عـاجـل: الجبير: إيران تحاول تقسيم العالم وهذا لن ينجح

"بائعة الكعك" القطرية تفوز بجائزة المهرجان العربي لمسرح الطفل

فوز  مسرحية "بائعة الكعك" بمهرجان الطفل العربي السابع في دولة الكويت إنجاز للمسرح القطري وللمشاركين في هذا العمل (الجزيرة)
فوز مسرحية "بائعة الكعك" بمهرجان الطفل العربي السابع في دولة الكويت إنجاز للمسرح القطري وللمشاركين في هذا العمل (الجزيرة)

عماد مراد-الدوحة

تهاجم الساحرات "وردة" بائعة الكعك لاختطاف قلادتها النفيسة التي تحمل أسرار السحر، لكن أهالي القرية يتدخلون في الوقت المناسب لحماية "وردة" من بطش الساحرات.

ففي "قرية الحلوين" -التي يسودها الحب والأمان- تعيش بطلة مسرحية "بائعة الكعك" حياة هادئة، إلا أن القلادة التي ورثتها عن ولادتها كانت مصدر الخطر الوحيد الذي يهدد ليس حياة وردة فحسب بل أمان واستقرار القرية بكاملها، ورغم تمكن الساحرات من اختطاف القلادة في البداية فإن ذكاء وردة مكنها من استعادتها مجددا.

المسرحية التي تميزت بالأسلوب الاستعراضي المتميز فازت بجائزة أفضل عرض مسرحي مناصفة مع مسرحية "عالم الدمى الكويتية" إثر مشاركتها في المهرجان العربي لمسرح الطفل الذي اختتمت دورته السابعة بالكويت أمس الأول السبت.

وشهدت المسرحية -وهي من تأليف وأشعار عبد الرحيم الصديقي وتيسير عبد الله- مشاركة كوكبة من نجوم المسرح في منطقة الخليج، مثل الممثل ناصر عبد الرضا والفنانة أصيل هميم والفنانة منى شداد، ووجوه فنية بمسرح الطفل، منهم فاطمة يوسف والفنان محمد أحمد وفاضل راشد وأمينة الوكيلي وفردوس، إلى جانب فرقة جلنار الاستعراضية بقيادة المصمم الاستعراضي علي حمدان.

 مسرحية "بائعة الكعك" تميزت بالأسلوب الاستعراضي المتميز (الجزيرة)

معقل الفن
ويعتبر مؤلف وكاتب أشعار المسرحية تيسير عبد الله في مقابلة مع الجزيرة نت أن فوز "بائعة الكعك" بمهرجان الطفل العربي السابع في دولة الكويت إنجاز للمسرح القطري وللمشاركين في هذا العمل، مضيفا أن الكويت تعد معقل الفن الخليجي، وكافة الفنانين والمؤلفين في المنطقة انتسبوا يوما ما لمدرسة المسرح الكويتي المتميز على مر الدوام.

ويضيف عبد الله أن مسرحية "بائعة الكعك" منذ بداية عروضها في الدوحة كانت تحمل مواصفات فنية وإنسانية متكاملة، ‏ليس فقط لكونها عملا قطريا خالصا ولكن لأنها تحمل عمقا فنيا وإنسانيا وتربويا، مشددا على أن الفوز بهذه الجائزة الكبيرة يعد محفزا كبيرا لفريق العمل ولمسرح الطفل بقطر لتقديم أعمال متميزة على الدوام.

ويوضح المؤلف أن مسرحية "بائعة الكعك" هي عمل درامي استعراضي غنائي مدته 55 دقيقة، مشيرا إلى أن فريق العمل قدم كل طاقاته وإبداعاته من أجل أن تخرج المسرحية بالشكل المتكامل، سواء من حيث القصة والدراما أو من حيث الموسيقى والاستعراض، مما أدى إلى تحقيقها حضورا جماهيريا كبيرا خلال فترة عرضها بالدوحة، وكذلك حصولها على هذه الجائزة الكبيرة التي توجت جهد فريق العمل بالكامل.

أما الفنانة أصيل هميم فعبرت للجزيرة نت عن فخرها بنجاح تجربتها الأولى في مجال مسرح الطفل، مؤكدة أن النجاح الذي حققته المسرحية -سواء خلال عرضها في الدوحة أو فوزها بجائزة المهرجان- يعد نتيجة الجهود الكبيرة التي بذلها فريق العمل منذ فترة الإعداد وحتى الآن.

الفوز بهذه الجائزة يعد محفزا كبيرا لفريق العمل ولمسرح الطفل بقطر (الجزيرة)

حلم تحقق
وأضافت أصيل أن حلمها بأن تقدم عملا للطفل قد تحقق بالمشاركة في هذه المسرحية، معبرة عن سعادتها بالمشاركة في هذا العمل وسط نجوم كبار، مثل منى شداد وتيسير عبد الله وحمد عبد الرضا وناصر عبد الرضا وآخرين كان لهم الفضل أيضا في نجاح هذا العمل وظهوره بالشكل المطلوب.

ويعد المهرجان العربي لمسرح الطفل من أكبر الفعاليات المتخصصة في مسرح الطفل بالمنطقة، حيث شهد عروضا مسرحية أخرى، هي "لوسي والعجوز"، و"الباندا"، و"فارس في عالم الدمى"، كما تخللته ثلاث ورش مسرحية، هي ورشة "أزياء من تصميمي"، وورشة "الجذاذة الفنية لورشة التحريك"، وورشة "صناعة العراس".

ويسعى المهرجان العربي لمسرح الطفل إلى غرس القيم الثقافية والفنية والتراثية لدى الأطفال، وتقديم ما يغذي عقول جيل المستقبل من جرعات مسرحية مناسبة يستفيد منها الأطفال والناشئة خلال عطلتهم الصيفية.

"بائعة الكعك" ليست المسرحية الوحيدة المخصصة للأطفال على مسرح قطر الوطني، فقد سبقتها مسرحية "بلقيس طائر السلام" ومسرحية "شجرة اللؤلؤ"، حيث يحرص مركز شؤون المسرح القطري على عودة عروض مسرح الطفل بشكل قوي، مع مراعاة المعايير والعادات والتقاليد التي يجب غرسها في هذا الجيل.

المصدر : الجزيرة