كيف أخذتنا أفلام الخيال العلمي إلى الثقب الأسود؟

يسافر رواد فضاء بفيلم "بين النجوم" عبر ثقب دودي للبحث عن كوكب آخر صالح للحياة (مواقع التواصل)
يسافر رواد فضاء بفيلم "بين النجوم" عبر ثقب دودي للبحث عن كوكب آخر صالح للحياة (مواقع التواصل)

بسمة خالد

بعدما تمكن علماء مطلع الشهر الجاري من التقاط أول صورة حقيقية للثقب الأسود، داخل نواة المجرة مسييه 87 والتي تبعد حوالي 55 مليون سنة ضوئية عن كوكب الأرض، يظل الثقب الأسود من أكثر الظواهر المثيرة للاهتمام في هذا الكون الفسيح.

ويحتل الثقب الأسود في عالم السينما مكانته وسحره الخاص، ربما لأنها فكرة خصبة وغربية تغذي رؤوسنا بأن الكون أغرب وأكثر أثارة مما نتخيل، يبدو الثقب الأسود لمن يراقبه من الخارج كأنه منطقة من العدم، إذ لا يمكن لأي إشارة أو موجة أو جسيم الإفلات من منطقة تأثيره، وفيما يلي نظرة على بعض من أفضل الأفلام التي أخذتنا إلى عالم الثقب الأسود.

1979، الثقب الأسود (The Black Hole)
فيلم أميركي من إخراج غاري نيلسون وإنتاج شركة والت ديزني، بطولة مكسيميليان شيل، روبرت فورستر، جوزيف بوتومز، إيفيت ميميو، أنتوني بيركنز، أرنست بورجنين. كان أول فيلم من إنتاج والت ديزني يحصل على تصنيف PG، وهو تصنيف الحد الأدنى من الأعمار الذي يمكنه مشاهدة الفيلم دون مرافقة.

يقود عالم مهووس المركبة الفضائية الخاصة به مباشرة في ثقب أسود على أمل اكتشاف أسرار الكون، ويركز فيلم الخيال العلمي على معضلة مجموعة من زملائه المسافرين إلى الفضاء الذين يكتشفون بطريق الخطأ خطة العالم المجنونة.

1979، حدث الأفق (Event Horizon)
فيلم رعب خيال علمي من إخراج بول دبليو أندرسون وكتابة فيليب إيسنر. من بطولة لورنس فيشبورن، سام نيل، كاثلين، كوينلان، جولي ريتشاردسون.

تدور الأحداث عن الدكتور ويليام وير (سام نيل) وهو عالم صمم مركبة فضائية تدعى (Event Horizon) والتي ستستكشف الروافد الخارجية للفضاء خلف كوكب نبتون.

تستخدم السفينة آلية نقل خاصة، تخلق ثقباً أسوداً يمكن أن تمر به السفينة، مما يسمح لها بالسفر مسافات هائلة في غضون ثوانٍ قليلة، ولكن يختفي بشكل غامض في منتصف المهمة دون أن يترك أي أثر للسفينة أو طاقمها، ثم يظهر من جديد في مدار نبتون بعد غياب دام سبع سنوات ويرسل إشارة استغاثة. وتذهب مجموعة من رواد الفضاء في مهمة إنقاذ السفينة.

2009، ستار تريك (Star Trek)
فيلم أميركي يحتضن التاريخ الغني للمسلسل التلفزيوني والسينمائي المؤثر "ستار تريك" من إخراج ج. ج أبرامز وكتابة روبرتو أورسي، أليكس كورتزمان. ومن بطولة جون تشو، بن كروس، بروس غرينوود، سيمون بيغ، كريس باين، زاكاري كوينتو، نينونا رايدر، زوي سالدانا، كارل أوربان، آنتون يلشين، إريك بانا، ليونارد نيموي.

يستخدم نيرو (إريك بانا) الشرير الروماني بالفيلم مبادئ الثقب الأسود من أجل الغايات البائسة، وخلق ثقب أسود اصطناعي لتدمير كوكب فولكان، ولكن بعد ذلك، يوجد ثقب أسود حقيقي يخترق الوقت الذي يعيد سبوك إلى الوراء في الوقت المناسب لمساعدة الكابتن كيرك في محاولة لوقف نيرو.

2014، بين النجوم (Interstellar)
فيلم من إخراج كريستوفر نولان وكتابة جوناثان نولان، كريستوفر نولان. ومن بطولة ماثيو ماكونهي، آن هاثاواي، جيسيكا شاستاين، إلين بورستين، مايكل كين.

يركز على فريق من رواد فضاء يسافر عبر ثقب دودي في محاولة للبحث عن كوكب آخر صالح للحياة غير الأرض التي أصبحت تحتضر.

ربح الفيلم جائزة أوسكار لأفضل مؤثرات بصرية في حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ 87، فضلاً عن العديد من الجوائز الأخرى والترشيحات عن التصوير السينمائي والموسيقى التصويرية.

2014، نظرية كل شيء (The Theory of Everything)
فيلم بريطاني، سيرة ذاتية و‌رومانسية، من إخراج جيمس مارش وكتابة أنثوني مكارتن، مستوحى من مذكرات حياة ستيفن.. رحلة إلى اللانهاية لـ جين وايلد هوكينغ، ويركز على علاقتها مع زوجها السابق العالم الفيزيائي ستيفن هوكينغ، وتشخيصه بداء التصلب الضموري ونجاحه في الفيزياء.

نظرية كل شيء من بطولة إيدي ريدماين، فيليسيتي جونز في دور ستيفن وجين على التوالي، إضافة إلى إميلي واتسون، ديفيد ثويليس، سايمون ماكبرني، تشارلي كوكسفي.

تدور الأحداث عن القصة المذهلة لحياة الفيزيائي ستيفن هوكينغ، مع تركيز خاص على علاقته بزوجته جين وايلد، بينما يكافحان للتكيف مع اضطراب العصبونات الحركية الذي أقعده على كرسي متحرك بقية حياته، وقام بتطوير نظرياته الأولية حول رؤية الثقوب السوداء.

فاز الفيلم عام 2015 بعدد من الجوائز في الأوسكار، حيث نال إيدي ريدماين جائزة أفضل ممثل، كما حصد جوائز الأكاديمية البريطانية للأفلام، ومنها جائزة أفضل سيناريو مقتبس وأفضل فيلم.

2018، حياة راقية (high life)
فيلم خيال علمي من تأليف وإخراج الفرنسي كلير دينيس مع روبرت باتينسون وجولييت بينوش في الأدوار الرائدة، ويعتبر أول فيلم ينشره دينيس بالإنجليزية، وقد شارك في كتابته الشريك المتعاون منذ فترة طويلة جان بول فارجو وجيوف كوكس.

يعتبر مونتي (روبرت باتينسون) وابنته الأخيرة من الناجين من مهمة خطرة على الأطراف الخارجية للنظام الشمسي، وقد تلاشى سجناء الطاقم المحكوم عليهم بالإعدام بقيادة طبيب (جوليت بينوش) بدوافع شريرة، نظراً لأن لغز ما حدث على متن السفينة قد انحسر، ويجب على الأب وابنته الاعتماد على بعضهما البعض للبقاء على قيد الحياة وهما يندفعان نحو نسيان الثقب الأسود.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من فن
الأكثر قراءة