديا التعليق.

ويضيف أن من دلالات العمل تأكيد أن القطريين والمقيمين في قطر على درجة سواء، وتربطهم علاقات أخوية، ويقفون في خندق واحد، معربا عن أمله أن تكون هناك أعمال عربية مشتركة سنويا تسعى وراء الهدف نفسه.

المصدر : الجزيرة