عـاجـل: حكومة الوفاق الوطني: جرحى مدنيون جراء قصف من طائرة مسيرة إماراتية داعمة لحفتر على طرابلس

بهية الدراما المصرية.. مواقع التواصل تنعى محسنة توفيق

لعبت محسنة دورا بفيلم العصفور ليصبح اسم بهية رمزا للوطنية ومصر فيما بعد (مواقع التواصل)
لعبت محسنة دورا بفيلم العصفور ليصبح اسم بهية رمزا للوطنية ومصر فيما بعد (مواقع التواصل)

وسط غياب لافت لكبار نجوم الفن، واحتفاء بارز على مواقع التواصل الاجتماعي، شيعت أمس الثلاثاء جنازة الممثلة محسنة توفيق من مسجد السيدة نفيسة بالقاهرة.

وتوفيت "بهية الدراما المصرية" فجر الثلاثاء عن عمر ناهز ثمانين عاما بعد تعرضها لأزمة صحية.

والفقيدة من مواليد عام 1939، واشتهرت بتعاونها الفني مع المخرج الراحل يوسف شاهين في عدة أعمال سينمائية أبرزها: العصفور، إسكندرية ليه، الوداع يا بونابرت. ومن أشهر أعمالها الدرامية ليالي الحلمية، الوسية، أم كلثوم.

ولعبت دور بهية في فيلم "العصفور" ليصبح هذا الاسم رمزا للوطنية ورمزا لمصر فيما بعد، إذ جسدت نهاية الفيلم بصرختها "لأ هنحارب" رغبة الشعب المصري في النضال لتحرير الأرض.

وكان آخر ظهور للراحلة بأسوان في فبراير/شباط الماضي، حيث تم تكريمها ضمن فعاليات الدورة الثالثة للمهرجان الدولي لأفلام المرأة. 

مواقف سياسية
أثارت وفاتها حزن رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وكان أكثر ما تحدث عنه المغردون نشاطها السياسي وموقفها الداعم لثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، وشارك بعضهم صورتها يوم جمعة الغضب التي شهدت أكبر الصدامات بين المتظاهرين وأجهزة الأمن، والتي نزل الجيش المصري على إثرها إلى الشوارع.

وأشاد بعض رواد مواقع التواصل بالأدوار التي شاركت فيها محسنة توفيق سواء المسرح أو السينما أو التلفزيون، مؤكدين أنها أدوار مميزة على الرغم من ندرتها مقارنة بممثلات أقل موهبة وليس لهن موقف سياسي مناصر لقضايا الشعب تجاه الحكومات المتعاقبة. 

المصدر : وكالة الأناضول,مواقع التواصل الاجتماعي