"إسرائيل بالعربية" يسرق ليلى مراد في عيد الفصح

"إسرائيل بالعربية" يسرق ليلى مراد في عيد الفصح

ليلى مراد أعلنت تحولها للإسلام عام 1947 بعد زواجها بالممثل المصري أنور وجدي (مواقع التواصل)
ليلى مراد أعلنت تحولها للإسلام عام 1947 بعد زواجها بالممثل المصري أنور وجدي (مواقع التواصل)

أثار حساب "إسرائيل بالعربية" على موقع تويتر موجة عارمة من الاحتجاجات بعدما نشر صورة للمغنية والممثلة المصرية ليلى مراد، ووصفها بأنها "صورة نادرة للمغنية المصرية اليهودية"، وذلك بمناسبة عيد الفصح الذي تحتفل به إسرائيل هذه الأيام.

ولاقت هذه التغريدة ردودا غاضبة من الجماهير العربية التي أكدت على تحول ليلى مراد للإسلام ورفضها السفر إلى إسرائيل رغم كل العروض والمغريات التي كانت تصلها.

كما اتهم المغردون الحسابات الإسرائيلية بسرقة الرموز العربية، ومحاولة استثمار تاريخها لصالح إسرائيل، مضيفين أن هذه الحسابات "غير قادرة على منح العالم رمزا يهوديا حقيقيا وصديقا للحياة".

يذكر أن الفنانة ليلى مراد -التي مر على ميلادها أكثر من 100 عام- عاشت في القاهرة بحي السكاكيني ضمن أسرة يهودية من نسيج المجتمع المصري الليبرالي وقتها.

وأعلنت تحولها للإسلام عام 1947 بعد عامين من زواجها بالممثل المصري أنور وجدي، ووفق ما كررته ليلى مراد في أحاديث صحفية عدة فإنها لم تتعرض لأي ضغط من زوجها للتحول إلى الإسلام، بل كان القرار ذاتيا.  

وقد اعتزلت الفنانة ليلى مراد العمل الفني عام 1955 إلا أنها لا تزال حاضرة بقوة في أذهان لم تعاصرها كنجمة وصاحبة أعلى أجر في تاريخ السينما المصرية، وممثلة وحيدة خرجت عناوين أفلامها تحمل اسمها، وبعد الاعتزال طال احتجابها حتى وفاتها في 21 نوفمبر/تشرين الثاني 1995.

المصدر : الجزيرة