أوباما ونتفليكس.. الرئيس السابق يدخل مجال الإنتاج التلفزيوني

أوباما يطمح لصنع محتوى فني يجمع الناس ويعلمهم شيئا جديدا ويلهمهم فيما يخص قضايا العرق والديمقراطية والحقوق المدنية (نتفليكس)
أوباما يطمح لصنع محتوى فني يجمع الناس ويعلمهم شيئا جديدا ويلهمهم فيما يخص قضايا العرق والديمقراطية والحقوق المدنية (نتفليكس)

حسام فهمي

لم يغب الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما وزوجته ميشيل عن الأضواء، فقد تم الإعلان مؤخرا عن تفاصيل تعاونهما المرتقب مع شبكة نتفليكس التلفزيونية، طبقا للعقد الذي تم توقيعه في مايو/أيار من العام الماضي.

وتم الإعلان من خلال شركة "هاير غراوند" (Higher Ground) للإنتاج الفني التي يشرف عليها بشكل مباشر الرئيس السابق وقرينته، وتضمن تفاصيل سبعة أعمال فنية ستقوم الشركة بإنتاجها، تنوعت بين الروائي والتسجيلي.

من خلال هذا الإعلان أيضا، عبّر باراك أوباما عن رغبته في صنع محتوى فني يجمع الناس ويعلمهم شيئا جديدا، بالإضافة لإلهامهم فيما يخص قضايا العرق والديمقراطية والحقوق المدنية، ليؤكد بذلك أن تواصله مع ما يقترب من 150 مليون مشترك على شبكة نتفليكس، لم يأت من أجل الترفيه وفقط.

أحد هذه المشاريع سيكون فيلما عن الكاتب الأميركي "فريدريك دوغلاس" الذي مرت حياته بمنعطفات صعبة وملهمة عديدة منذ أن كان عبدا، حتى هرب وتحرر وأصبح أحد أشهر المتحدثين والكتاب الأميركيين.

بالإضافة لذلك أيضا، فقد تم الإعلان عن مسلسل ستدور أحداثه في زمن ما بعد الحرب العالمية الثانية في أميركا، وستركز على المصاعب التي مرّت بها المرأة وأصحاب البشرة الملونة في هذا العصر الذي تميز بصعود القومية والصراعات العرقية.

أما على الجانب التسجيلي، فقد أعلِن أن أول إصدارات الشركة سيكون فيلما تسجيليا يسمى "مصنع أميركي" (American Factory)، وستدور أحداثه في مصنع أقامه ملياردير صيني في الولايات المتحدة ويعمل فيه أكثر من ألفي عامل أميركي، وفي الفيلم نرى كيف تتصادم الرأسمالية الصينية مع الطبقة العاملة الأميركية.

وتم الإعلان أن الفيلم سيعرض بالفعل في مهرجان صاندانس السينمائي. بالإضافة لهذا أيضا فإن عائلة أوباما ستعمل على فيلم تسجيلي بعنوان "كريب كامب" (Crip Camp)، تدور أحداثه عن تاريخ حقوق ذوي الإعاقة في أميركا وحول العالم.

قائمة أعمال عائلة أوباما لم تخلُ أيضا من مسلسلات الجريمة والتشويق، حيث أعلِن عن مسلسل بعنوان "تم التغاضي عنه" (overlooked)، تبنى أحداثه على سلسلة من القصص الحقيقية لقتلى لم تعرف السلطات ولا حتى الإعلام بوفاتهم، وسيكون من نوع المسلسلات الذي يظهر فيه فريق عمل مختلف في كل حلقة.

وتضمنت القائمة عملا موجها للأطفال أيضا، وهو مسلسل "استمع إلى خضرواتك، كل والديك" (Listen to your Vegetables & Eat Your parents) والذي سيكون موجها بالأساس للأطفال في سن ما قبل المدرسة، وسنتابع من خلاله قصة الطعام الذي نأكله ومن أين يأتي في أميركا وفي مختلف دول العالم.

أما عن آخر الأعمال المعلن عنها وأحد أكثرها أهمية، فهو بلا شك مسلسل مبني على كتاب الصحفي الأميركي مايكل لويس بعنوان "الخطر الخامس: إلغاء الديمقراطية" (The Fifth Risk: Undoing Democracy) والذي سنتابع من خلاله المخاطر التي مرت بها فترة دونالد ترامب الرئاسية، خصوصا فيما يتعلق بمجالي الاقتصاد والطاقة.

يذكر أن مايكل لويس صحفي اشتهر بعدد من أبرز الكتب التي تحولت فيما بعد لأفلام ناجحة، نذكر منها فيلم " العجز الكبير" (The big short) الفائز بأوسكار أحسن سيناريو في عام 2016.

المصدر : الجزيرة