ما الجديد بمهرجان كان السينمائي هذا العام؟

آدم منير

تم الإعلان عن أفلام المسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي الدولي بالإضافة لعدة برامج أخرى، وذلك لدورته الـ72 التي ستجري في الفترة من 14 إلى 25 مايو/آيار المقبل.

في السطور التالية استعراض أهم أفلام هذه الدورة…

تضم مسابقة هذا العام 19 فيلما، وعلى عادة مهرجان كان، تجتمع عدة أفلام لأهم مخرجي العالم، وكثير منهم حصل على السعفة الذهبية لـ"كان" من دورات سابقة.

من أبرز الأسماء التي ستتنافس على السعفة الذهبية هذا العام، المخرج الإسباني بيدرو ألمودوبار بفيلمه الجديد "Pain & Glory" (الألم والمجد). حصل ألمودوبار من قبل على جائزتي أفضل مخرج وأفضل سيناريو من المهرجان، وأفلامه ضيف دائم على "كان".

ومن بلجيكا يشارك الأخوان جان بيير ولوك داردان، الحاصلان على سعفتين ذهبيتين بالإضافة لجائزة لجنة التحكيم الكبرى وجائزة أفضل سيناريو. تأتي مشاركتهما من خلال فيلم "Young Ahmed" (أحمد الصغير).

مخرج آخر حاصل على سعفتين ذهبيتين هو كين لوتش، ويشارك المخرج الإنجليزي بفيلم "Sorry We Missed You" (آسف، اشتقنا لك). تاريخ مشاركات لوتش في "كان" يضم العديد من الجوائز الأخرى، منها الحصول ثلاث مرات على جائزة لجنة التحكيم.

ولا تخلو المسابقة بالطبع من مشاركة أميركية، فيقدم المخرج تيرانس ماليك أحدث أفلامه "A Hidden Life" (حياة خفية)، أطول أفلام المسابقة إذ تبلغ مدته ثلاث ساعات، وهي العودة الأولى للمهرجان بعد حصوله على السعفة الذهبية عام 2011.

كما يشارك المخرج الكندي الشاب زافييه دولان بفيلمه "Matthias & Maxime" (ماتياس وماكسيم)، مشاركة دولان هي الثالثة في المسابقة الرسمية لمهرجان كان، وقد حصل في مشاركته الأولى على جائزة لجنة التحكيم وفي الثانية على جائزة لجنة التحكيم الكبرى.

ويأتي بجانب كل هؤلاء، المخرج الأميركي جيم جارموش الذي سيفتتح فيلمه "The Dead Don’t Die" (الموتى لا يموتون) المهرجان. انطلاقة جارموش كانت من خلال المهرجان عام 1984 حينما عرض فيلمه الأول "Stranger Than Paradise" (أغرب من الجنة) وحصل على جائزة الكاميرا الذهبية التي تُمنح لأفضل عمل أول.

بينما يعد أبرز الغائبين، من الذين كان ينتظر حضورهم في مسابقة هذا العام المخرج كوينتن ترانتينو بفيلمه "Once Upon a Time in Hollywood" (حدث ذات مرة في هوليود)، لكن يبدو أن المخرج لم ينته من الفيلم حتى الآن.

خارج المسابقة منافسة أخرى
وفي الاختيار الرسمي خارج المسابقة يحرص المهرجان العريق على اختيار أفلام شديدة التميز، أبرزها الفيلم التسجيلي "Diego Maradona" (دييغو مارادونا) عن لاعب الكرة الشهير، من إخراج عاصف كاباديا الذي قدم من قبل الوثائقي المميز "Amy" (آمي) عن المغنية الراحلة آمي واينهاوس.

ويقدم المخرج المخضرم كين لولوش أحدث أفلامه "The Best Years of a Life" (أفضل سنوات الحياة)، ولولوش من المخرجين الذين بدأوا مسيرتهم مع الموجة الفرنسية الجديدة.

الحضور العربي
لا يخلو المهرجان من مشاركات عربية في المسابقة الرسمية ومسابقة نظرة ما.
حيث يشارك المخرج الفلسطيني الأصل إيليا سليمان بفيلمه "It Must Be Heaven" (إنها حتمًا الجنة) في المسابقة الرسمية، وقد شارك سليمان من قبل في المهرجان وحصل فيلمه "يدٌ إلهية" على جائزة لجنة التحكيم.

وتأتي المشاركة في مسابقة نظرة ما من خلال مخرجتين من دول المغرب العربي: الأولى هي مونيا ميدور من الجزائر بفيلم "Papicha" (بابيتشا)، والثانية هي المغربية ميريام توزاني بفيلمها "آدم".

وضم مهرجان كان في العام الماضي أهم أفلام العام، التي استمرت في حصد الجوائز والمشاركة في المهرجانات حتى نهاية العام، فهل يكررها في هذه الدورة أيضا؟

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قدم المخرج المصري النمساوي أبو بكر شوقي فيلم “يوم الدين” بالمسابقة الرسمية في مهرجان كان السينمائي، وهي قصة إنسانية عن المصابين بالجذام جعلته يفوز بجائزة “فرانسوا شاليه” كعمل إنساني رفيع.

فاز كلب شيواوا صغير بجائزة سعفة الكلب “بالم دوغ” غير الرسمية بمهرجان كان، بسبب دوره في الفيلم الإيطالي “دوغ مان” الذي يدور حول مربي كلاب يتورط في عملية سطو.

المزيد من فن
الأكثر قراءة