سيد الفلوت.. زامفير يحتفل بعيد ميلاده الـ78

جورج زامفير ولد في غايستي برومانيا 6 أبريل/ نيسان عام 1941 (مواقع التواصل)
جورج زامفير ولد في غايستي برومانيا 6 أبريل/ نيسان عام 1941 (مواقع التواصل)

سارة عابدين

بسبب عدد لا يحصى من الإعلانات التلفزيونية التي استخدمت موسيقاه، أصبح جورج زامفير معروفا بأنه "سيد الفلوت"، ويعتبر زامفير هو السبب الأهم في تعميم تلك الآلة التقليدية في أوروبا الشرقية والتي كانت معرضة لخطر الاندثار بسبب عدم الاهتمام.

يتكون البان فلوت من سلسلة من النايات التي يتم تثبيتها معا جنبا إلى جنب، لتنتج صوتا أثيريا مؤلما، لذلك تعتبر آلة مثالية للموسيقى الهادئة والبطيئة.

في بداية عزفه اختار زامفير الموسيقى الشعبية الرومانية والموسيقى الكلاسيكية، وموسيقى البوب بأوروبا وأميركا، بالإضافة إلى عزفه للموسيقى التصويرية بمصاحبة أوركسترا موسيقى هادئة.

حياة زامفير
ولد جورج زامفير في غايستي برومانيا 6 أبريل/نيسان عام 1941، واهتم بالموسيقى منذ صغره، وتعلم عزف أغاني الغجر على الأوكرديون أثناء رعي عائلته للماعز.

في الرابعة عشرة من عمره التحق زامفير بأكاديمية بوخارست للموسيقى، وتدرب على الناي مع المدربة الموسيقية "فانيكا لوكا"، وواصل بعد ذلك دراسته بكونسرفتوار بوخارست، حيث تعلم نظريات الموسيقى والبيانو. وبينما كان طالبا في الستينيات قام بجولات موسيقية مع المدربة "فانيكا لوكا" أستاذة الفلوت التي تدربه.

بعد ذلك اكتشف تلك التسجيلات الموسيقي السويسري "مارسيل سيللر" الذي كان يبث برنامجا إذاعيا مخصصا للموسيقى الشعبية في أوروبا الشرقية، وبدأ الاثنان في أداء حفلات موسيقية ثنائية معا، وتولى زامفير بعد ذلك قيادة فرقة سيللر الموسيقية.

اشتعلت شهرة زامفير في العالم الناطق بالإنجليزية بعدما استخدم البرنامج الديني البريطاني "ضوء التجربة" (The light of experience) موسيقى مقطوعته "أغنية رومانية تقليدية". وبسبب الطلب الشعبي الكبير على المقطوعة صدرت بشكل منفرد عام 1967 وكانت في المرتبة الرابعة على قوائم الاستماع بالمملكة المتحدة.

نفي زامفير
سعى زامفير في العديد من مقطوعاته الموسيقية إلى خلق شعور بالهدوء الروحي، وكانت لبعض مؤلفاته طبيعة دينية، وفي واحدة من حفلاته أعلن أن موسيقاه مكرسة ومهداة إلى الله، ما اعتبر انتهاكا للعقيدة الشيوعية الرسمية آنذاك، وتم نفيه من رومانيا لذلك السبب.

هاجر زامفير إلى كندا واستقر بمونتريال، حيث تسللت الموسيقى الشعبية الغربية إلى خياراته الموسيقية، بالإضافة إلى استعماله لقطع موسيقية من الموسيقيين الباروكيين والكلاسيكيين أمثال: باخ، فيفالدي، شوبرت، شومان، بوتشيني. ومن الموسيقيين المعاصرين أمثال: جون لينون، مكارنتي، بيلي جول، إلتون جون.

إنجازات زامفير
في عام 1981 تم إصدار ألبوماته في السوق الأميركية، حيث بيعت ملايين النسخ، وفاز مرتين بجائزة الأسطوانة الذهبية، التي كانت تعتبر حدثا فريدا لفنان أوروبي يعيش في كندا.

في عام 1982 أقام أول حفل منفرد للبان فلوت، تحت قيادة المايسترو لورنس فوستر، وبعد عامين ابتكر أول فريق خماسي للبان فلوت وأذيعت الحفلات في بث إذاعي مباشر من تورنتو بكندا، وبعد ذلك بدأت موسيقى زامفير في الظهور، باعتبارها موسيقى تصويرية للعديد من الأفلام مثل:

1972 "الرجل الأشقر الطويل بفردة حذاء سوداء" (Tall blond man with one black shoe)

1975 "رحلة بالصخرة المعلقة" (Picnic at hanging rock)

1984 "فتى الكاراتيه" (The karate kid)

1984 "ذات مرة في أميركا" (Once upon a time in America)

بين عامي 1988 و1990 استقبل زامفير ثلاث مرات في الفاتيكان، وكان أول موسيقي يعزف خلال القداس الخاص مع البابا يوحنا بولس الثاني.

في عام 1993 بدأ تدريس البان فلوت في مدرسة موسيقى بزيورخ، وبعد خمس سنوات أسس مدرسته الخاصة لتعليم البان فلوت في العاصمة السويسرية.

أهم مقطوعات زامفير

الراعي الوحيد – تأليف جيمس لاست

في الأمس – تأليف جون لينون، بول مكارتني

ذاكرة – تأليف توني بريتن، تريفور نان، تي إس إليوت، أندرو لويد وير

أغنية آني – تأليف جون دنفر، توني بريتن

صيف 42 – تأليف آلان بيرجمان، مارلين بيرجمان، ميشيل ليجراند

آفي ماريا – تأليف آدم ستورك، فرانز شوبرت، هاري فان هوف، والتر سكوت

في مكان ما حبي – تأليف موريس غار، بول فرانسيس ويبستر، توني بريتن

فقد – تأليف إيفانجيلوس باباثاناسيو

جمال مذهل – تأليف توني بريتن

عزلة – تأليف فلاديمير كوزما

لا تبكي من أجلي يا أرجنتين – تأليف أندرو لويد ويبر، تيم رايس

مركبات من نار – تأليف إيفانجيلوس باباثاناسيو، جون أندرسن

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يشهد هذا الشهر مرور 121 عاما على ذكرى مولد موسيقار الأجيال وصانع موسيقى القرن الفنان محمد عبد الوهاب، الذي يعد أحد أهم مطربي القطر المصري. وهذه نبذة عن حياته.

المزيد من فن
الأكثر قراءة