النحس يطارد خيال مآتة.. القبض على مخرج الفيلم بتهمة حيازة مخدرات

النحس يطارد فيلم خيال مآتة.. اتهامات بالسرقة والقبض على المخرج (مواقع التواصل)
النحس يطارد فيلم خيال مآتة.. اتهامات بالسرقة والقبض على المخرج (مواقع التواصل)

حسام فهمي

يستمر النحس في مطاردة فيلم "خيال مآتة" وبطله أحمد حلمي، فقد ألقي القبض على مخرج  الفيلم خالد مرعي -صباح أمس الاثنين- في مطار القاهرة الدولي بتهمة حيازة المخدرات.

قد تبدو هذه الحادثة شخصية بالنسبة لمخرج الفيلم، إلا أنها في سياق أوسع مرتبطة بشكل ما بسلسلة من الحوادث السيئة الحظ التي مر بها الفيلم منذ موعد عرضه وحتى اليوم، هل هي صدفة أم أن هناك سببا آخر وراء كل هذه الحوادث؟

خالد مرعي والمخدرات
"خيال مآتة" ليس التعاون الأول بين أحمد حلمي وخالد مرعي، فقد صنع الاثنان مجموعة من أفضل أفلام حلمي وأكثرها نجاحا جماهيريا، نذكر منها "آسف على الإزعاج" (2008)، و"عسل أسود" (2010)، وأخيرا "لف ودوران" (2016).

نحن إذن أمام مخرج شهير يعرفه كل العاملين في الحقل الفني المصري، وربما وقع مرعي في فخ الشهرة التي يظن المنتمون إليها أنهم محميون بشكل ما من سلطة القانون التي تفرضها السلطات المصرية على المواطنين.

عاد خالد مرعي من رحلة قصيرة في هولندا، وهي الدولة التي يعتبر تدخين الماريجوانا والحشيش فيها أمرا مشروعا، ليتم تفتيشه بشكل مفاجئ -ربما لم يتوقعه كشخصية عامة- وإلقاء القبض عليه، وتعلن الجهات الأمنية أنها وجدت بحوزته كمية كبيرة من مخدر الحشيش وبذور مخدر الماريجوانا، بالإضافة إلى دليل خاص بإرشادات زراعة الماريجوانا، ومن ثم ألقى القبض عليه، وجاء قرار النيابة -صباح الاثنين وبشكل سريع للغاية- بحبسه مدة أربعة أيام.

السيناريو وادعاءات السرقة
قبل هذا بأيام معدودة، مساء الخميس 15 أغسطس/آب، اتهمت المؤلفة المصرية الشابة نهال سماحة، ومن خلال صفحتها الشخصية على فيسبوك، "فنانة زوجة فنان" بسرقة سيناريو فيلم "خيال مآتة" من مشروع سيناريو فيلم خاص بها قدمته شخصيا لهما في يناير/كانون الثاني 2018، ولم يكن الأمر يحتاج إلى مزيد من التحليل ليؤكد المتابعون للمنشور أن المشار إليهما هما: الممثل المصري أحمد حلمي وزوجته منى زكي.

شرحت الكاتبة الشابة أسبابها التي دفعتها لذلك، ومنها -بحسب روايتها- أنها وجدت تطابقا كاملا بين الفكرة الرئيسية للفيلم وبين فكرة السيناريو الخاص بها، وهي رغبة لص عجوز في التوبة وإرجاع المسروقات إلى أصحابها، بالإضافة إلى عناصر أخرى خاصة برسم الشخصيات وصفاتهم، وصولا إلى بعض المشاهد المميزة والمؤثرة في حبكة الفيلم.

أكدت الكاتبة عقب ذلك أنها قد سجلت فكرة السيناريو الخاص بها قانونيا باسمها، ولكنها لم تشارك هذا التسجيل القانوني على صفحتها.

وهكذا مرت الأيام واجتذب هذا الادعاء اهتمام الكثيرين بالإضافة إلى عدد من المواقع الفنية والإخبارية، ولم يخرج حتى الآن أي رد من حلمي أو من منى زكي أو حتى من مؤلف الفيلم عبد الرحيم كمال.

موعد العرض وغموض التأخير
تزامن ذلك مع عدد من مشاكل من خلال تأخر موعد عرض الفيلم، فبدلا من أن يصبح الفيلم متاحا في دور العرض المصرية في أولى ليالي عيد الأضحى أسوة ببقية أفلام العيد، لم يستطع الجمهور المصري مشاهدة الفيلم حتى ثالث أيام العيد في بعض دور العرض، ورابع أيام العيد في محافظات أخرى.

حتى الآن لم يتم الإفصاح بشكل مباشر عن سبب هذا التأخير، لكن العامل الوحيد الذي يبدو مختلفا عن باقي أفلام العيد هو أن "خيال مآتة" من إنتاج المنتج المصري وليد صبري، في حين أن فيلمي العيد اللذين تصدرا الإيرادات -وهما "ولاد رزق" و"الفيل الأزرق"- من إنتاج شركة سينرجي المملوكة بشكل مباشر لأجهزة أمنية مصرية، والتي يترأس مجلس إدارتها المنتج تامر مرسي الذي سبق أن احتكر إنتاج المسلسلات المصرية في موسم رمضان الماضي.

جاء هذا التأخير في عرض الفيلم منعكسا بشكل واضح على إيراداته، إذ حل ثالثا في موسم العيد بإيرادات لم تستطع كسر حاجز 13 مليون جنيه مصري، ليصبح أحد أقل أفلام حلمي من حيث الإيرادات خصوصا في موسم العيد الذي اعتاد حلمي تصدره.

المصدر : الجزيرة