هل يحقق "أفنجرز.. نهاية اللعبة" أعلى الإيرادات في التاريخ؟

تجاوز الفيلم حاجز المليار دولار في خمسة أيام فقط (مواقع التواصل)
تجاوز الفيلم حاجز المليار دولار في خمسة أيام فقط (مواقع التواصل)

آدم منير

لا تحتاج أن تكون متابعا للسينما أو لأفلام عالم مارفل السينمائي حتى تسمع عن فيلم "Avengers: Endgame" (أفنجرز: نهاية اللعبة)، الفيلم الذي انطلق في أنحاء العالم بداية من 24 أبريل/نيسان الماضي، فقد صار الحدث الأبرز لمنصات التواصل الاجتماعي المختلفة، بين من شاهد الفيلم وأحبّه أو لم يحبه، ومن لم يشاهد الفيلم ويطالب بعدم حرق أحداثه.

حالة الزخم التي صاحبت الفيلم غير مسبوقة على مواقع التواصل الاجتماعي، بل هناك زحام وطوابير طويلة عند شبابيك التذاكر المختلفة للحد الذي جعل تذاكر الفيلم محجوزة مسبقًا لما يزيد عن أسبوع، وصار الحصول على التذاكر أمرا شديد الصعوبة.

هذه الطوابير تُرجمت إلى أرقام، ليحقق الفيلم الأخير -حتى الآن- في سلسلة آفنجرز أرقامًا غير مسبوقة حول العالم، ويتجاوز حاجز المليار دولار في خمسة أيام فقط، نعم الرقم صحيح، وخلال السطور التالية سنتناول الأرقام القياسية التي حققها الفيلم والأرقام التي تبقت له ليصبح الأعلى تحقيقًا للإيرادات في التاريخ.

الدعاية الضخمة والترقب الكبير للفيلم أتيا ثمارهما وأكثر. البداية كانت مع أرقام الافتتاح في أميركا الشمالية، إذ حقق الفيلم 157 مليون دولار في أول أيامه فقط، متخطيًا حامل اللقب فيلم "Star Wars: The Force Awakens" (حرب النجوم: استيقاظ القوة) بحوالي 37 مليونا.

الرقم الثاني كان خلال ثلاثة أيام فقط من افتتاحه، إذ حصد الفيلم خلالها 357 مليون دولار داخل أميركا، ليحقق بذلك أعلى افتتاحية نهاية أسبوع على الإطلاق، وليتفوق على نصفه الأول حامل اللقب "Avengers: Infinity War" (أفنجرز: الحرب الأبدية)، أي أن مارفل تتفوق على نفسها بالفعل، وتتفوق حتى على توقعاتها التي كانت تدور بين 310 و340 مليونًا في الثلاثة أيام الأولى. هذا الرقم أقل بنسبة صغيرة من تكلفة الفيلم التي تقدر بـ400 مليون دولار.

خارج أميركا أيضًا كانت الأمور تسير على خير ما يرام. ففي الصين التي تعد صاحبة الإيرادات الأضخم خارج الولايات المتحدة، حقق الفيلم 217 مليون دولار خلال ثلاثة أيام فقط محطما رقمًا قياسيا جديدًا. لكن الرقم الأهم كان في الإيرادات التي حققها خلال الخمسة أيام الأولى حول العالم.

في اليوم الخامس كان مجموع ما حصده فيلم آفنجرز 1.2 مليار دولار، منها حوالي 866 مليونا من خارج أميركا في رقم قياسي آخر، لكن بفارق كبير هذه المرة، إذ كان صاحب الرقم السابق كأعلى افتتاحية خارج أميركا هو "The Fate of the Furious" (مصير الغاضبين) عام 2017، حيث حقق 443 مليون دولار، أي أن "نهاية اللعبة" تجاوزه بفارق الضعف تقريبًا.

هكذا أصبح الفيلم الأول الذي يتجاوز المليار في أيام افتتاحه فقط، محققا رقمًا قياسيا، لا يبدو في الأفق أن هناك ما سيتخطاه حتى الجزء الأخير من ملحمة حرب النجوم المنتظر عرضه نهاية العام الجاري.

يحتل الفيلم حاليًا المركز 17 في قائمة أعلى الأفلام تحقيقًا للإيرادات حول العالم بفروق طفيفة عن أفلام عدة، بالتأكيد سيتجاوزها في الأيام القادمة وينضم إلى النادي الصغير جدًا للأفلام التي حققت ملياري دولار، والذي يضم فقط أربعة أفلام هي: فيلم آفنجرز السابق و"حرب النجوم: يقظة القوة"، ويبقى أمامه التحدي الأكبر ممثلا في فيلمي المخرج جيمس كاميرون اللذين يتصدران القائمة.

في المركز الأول يتربع فيلم "Avatar" (القرين) بمليارين و788 مليونا، وبعده يأتي فيلم "Titanic" (تيتانيك) الذي لا يزال رقمه صامدًا وهو ملياران و187 مليونا. من المعروف أن الأسابيع الأولى للعرض هي التي تحمل الأرقام الأضخم، وبعد ذلك تبدأ الإيرادات في الهبوط تدريجيًا. لكن إلى أي حد ستهبط؟ وهل يفعلها آفنجرز ويطيح بفيلمي جيمس كاميرون بعد كل هذه المدة من بقائهما على القمة؟

خلال أيام قليلة من افتتاح الفيلم في الدول المختلفة، نجح بالفعل في تحقيق إيرادات وأرقام قياسية، إذ حقق 644 مليون دولار حول العالم ليصبح صاحب أعلى افتتاحية في التاريخ متفوقًا على الجزء السابق من السلسلة الذي كان حاملا للقب.

حتى الآن حطم الفيلم أرقام قياسية عدة للافتتاحيات مثل أعلى إيراد في يوم الافتتاح في شمال أميركا وغيرها.

المصدر : الجزيرة