الساموراي الأخير.. أدوار توم كروز التي لا تنسى

اكتسب توم جزءا كبيرا من شهرته من بطولة سلاسل أفلام الأكشن على شاكلة "المهمة المستحيلة" (الأناضول)
اكتسب توم جزءا كبيرا من شهرته من بطولة سلاسل أفلام الأكشن على شاكلة "المهمة المستحيلة" (الأناضول)

حسام فهمي 

٥٧ عاما تمر على ميلاد الممثل الأميركي الشهير توم كروز في هذا الشهر، حيث ولد بداية يوليو/تموز 1963.  

اكتسب جزءا كبيرا من شهرته عبر بطولته لسلاسل أفلام الأكشن على شاكلة "المهمة المستحيلة" (Mission Impossible)، واليوم نتتبع مسيرة تثبت بما لا يدع مجالا للشك قيمة هذا الرجل التمثيلية، مسيرة نمر فيها سريعا على سبعة أدوار تنقل فيها توم كروز بين السيرة الذاتية، الدراما، الكوميديا، الخيال العلمي.

الرابع من يوليو.. الحرب ضد الحرب
بدايات عام ١٩٨٩ وبدلا من التركيز على الأفلام الرومانسية التي تتلاءم تماما مع وسامته، حصل كروز على دور البطولة في الفيلم الحربي "ولد في الرابع من يوليو" (born on the 4th of July) عن نص كتبه رون كوفيك يروي قصته الحقيقية في حرب فيتنام، ومن إخراج أوليفر ستون.

عنصر التميز الحقيقي في هذا الفيلم هو تصنيفه كفيلم مضاد للحرب، وتكمن قيمة كروز هنا في قدرته على إقناع المشاهدين بأن هذا المحارب قد تغير وأن حرب فيتنام ما كانت سوى خدعة.

بضع رجال جيدين.. وجها لوجه مع جاك نيكلسون
عقب ذلك بثلاثة أعوام وبالتحديد عام ١٩٩٢ انتقل كروز لتحد آخر، ألا وهو بطولة فيلم "بضع رجال جيدين" (few good men) المأخوذ عن نص مسرحي للكاتب أرون سوركن، وكما نعلم جميعا فالمسرح هو الكلمة، والمسؤولية مكتملة على الممثل لإيصال هذه الكلمة، خصوصا وأننا في هذا الفيلم نقضي أغلب الوقت داخل قاعة محاكمة.

هنا يقوم كروز بدور محام عسكري، يدافع عن مجموعة من جنود المارينز المتهمين بالقتل، ليثبت أن الخطأ يقع على قادتهم، وهم ينفذون الأوامر لا أكثر ولا أقل.

في هذا الفيلم نشاهد مباراة تمثيلية من الطراز الرفيع بين كروز والممثل جاك نيكلسون، وتصل هذه المباراة لمرحلة الانفجار في الفصل الأخير من الفيلم.

جيري ماغوير.. لعبة الحياة
نحن الآن منتصف التسعينيات، بالتحديد عام ١٩٩٦، ينتقل كروز بسلاسة إلى نوع آخر من الأفلام، وبالتحديد الرياضية، حيث يقوم في فيلم "جيري ماغوير" (Jerry Maguire) بدور وكيل لاعبين يمر بأزمة تغير من قناعاته ليرفض الغش والخداع ويلتزم بالأمانة في مهنة لا أمانة فيها. 

المختلف في هذا الفيلم أنه يتخطى إطاره الرياضي ليصبح فيلما عن الأمل والانتقام والحب واستمرار الكفاح في الحياة حتى في أصعب لحظاتها. حصد كروز جائزة غولدن غلوب في فئة أفضل ممثل عن هذا الفيلم بالإضافة للترشيح لجائزة الأوسكار.

ماغنوليا.. وأجواء غرائبية
نهاية التسعينيات يقدم كروز واحدا من أكثر أدواره تفردا وغرابة، فيلم "ماغنوليا" (Magnolia) من تأليف وإخراج بول توماس أندرسون.

وفيه نتتبع قصصا مختلفة وغير متصلة لأشخاص لا يجمعهم سوى البحث عن معنى الحياة، ومن بينهم يظهر "فرانك ماكاي" وهو الدور الذي يؤديه كروز. هذا رجل مؤمن بفلسفة عجيبة، بحيث يمكنك اعتبارها كوميدية في بعض الأحيان، ولكنه في النهاية يدفعك دفعا للاستماع إليه. قد يكون دور كروز في هذا الفيلم صغيرا لكنه يظل واحدا من أدواره التي لا تنسى.

تقرير هامشي.. جريمة المستقبل
هنا يقتحم كروز أجواء الخيال العلمي في فيلم من إنتاج عام ٢٠٠٢ ومن إخراج رجل الخيال العلمي الأول ستيفن سبيلبيرغ، ويدور بالأساس عن وحدة شرطية مستقبلية مسؤولة عن توقع الجرائم قبل حدوثها والقبض على من يفكر في ارتكابها. 

ينقلب السحر على الساحر، ونرى أحد ضباط هذه الوحدة متهما بجريمة مستقبلية، وهكذا تبدأ المغامرة. يقدم كروز في هذا الفيلم أداء لاهثا، فنظل نطارد برفقته حل اللغز حتى تنقلب الحبكة في النهاية.

الساموراي الأخير.. من عدو إلى مؤمن
عن قصة جون لوغان ومن إخراج إدوارد زفيك، قدم كروز واحدا من أفضل أدواره، عن قصة حياة عسكري أميركي تحول من الرغبة في تدمير حضارة الساموراي إلى أحد المؤمنين بها.

تدور القصة نهايات القرن 19، ويصحبنا من خلالها كروز في رحلة إيجاد معنى جديد للحياة حينما يفتح المرء عينه ويصبح مستعدا لتقبل الآخر.

المهمة المستحيلة.. البقاء على العرش
لا يمكننا أن نختتم القائمة دون ذكر دور كروز الأيقوني، وهو دور العميل المخابراتي إيثان هانت ضمن "قوة المهمات المستحيلة" التي ينصب عملها على القيام بأكثر المهمات استحالة في عالم الجاسوسية.

عالم "المهمة المستحيلة" تخطى كونه عالما لأفلام "أكشن" ليصبح أحد أهم عناصر الثقافة الشعبية لأجيال من محبي السينما، أجيال يمكنها تمييز نغمة المهمة المستحيلة الشهيرة بمجرد سماعها، بالإضافة لذلك فإن هذا العالم قد نجح في التطور والاستمرار بدءا من الجزء الأول عام ١٩٩٦ وصولا لأحدث الأجزاء الذي عرض عام ٢٠١٨.

يستمر إبهار كروز أيضا، حيث يستمر الرجل الذي تخطى الخمسين في أداء معظم مشاهد الحركة بنفسه، بالإضافة دون شك لبصمته التمثيلية التي لا يمكننا أن نتخيل المهمة المستحيلة بدونها.

المصدر : الجزيرة