من الواحدة والستين إلى السابعة.. إيلين تعود لطفولتها بالرسوم المتحركة

مقدمة البرامج الأميركية الشهيرة إيلين ديجينريس تعود لأفلام الرسوم المتحركة مجددا (مواقع التواصل)
مقدمة البرامج الأميركية الشهيرة إيلين ديجينريس تعود لأفلام الرسوم المتحركة مجددا (مواقع التواصل)

ياسمين عادل

سواء كنتم من محبي ومتابعي صاحبة الحس الفكاهي العالي ومقدمة البرامج الحوارية والممثلة والكاتبة والمنتجة إيلين ديجينيريس، أو كنتم آباء وأمهات تبحثون عن أعمال تصلح للمشاهدة من قبل أطفالكم، لا شك في أنكم ستسعدون بمعرفة أن إيلين تنوي تقديم مشروع جديد بعنوان "إيلين الصغيرة" (Little Ellen).

والمشروع عبارة عن سلسلة رسوم متحركة ثنائية الأبعاد، تتمحور حول شخصية "إيلين" الطفلة في السابعة من عمرها بكل ما تحمله من سرعة بديهة وذكاء وموهبة كوميدية فطرية، طفلة تقوم بالكثير من المغامرات وتستكشف الأماكن من حولها في وقت تكوّن فيه العديد من الصداقات وترتكب الأخطاء من وقت لآخر مثل الجميع، وإن كانت تتميز بالقدرة على التعامل مع الأمور ببساطة والالتفاف حول نفسها للعودة إلى قواعدها سالمة.

العمل سوف يتضمن أيضا مجموعة من الأغاني والألعاب، الأمر الذي يبشر بعمل كوميدي من الطراز الأول والأهم كونه لا يمكن التنبؤ بما سيحدث داخله. يذكر أن هذا المشروع يشترك في إنتاجه كل من أستوديوهات "وارنر براذرز أنيميشن" وشركة "إيلين ديجيتال فينتشرز"، في تعاون ليس الأول بينهما.

إذ سبق لهما الاشتراك معا في تقديم مسلسل رسوم متحركة مقتبس عن سلسلة "دكتور سوس" الشهيرة بعنوان "البيض الأخضر ولحم الخنزير" (Green Eggs and Ham)، الذي أسند أداؤه الصوتي إلى نجوم مهمين من بينهم مايكل دوغلاس وديان كيتون، ويتوقع عرضه على شبكة نتفليكس الخريف القادم.

هل تقدم إيلين الأداء الصوتي بنفسها؟
قدمت إيلين خلال مشوارها أداء صوتيا لبعض شخصيات الرسوم المتحركة، أشهرها بالطبع "دوري"، السمكة الزرقاء خفيفة الظل والمصابة بفقدان ذاكرة قصير الأمد، مما يجعلها تنسى الأشياء بسرعة، الأمير الذي يضعها في سلسلة من المواقف الطريفة.

وكانت إيلين قد قدمت تلك الشخصية مرتين، الأولى عام 2003 من خلال فيلم "البحث عن نيمو" الذي فاز وقت صدوره بالأوسكار واحتل المرتبة 168 ضمن قائمة موقع "آي أم دي بي" لأفضل 250 فيلما في تاريخ السينما، في وقت تجاوزت فيه إيراداته 940 مليون دولار.

أما الثانية فكانت في 2016، حين قررت "بيكسار" استثمار النجاح الساحق للفيلم السابق وتقديم جزء ثان منه بعنوان "البحث عن دوري"، الذي لعبت فيه إيلين دور البطولة هذه المرة، ومع أن العمل لم يحقق النجاح الفني نفسه، إلا أن إيراداته تجاوزت مليار دولار.

كل ما سبق جعل الجميع يتساءلون ما إذا كان سيسند إلى إيلين الأداء الصوتي لشخصيتها، وهي طفلة بمشروعها الجديد، كونه يتمحور حولها في الأساس، أم يقدمه أحد الأطفال. ووفقا لتصريحات المتحدث باسم شركة "إيلين ديجيتال فنتشرز" فإن الأمر لم يحسم بعد، كذلك لم تجر تجارب أداء لأي أطفال، وهو ما يعني أن الاحتمالين ما زالا قائمين.

لهذه الأسباب يتوقع النجاح للمشروع
أما عن أصداء مشروع "إيلين الصغيرة" واحتمال نجاحه، فمع أنه ما زال من المبكر جدا وضع أي توقعات، إلا أنه لا يمكن تجاهل الشعبية الهائلة التي تحظى بها إيلين والتي تبشر بنجاح أي عمل تنوي تقديمه. فهي ومع كل تفاصيل حياتها الشائكة والمثيرة للجدل، إلا أن ذلك لم يمنع مجلة فوربس من تصنيفها بوصفها إحدى أكثر النساء تأثيرا في العالم.

فعلى الصعيد المهني، فازت إيلين بـ30 جائزة "إيمي" و20 من جوائز "خيار الشعب" المبنية على تصويت الجمهور، كذلك تلقت وسام الحرية الرئاسي، أما على الصعيد الإنساني فلها باع كبير في الأعمال الخيرية، وهو ما يتماشى مع حقيقة كونها تتمتع بقاعدة جماهيرية ضخمة للغاية.

يكفي معرفة أن عدد المتابعين والزائرين لشبكة إلين الرقمية (EDN) يصل إلى أكثر من 270 مليون مستخدم شهريا، في حين تتجاوز عدد المشاهدات لفيديوهاتها المليار مشاهدة عبر منصات التواصل الاجتماعية المختلفة من فيسبوك ويوتيوب وغيرها، وذلك حسب ما ذكرته مجلة "فارايتي" الأميركية.

المصدر : الجزيرة