تعاون إماراتي سعودي مصري لصنع أول دراما مصاصي دماء عربية

هذه الشراكة تستهدف بشكل خاص أفلاما بعيدة عن النهج الواقعي وقريبة من الإنتاجات الغربية الرائجة (الإعلام المصري)
هذه الشراكة تستهدف بشكل خاص أفلاما بعيدة عن النهج الواقعي وقريبة من الإنتاجات الغربية الرائجة (الإعلام المصري)

حسام فهمي

على هامش مهرجان كان السينمائي لهذا العام، كُشف عن شراكة إنتاجية جمعت أطرافا مصرية وإماراتية وسعودية، تستهدف السوقين المصري والخليجي، وذلك من خلال مجموعة من الإنتاجات الدرامية والسينمائية العربية المختلفة.

وتظهر باكورة هذا التعاون جلية من خلال أول الأعمال التي تم الإعلان عنها، وهو فيلم سينمائي بعنوان "ثلاثة للأبد"، سيكون محمد حفظي هو المنتج المنفذ له، كما سيكون العمل الإخراجي الأول للمنتج والمؤلف رامي ياسين.

أما المختلف في هذا العمل السينمائي فهو أنه سيدور في أجواء "فانتازية" عن قصة عائلة من مصاصي الدماء.

هذا النهج الفانتازي يبدو مستمرا في ثاني الأعمال التي تم الإعلان عنها، وهو فيلم سينمائي عن رواية الكاتب السعودي "إبراهيم عباس"، وتحمل اسم "حوجن"، وتدور أحداثها عن قصة حب بين جني وطالبة في كلية الطب تدعى سوسن، ولكن المختلف في هذا الحكاية أن الجني هنا لا يحمل أي صفات شريرة، ولا يسعى للتواصل مع البشر، بل البشر هم من يغزون عالمه.

يبدو -إذن- أن هذه الشراكة تستهدف بشكل خاص أفلاما بعيدة عن النهج الواقعي، وقريبة من الإنتاجات الغربية الرائجة حاليا بين الشباب العربي، وهي الإنتاجات القائمة على التشويق والخيال.

وتستهدف هذه الشراكة أيضا استغلال المجال الفني الذي تم إيجاده مؤخرا في السعودية، حيث أصبح متاحا حاليا التصوير السينمائي على أرض المملكة، كما أقيمت قاعات سينما مجهزة بأحدث الإمكانات.

ويبقى السؤال: هل سيثمر هذا التعاون الضخم إنتاجيا أي أعمال فنية ذات قيمة؟ وهل ستجتذب هذه الشراكة عقول كتاب ومخرجين عرب موهوبين؟ أم أن رأس المال الإماراتي والسعودي لن يهتم سوى بصنع ترفيه يخلو من أي أفكار سياسية أو نقد اجتماعي؟

يذكر أن أعضاء هذه الشراكة هم المنتج والمؤلف المصري محمد حفظي رئيس شركة فيلم كلينيك، التي شاركت من قبل في إنتاج أفلام "اشتباك" الذي شارك سابقا في مسابقة "نظرة ما" أحد أقسام مهرجان كان السينمائي الدولي، و"الشيخ جاكسون"، و"يوم الدين" الذي شارك في المسابقة الرسمية لمهرجان كان عام 2018. وشركة الإنتاج الإماراتية "إيميج نيشن" التي تتخذ من أبو ظبي مركزاً لها. بالإضافة إلى مجموعة قنوات "إم بي سي" السعودية. وأخيرا مجموعة الملياردير الإماراتي ماجد الفطيم الذي تمتلك مجموعته أكبر سلسلة دور عرض سينمائي في المنطقة العربية، وهي مجموعة سينمات "فوكس".

المصدر : الجزيرة