فان دام.. مقاتل أفلام أم بطل إعلانات تجارية؟

يتفق الجميع على أن فان دام مقاتل عظيم وله مسيرة طويلة في السينما والتلفزيون (مواقع التواصل)
يتفق الجميع على أن فان دام مقاتل عظيم وله مسيرة طويلة في السينما والتلفزيون (مواقع التواصل)

بسمة خالد

خلال شهر رمضان المبارك، ظهر الفنان البلجيكي جان كلود فان دام في إعلان شركة اتصالات المصرية مع الفنان المصري محمد رمضان، وهو ما لم يصدقه الكثير من المصريين، وحتى الآن يشتبهون في أن من ظهر في الإعلان ليس فان دام الحقيقي، وهو ما زاد عدد مشاهدات الإعلان حتى وصلت إلى عشرة ملايين في الأسبوع الأول فقط، وقد أفادت تقارير محلية بأن شركة اتصالات دفعت 750 ألف دولار (حوالي 13 مليون جنيه مصري) للفنان البلجيكي حتى يظهر في الإعلان.

إن اللحظات الأكثر بروزا في مسيرة فان دام ليست فيلما أو عرضا تلفزيونيا، بل إعلانات تجارية، أكثرها شهرة إعلان  لشركة فولفو، حيث يقوم بحركة خطرة فوق شاحنتين عملاقتين، شاهده أكثر من 86 مليون شخص، وهو أكثر من عدد الذين اشتروا تذاكر لأي فيلم له. 

بداية المقاتل
ولد فان دام في ​​بروكسل ببلجيكا، وبدأ ممارسة فنون القتال في سن الحادية عشرة، بعد أن قدمه والده لفنون القتال عندما رأى أن ابنه كان ضعيفا جسديا. في الثانية عشرة، بدأ فان دام التدرب على فنون القتال في المركز الوطني للكاراتيه تحت إشراف السيد كلود جويتز في إكسل ببلجيكا.

تدرب فان دام لمدة أربع سنوات وحصل على مكان في فريق الكاراتيه البلجيكي، وفاز ببطولة الاتحاد الأوروبي للكاراتيه، كما فاز على ثاني أفضل لاعب كاراتيه في العالم، وكان هدفه دائما أن يكون "رقم واحد". وذلك قبل أن يتقاعد من فنون القتال عام 1982.

في عام 1981 انتقل إلى لوس أنجلوس، وهناك أخذ دروسا في اللغة الإنجليزية أثناء عمله في توصيل البيتزا وسائق ليموزين، كما أنه عمل حارسا في أحد الأندية.

أفلام جان كلود فان دام
على الرغم من أن الناس قد لا يتفقون على قدرة فان دام على التمثيل، فإن الجميع يتفقون على أنه مقاتل عظيم وله مسيرة طويلة في السينما والتلفزيون.

أول ظهور له على شاشات السينما كان في فيلم "امرأة في حديقة الشفق" (Woman in a Twilight Garden) عام 1979، وفيلم "مقتحم" (Breakin) عام 1984، وكان فيهما يلعب أدوارا صغيرة صامتة. 

أما أول عمل حقيق له فكان عام 1984 بدور جندي في فيلم "في عداد المفقودين" (Missing in Action)، لكنه لم يكن جيدا بما يكفي لجذب انتباه أي شخص. ثم حصل على دور شرير يدعى إيفان في فيلم "لا تراجع، لا استسلام" (No Retreat, No Surrender) عام 1986.

ثم ذات يوم وبينما كان يسير في الشوارع، اكتشف جان كلود منتجا لشركة "كانون بيكتشر" (Cannon Pictures)، وأظهر بعضا من قدراته في فنون الدفاع عن النفس مما أدى إلى ترشيحه لدور في فيلم "رياضة الدم" (Bloodsport).

لكن الفيلم، الذي تم تصويره في هونغ كونغ، كان سيئا للغاية، وتم تأجيله لمدة عامين تقريبا، ثم  أصدروا الفيلم بميزانية بلغت 1.5 مليون دولار، وأصبح فيلم شباك التذاكر الأميركي في ربيع عام 1988.

ما لا تعرفه عن فان دام
يشتهر فان دام بالتمثيل وفنون القتال، لكن القليل يعرف أن له مواهب فنية أخرى، حيث كتب وشارك في كتابة 11 فيلما، وأنتج 13 فيلما، وأخرج 3 أفلام.

إدمان الكوكايين والاكتئاب
واحدة من كبرى المشاكل التي واجهها فان دام بمجرد أن بدأ مسيرته، كانت بسبب إدمان الكوكايين. وقد اعترف أنه عادة ما كان يتناول عشرة غرامات يوميا من الكوكايين، وهو ما يكلفه حوالي عشرة آلاف دولار في الأسبوع. وبحلول عام 1999، حاول أن يتعالج عن الإدمان وذهب إلى مصحة، لكنه غادر بعد سبعة أيام فقط، ثم انهار في نهاية المطاف بعد بضع سنوات، واستمر في عاداته المدمرة.

في عام 2008، بدأ العودة إلى المسار الصحيح، حيث ترك أخيرا الكوكايين، وشارك في فيلم "جاي سي في دي" (JCVD) الذي ساعد على إعادته إلى التيار الرئيسي لهوليود.

كما أنه كان يعاني من اضطراب ثنائي القطب، وتم تشخيص حالته عام 1998، وبدأ تناول دواء لتثبيت المزاج لمساعدته في حالته الصحية.

كما كان يعاني من الأفكار الانتحارية في مرحلة ما على حد تعبيره، قائلا "لم يكن لدي أي سبب للعيش، لم أكن متحمسا لأي شيء"، لكنه كان قادرا على الحصول على المساعدة التي يحتاجها. 

المصدر : الجزيرة