الهارب إلى أوروبا.. وودي آلن يعود بفيلم جديد أكتوبر المقبل

يعتبر الكثيرون عودة أعمال وودي آلن خبرا جيدا كونه أحد أفضل المخرجين الأميركيين الوقت الحالي (مواقع التواصل)
يعتبر الكثيرون عودة أعمال وودي آلن خبرا جيدا كونه أحد أفضل المخرجين الأميركيين الوقت الحالي (مواقع التواصل)

لمياء رأفت

عانى محبو المخرج الشهير وودي آلن من إحباط شديد بسبب الحظر الضمني الذي يعاني منه ويمنعه من العمل بالولايات المتحدة، وبالتالي توقفت أفلامه بعدما دأب على تقديم فيلم سنويًا منذ فترة طويلة، ولكن يبدو أن هناك أملا كبيرا قادما، فقد تحدد موعد عرض فيلم "يوم ممطر في نيويورك" بطولة تيموثي تشلاميت وإيل فانينغ وسلينيا غوميز وغود لو في إيطاليا يوم الثالث من أكتوبر/تشرين الأول القادم. 

واليوم التالي سيبدأ عرضه في إسبانيا، وبعد ذلك سيعرض في كل من ألمانيا والنمسا والصين واليابان وكوريا الجنوبية وأميركا الجنوبية، حيث علق كريستوفر أوت العضو المنتدب للشركة الموزعة للفيلم بأن آلن أحد أبرز المخرجين في عصرنا.

"يوم ممطر في نيويورك" حول العالم ما عدا أميركا
بعد مسيرة مهنية طويلة منع آلن من العمل في الولايات المتحدة بسبب الشائعات التي طالته حول تحرشه بابنته بالتبني عام 1992 وهي المزاعم التي ينكرها باستمرار، ولكن بعد انتشار وسم "أنا أيضًا" العام الماضي أنهت أمازون المنتجة للفيلم صفقة بإنتاج أربعة أفلام للمخرج، وهو يقاضي الشركة الآن ويطالب بتعويض لا يقل عن 68 مليون دولار بسبب تراجعها عن الاتفاق.

كذلك يحاول آلن نشر مذكراته التي أتمها العام الماضي ورفضت من قبل العديد من الناشرين، ولكن أوروبا التي لا تهتم بحركة "أنا أيضا" (#MeToo) فتحت أذرعها للمخرج.

وسيبدأ آلن تصوير فيلم جديد في إسبانيا خلال يوليو/تموز القادم بدعم من "ميديابرو" وهي شركة مولت له أفلاما من قبل، بما في ذلك "منتصف الليل في باريس، فيكي كريستينا برشلونة".

وقال بلانكو رئيس "كونتراكورينتي" عن "يوم ممطر في نيويورك" إن الفيلم جيد لدرجة أنهم يشعرون أنه يستحق الوصول إلى جمهور واسع، معتبرا أن العمل مع أحد أفضل المخرجين في التاريخ سبب للفرح.

وأضاف ماسينزي مدير التوزيع الإيطالي أن الموقف تجاه وودي مختلف تماما في إيطاليا، ورغم المزاعم المسيئة له فلم يثبت أي شيء عليه، وكذلك أكد أن الحياة الشخصية للمبدعين ليست مهمة ولكن أفلامهم هي التي يجب أن تحظى باهتمامنا.

نجوم الفيلم يتنصلون منه غير واحد
تملص نجوم فيلم "يوم ممطر في نيويورك" من العمل بما في ذلك تيموثي تشلاميت وريبيكا هول وغريفين نيومان، وتبرعوا برواتبهم للجمعيات الخيرية مثل صندوق تايم آب وراين، في حين بقي نجم واحد فقط خارج هذا الموقف الجماعي وهو غود لو، ففي مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز أعرب عن حزنه للمشاكل التي يتعرض لها الفيلم وقال عن وقف العرض "إنه لأمر مخز وفظيع".

وعندما أشارت تايمز إلى ما فعله زملاؤه من التبرع بالمقابل المادي قال إنه لم يفعل ذلك، ولا يرغب في أن ينخرط في رد فعل مثل هذا، ولا في الدخول بتفاصيل شخصية في هذا الوضع الحرج، وعند سؤاله: هل يعمل مع آلن مرة أخرى قال إنه لا يعلم لكن سيفكر في الأمر مليا.

وهو رد الفعل ذاته الذي اتخذته كل من كيت بلانشيت وبينلوبي كروز اللتين فازت كل منهما بجائزة أوسكار أفضل ممثلة عن دور لها بأحد أفلام آلن، وقالتا إن هذا الأمر يجب تناوله من خبراء قانونيين فقط، مشيرتين إلى أن تبرؤ النجوم من عملهم معه لا يضيف أي شيء جيد على الموقف.

وهو رد يعتبر عقلانيا للغاية في ظل إعلان عدد كبير من نجوم هوليود عن اعتزامهم عدم العمل مع آلن مرة أخرى منهم غريتا غيرويغ ومايكل كين وكولن فيرث.

على الجانب الآخر، قال الممثل الإسباني خافيير بارديم (زوج بينلوبي كروز) الذي لعب دور البطولة في فيلم الدراما الرومانسية "فيكي كريستينا برشلونة" إنه إذا اتصل به آلن للعمل مرة أخرى فسيكون هناك الصباح التالي، وأضاف أنه مخرج عبقري.

وبغض النظر عن مشاكله الشخصية فإن عودة أعمال آلن لدور العرض تظل خبرا جيدا للغاية، فهو واحد من أفضل وأشهر المخرجين الأميركيين الوقت الحالي.

المصدر : الجزيرة