عـاجـل: وكالة فارس: تأشيرة سفر الرئيس الإيراني إلى نيويورك تم حصرها بمدة قصيرة مع تقييد أنشطته جغرافيا

البلوز.. موسيقى المشاعر باللون الأزرق

موسيقى البلوز هي موسيقى الألم والعنف والرغبة والحب والحياة اليومية، والتعبير عن رفض العنصرية تجاه اللون أو الجندر (مواقع التواصل)
موسيقى البلوز هي موسيقى الألم والعنف والرغبة والحب والحياة اليومية، والتعبير عن رفض العنصرية تجاه اللون أو الجندر (مواقع التواصل)

سارة عابدين

تبقى الأغنيات والموسيقى دائما طريقة إنسانية للتعبير عن المشاعر والأحزان والأفكار، مثلها مثل جميع الفنون كلما كانت أقرب للذاتية والشخصية، كانت أكثر صدقا وقدرة على العبور إلى ضفاف بعيدة.

تعتبر موسيقى البلوز واحدة من أهم وأشهر الموسيقات المحلية وأكثرها تأثيرا وقدرة على الانتشار، وهي موسيقى المجتمع الأفرو أميركي التي ظهرت في نهاية القرن التاسع عشر وبداية  القرن العشرين. موسيقى البلوز هي موسيقى الألم والعنف والرغبة والحب والحياة اليومية، والتعبير عن رفض العنصرية تجاه اللون أو العرق.

موسيقى تحول المعاناة الإنسانية إلى متعة خالصة. أما عن اسم موسيقى البلوز وسبب تسميتها بهذا الاسم، فإن المصطلح مشتق أصلا من اللون الأزرق النيلي الذي كان يستخدم في ملابس الحداد في ثقافات غرب إفريقيا في إشارة إلى التعاسة والمعاناة.

وتعتبر موسيقى الكانتري بلوز أو البلوز الريفي أقدم أنواع موسيقى البلوز، وقد ظهرت على دلتا نهر المسيسيبي، وتحمل جوهر الثقافة الأفريقية من تكرار الإيقاع والارتجال، وعادة ما يؤديها مغنٍ برفقة غيتار أو بانجو أو بيانو، وأحيانا بمصاحبة الهارمونيكا.

ومع ذلك انتشر هذا النوع بسرعة، وانتقل إلى المدن الشمالية مثل شيكاغو وديترويت، بأدوات مثل الغيتار العادي، وفيما بعد الغيتار الكهربائي والساكسفون. وعرف هذا النوع ببلوز المدينة وتكرست شعبيته في الأربعينيات، وتشعبت منه أنواع مختلفة من موسيقى البلوز مثل نيو أورليانز بلوز، بيدمونت بلوز، تكساس بلوز.

كانتري بلوز
ويبقى جوهر البلوز دون اختلاف سوى في الإيقاع أو الآلات المستخدمة، لكن الاختلاف يكون في أداء المغني أو العازف نفسه في لحظة انفعاله بالموسيقى، إذ يختلف الأداء تبعا للحالة المزاجية أو حتى تبعا لمكان الغناء أو عمر المغني.

ويمكن للمستمع أن يلمس بنفسه التغيير في الأداء عند الاستماع إلى الأغنية للمغني نفسه في مراحل عمرية مختلفة، ليجد أنه كلما تقدم في العمر، يصبح أقل انفعالا وأكثر هدوءا في الأداء، دون مبالغات أو زخارف  صوتية أو حركية، ليتحول الغناء إلى ما يشبه حكاية قديمة يرويها على الجمهور، خاصة مع الاستراحات القصيرة بين المقاطع التي تساعد في التواصل والاستجابة بين المغني والجمهور، وتاليا قائمة بأجمل أغنيات البلوز.

"لقد ذهب الشوق" (The thrill is gone)
تحكي الأغنية عن ذهاب الشوق والإثارة بينه وبين من يحب، وكيف أنه الآن متحررا من هذا الحب، ويتمنى فقط لحبيبته أن تكون بخير. المتتبع للأغنية يجدها بأكثر من تسجيل، لكن يبقى التسجيل الذي عزف فيه الموسيقي والملحن إريك كلابتون هو الأجمل، خاصة مع التفاعل الجسدي لبي بي كينج واهتزازاته مع الإيقاع التي تبدو طبيعية تماما، ومتماشية مع طريقة الغناء.

"تقاطع الطريق" (CROSSROAD)
تعد الأغنية من أهم أغنيات بلوز دلتا المسيسيبي، كما تعد جزءا من الأيقونات المحلية للبلوز. عنوان الأغنية "تقاطع الطريق" إشارة إلى المكان التي تتباطأ فيه السيارات، وتوجد به محطات الوقود، ومحلات البيع، والبنوك ما قد يوفر فرصا أكبر للتنزه. ويصف المغني روبرت جونسون حزنه لعدم قدرته على التنزه والاستمتاع بغروب الشمس نتيجة قوانين حظر التجول والفصل العنصري التي كانت تسيطر على الولايات المتحدة الأميركية في ذلك الوقت.

"وقت ممتع في شيكاغو" (Wang dang doodle)
الأغنية من أغنيات شيكاغو الشعبية، غناها لأول مرة مغني البلوز هولين وولف عام 1960، ولقيت شعبية معتدلة. وفي عام 1964 ظهرت المغنية كوكو تايلور، وسمعها مؤلف الأغنية ويلس ديكسون، فأحب صوتها على الفور، وأقنعها بغناء الأغنية. وغنت تايلور الأغنية في عام 1965، ولقيت نجاحا كبيرا -شعبيا ونقديا- لأن تايلور أعطت للأغنية حياة جديدة أكثر صخبا واحتفالا.

وفقا لديكسون مؤلف الأغنية، فإن wang dang تعني حفلة في المدينة وهو مصطلح يستخدم في الجنوب الأميركي. ومعنى عنوان الأغنية بالكامل: التخطيط لقضاء ليلة ممتعة في المدينة.

المصدر : الجزيرة