عـاجـل: وزير الخارجية الليبي: نطالب رئيس مجلس الأمن الدولي باتخاذ قرار حازم لردع حفتر وإيقاف جرائمه قبل فوات الأوان

إيقاع الجسد الساحر.. أبرز مشاهد الرقص في تاريخ السينما

مخرج لا لا لاند استلهم رقة "إشراقة جديدة" من المشاهد الاستعراضية الطويلة في الأفلام الموسيقية الكلاسيكية (مواقع التواصل)
مخرج لا لا لاند استلهم رقة "إشراقة جديدة" من المشاهد الاستعراضية الطويلة في الأفلام الموسيقية الكلاسيكية (مواقع التواصل)

محمد السجيني

تضيف المشاهد الراقصة إلى السينما متعة وجمالا وصلابة، تصبح بديلة للحوار، تلتصق بالذاكرة وتجعل المُشاهد أكثر تفاعلا مع الفيلم، وفي الوقت نفسه هي بمثابة التحدي لصنّاع الأفلام، وبمناسبة اليوم العالمي للرقص.. هذه قائمة تحاول حصر أشهر مشاهد الرقص في تاريخ السينما.

1935 - القبعة العلوية - الخد إلى الخد (Cheek to Cheek - Top Hat)
فريد استر يغنّي لجينجر روجرز في واحد من أشهر الأفلام الموسيقية، يبدأ بداية كلاسيكية، فريد وجينجر يرقصان وسط جمع كبير، ثم تنفرد بهما كاميرا التصوير في مشهد استمر خمس دقائق لم يتم قطعه إلا خمس مرات فقط.

أرادت روجرز أن ترتدي فستانا مزينا بريش النعام ورفض المخرج ذلك لأنه غير مناسب لأداء الرقصة، فهددت روجرز بالانسحاب من التصوير ورضخ المخرج لرغبتها، وصرّح استر بعد ذلك بأن مشهد سقوط بعض الريش من الفستان كان يشبه دجاجة تهاجمها الذئاب.

1967 - قصة الحي الغربي - رقصة الصالة الرياضية (West Side Story - The Dance at the Gym)
يحكي فيلم "قصة الحي الغربي" حكاية مستوحاة من روميو وجولييت لويليام شكسبير، وفي أشهر مشاهده الراقصة يقع ماريا وتوني في الحب، حيث يلمح كل منهما الآخر، تقع الشخصيتان في مركز اهتمام المشاهد ويتم تشويش كل الشخصيات من حولهما، تتباطأ الموسيقى وتنخفض الإضاءة، لقد وقع ماريا وتوني في الحب وقررا تجاهل العالم. 

2016 - لا لا لاند - إشراقة جديدة (Another Day of Sun - La La Land)
ازدحام مروري على أبواب لوس أنجلوس يتحول إلى استعراض راقص وينتهي إلى لقاء بين بطليه. في هذا المشهد يستلهم المخرج المَشاهد الاستعراضية الطويلة أو ذات اللقطة الواحدة في الأفلام الموسيقية الكلاسيكية، ويفرض فيه شخصية الفيلم الموسيقي الذي تبدأ فيه الاستعراضات في أي مكان وأي وقت، كان من المفترض أن يكون المشهد الثاني في الفيلم، لكن المخرج قرر أن يبدأ به ليعلن فيلمه موسيقيا منذ البداية. 

2016 - أميركي في باريس - الباليه الأخير (Final ballet - An American in Paris)
المشهد الذي استغرق شهرا كاملا في تصويره وكلف ما يقرب من نصف مليون دولار، لطالما اعتقد فينسنت مانيللي مخرج الفيلم أن الحوار في السينما يخلق حاجزا بين الصورة والمشاعر التي تحملها، ولا توجد طريقة يثبت بها وجهة نظره أفضل من هذا المشهد. 

1954 - سبع عرائس لسبعة إخوة - رقصة المزرعة (Barn Dance - Seven Brides for Seven Brothers)
صرح مايكل كيد مصمم رقصات الفيلم بأنه توجب عليه أن يجد طريقة للرقص يمكن للجمهور أن يتقبلها من أبطال أمثال هؤلاء (1)، ونتج عن ذلك تصميم استثنائي لرقصات، وحركات متنوعة بين البولكا والحركات البهلوانية والمشاهد القتالية الراقصة، واختلفت أماكن التصوير بين خشبة مسرح وعوارض خشبية في الغابة، لتخلق مشهدا يبقى في الذاكرة. 

1977 - حمّى ليلة سبت - أكثر من مجرد امرأة (More Than a Woman - Saturday Night Fever)
المشهد الأشهر في الفيلم الذي أطلق نجومية (جون ترافولتا) بعد ذلك، كاريزما ترافولتا تجعل هذا المشهد خالدا، طريقته في المشي والرقص، نظراته، ثقته بنفسه، استحواذه على الاهتمام يجعله رجلا تتمناه كل النساء، ويتمنى كل الرجال أن يصبحوا مثله. 

1943 - طقس عاصف - وصلة رقص (Flash Dance -  Stormy Weather)
الأخوان نيكولاس في رقص حركي مرن، يخلط الرشاقة بالرقص الإيقاعي، قفزات متتالية وهبوط للسلالم مثل الضفادع، شيء متفرد بالشكل الذي جعل مصمم الرقصات جورجي هاينز يقول إن تصوير سيرتهما بالذاتية سيتم بالحاسوب، ولن يستطيع أي شخص تقليدهما. 

2010 - البجعة السوداء (The Full Transformation - Black Swan)
راقصة باليه تبحث عن الكمال، وفي سعيها للتغلب على مخاوفها وترويضها تصاب بالهوس، وفي رقصتها الأخيرة تتحول إلى طائر خرافي، رقصة مزعجة وقاتمة تحولها نتالي بورتمان إلى مشهد أيقوني. 

2006 - ستيب أب - الرقصة الأخيرة (Step Up – The Final Dance)
رقصة جمعت بين حركات الهيب هوب والتأثر بالتانغو، تشاننج تيتوم وجينا ديوان يرقصان بتوافق مذهل، رغم أنهما من مدارس رقص مختلفة في الفيلم.  

1952 - راقص تحت المطر - مشهد المطر (The Rain Scene - Singin' in the Rain)
الفيلم الأول في قائمة المعهد الأميركي للسينما لأفضل الأفلام الموسيقية، حتى من لم يشاهد الفيلم يعلم هذا المشهد جيدًا، جين كيلي في دور دون لوكوود يترك كاثي ويشعر بالحب، يخرج للشارع مبتهجا، وتخرج مشاعره في أغنية تحت المطر. 

2018 - احتراق - رقصة الغروب (Sunset Dance - Burning)
المشهد الذي تقف فيه البطلة وتخلع ثيابها وتقف متراقصة أمام السماء، أراد منه المخرج لي تشانج دونج أن يأسر شعور امرأة تبحث عن معنى الحياة أثناء وجودها مع بطلي الفيلم. 

1953 - حافلة الفرقة الموسيقية – الرقص في الظلام (Dancing in the Dark - The Band Wagon)
يسير فريد استر وسيد تشاريس إلى مكان يرقص فيه المحبون سويا، يتجاوزانه حتى يصلا إلى منطقة خالية ليرقصا فيها سويا، المكان الخالي ليس مسرح الرقص، شخصيات الفيلم تخلت عن كونها نجوما مسرحية في مقابل كونها شخصيات عادية، تحررا من كونهم مشاهير وتعبيرا عن مشاعرهم الحقيقية.

المصدر : الجزيرة