مغنية هندية تتعرض للتهديد بالقتل.. والسبب سلمان خان

المغنية الهندية موهاباترا (مواقع التواصل)
المغنية الهندية موهاباترا (مواقع التواصل)

ياسمين عادل-القاهرة

"سأدخل إلى منزلك، وأقتلك، وهذا أول وآخر تحذير بالنسبة لك".

كان ذلك هو نص رسالة التهديد التي أرسلها أحد معجبي سلمان خان للمغنية الهندية سونا موهاباترا، التي لم تتوان بدورها عن نشرها على الملأ، لتستدل على تصورها السيئ عن شخصية سلمان خان بنوعية محبيه وسلوكهم، خاصة أنها -وفقا لتصريحاتها لموقع "إن دي تي في"- ليست أول مرة تصل إليها رسائل كراهية من جمهوره.

حرب معجبي النجوم
وجاءت رسالة التهديد ردا على ما نشرته هي من تغريدات تعليقا على التصريحات المسيئة لخان، والتي طالت النجمة بريانكا تشوبرا.


ووفقا لصحيفة "إكسبريس الهندية"، فإن أصل الحكاية يعود للعام الماضي حين اعتذرت الممثلة بريانكا تشوبرا عن تصوير فيلم "بهارات" الذي يلعب بطولته خان ويفترض عرضه في الهند في يونيو/حزيران القادم، وتحديدا مع بداية عيد الفطر، رغم توقع نجاحه الكبير خاصة مع إعلان الجماهير والنقاد على حد سواء انتظارهم هذا العمل ومراهنتهم عليه، مع توقعات بارتفاع إيراداته، مما يعني أنه خطوة أكيدة للأمام في مشوار أبطاله.

جاء اعتذار بريانكا نتيجة عرض المطرب نيك جوناس (زوجها حاليا) الزواج منها حينها، مما ترتب عليه عدم التوافق في المواعيد. ورغم مرور وقت طويل على ذلك وحلول النجمة كاترينا كايف بدلا منها على الفور، فإن خان يبدو كما لو أنه لم يتجاوز قيام أحد بالتخلي عنه، وهو ما يفسر سخريته من بريانكا في حوار أجراه مؤخرا، لتفضيلها الزواج على التمثيل معه.

الأمر الذي ترتب عليه رد فعل موهاباترا ونشرها تغريدة وصفت فيها خان بصاحب الذكورية السامة والقدوة السيئة لمحبيه.

أما عن موقف بريانكا فبررته بأنه كان لديها ما هو أهم من التمثيل، ذلك لأن -من وجهة نظر موهاباترا نفسها- المرأة لا تريد أكثر من رجل حقيقي، تستمد منه قوتها لتتمكن من الاستمرار في الحياة ومشاركته رحلة العمر، وهذا بالضبط ما حققته بريانكا.

إثارة للجدل أم جرأة في التعبير؟
هذه ليست المرة الأولى أيضا التي توجه فيها موهاباترا الانتقادات لسلمان خان، إذ إن الأمر تجاوز سقف الانتقاد ووصل إلى السخرية اللاذعة؛ فسبق أن أعربت في مارس/آذار الماضي عبر تغريدة نشرتها على حسابها الخاص عن عدم رغبتها في رؤية تغريداته على منصة تويتر الخاصة بها، كونها لا تتابعه ولا تنوي فعل ذلك، وذلك وفقا لما جاء في صحيفة "هندوستان تايمز".

ويبدو أن موهاباترا معتادة على إثارة الجدل ولفت الانتباه كما يليق بامرأة صريحة تقول ما تفكر فيه بصوت مرتفع دون أن تخشى العواقب. فهي نفسها سبق لها أن خرجت في بداية حركة "#أنا_أيضا" (#MeToo) وأدلت بتصريحات اتهمت خلالها المغني كايلاش خير بالتحرش بها، ذاكرة التفاصيل الدقيقة.

هذا الاتهام فتح النار على كايلاش خير، ليس منها فحسب، بل من نساء أخريات أيضا شعرن -بعد تصريح موهاباترا- بامتلاك الجرأة للإفصاح أخيرا عن تجارب مماثلة تعرضن لها على يد الرجل نفسه.

علما بأن كايلاش لم يكن الوحيد الذي وجهت له موهاباترا هذه الاتهامات؛ فهناك أيضا الملحن والمطرب أنو مالك، وهو الاتهام الذي أسفر عن إقالته من لجنة تحكيم برنامج "إنديان أيدول 10"، حسب ما ذُكر بصحيفة "تايمز أوف إينديا".

المصدر : الجزيرة