"جلطة 2".. كوميديا العائلة الأردنية في رمضان

من المتوقع أن يعرض الجزء الثاني من مسلسل "جلطة" خلال الموسم الرمضاني المقبل (الجزيرة)
من المتوقع أن يعرض الجزء الثاني من مسلسل "جلطة" خلال الموسم الرمضاني المقبل (الجزيرة)

رولا عصفور-عمان

"ضحك ولعب وجد حب" أجواء موقع تصوير المسلسل الأردني "جلطة 2" الذي تنتجه قناة رؤيا الفضائية ومن المقرر عرضه في شهر رمضان المقبل، وذلك بعد النجاح الجماهيري الذي حققه الجزء الأول من خلال تسليط الضوء على واقع العائلة الأردنية وما تواجهه من تحديات في العصر الحالي عبر شخصيات تتنوع بين البدوي والقروي والمدني.

ترسيخ قواعد "السيت كوم"
يرسخ الموسم الجديد قواعد "السيت كوم" (نوع من أنواع المسلسلات الكوميدية) بهدف إنتاج المزيد من الأجزاء في السنوات المقبلة، وذلك من خلال تثبيت دور المتقاعد (أبو فؤاد) وزوجته الفلاحة (أم فؤاد) بالإضافة إلى الأبناء (فؤاد وفريد وفيروز وفادي).

ويقدم النجم زهير النوباني من خلال "أبو فؤاد" نموذجا للعسكري الصارم الذي يسعى لفرض سيطرته وأفكاره على أسرته بسبب الفراغ الذي يعاني منه بعد التقاعد من العمل.

وتعكس النجمة أمل الدباس في دور "أم فؤاد" صورة الفلاحة الفلسطينية التي تجتهد في الحفاظ على كيان أسرتها وتواجه معها الصعوبات بصبر وثبات.

بالإضافة إلى أن بطلي العمل قدما نموذجا مثاليا للنجم الحقيقي الذي لا يتوانى عن تقديم العون والمساعدة للجيل الصاعد بعطاء مفعم بالحب.

وجود الهوية الفلسطينية
على الرغم من الإصرار على وجود الهوية الفلسطينية على أرض فلسطين فإن اللهجة الفلسطينية هي قوس قزح المجتمع الأردني، وهي موجودة في الحياة اليومية وتحمل الرقم الوطني الأردني.

وتؤكد أمل للجزيرة نت أن "أم فؤاد تعكس قيمة سامية لمفهوم التجانس بين الضفتين الشرقية والغربية وتجسد الوحدة الوطنية بين الأردن وفلسطين كوحدة دم ووحدة حال".

وسبق أن قدمت أمل في "جلطة1" أكثر من شخصية وتم اختيار أم فؤاد للجزء الجديد وللمواسم التالية بسبب النجاح الذي حققته وفق تقييم نسبة المشاهدة والاعجاب الجماهيري الأعلى.

المسرح والتوافق الفكري
تعتبر أمل المسرح قاعدة لبناء التجانس والتوافق الفكري وترسيخ المبادئ المشتركة بأخلاقيات التعامل بين الممثلين، مما يساهم في خلق حالة من التقبل والمحبة تؤدي إلى بروز ثنائي فني مميز.

ويشكل زهير وأمل شراكة ناجحة في الساحة الفنية المحلية من خلال تقديم عدد من الأعمال التلفزيونية والمسرحية.

ويكمن السر في نجاح هذا الثنائي الكوميدي -الذي يعبر عن الفخر والسعادة بالعمل المشترك- في أن التباين الظاهر في شخصيتهما واحتراف الأداء في كافة الأدوار أديا إلى إثراء الحالة الفنية وساهما في استمراريتها.

تكرار التجربة
النجاح الجماهيري غير المتوقع والتزاوج بين الأجيال شجعا زهير على تكرار التجربة لأن مهمته كفنان ترتكز على الامتاع والإقناع من خلال إلقاء الضوء على قضايا يعاني منها المجتمع المحلي والعربي، وتوصيل رسالة تعزز الإيجابيات وتنبذ السلبيات.

وأكد زهير للجزيرة نت أن "من واجب الفنان الوقوف مع الجهات الإنتاجية التي تتيح الفرصة لظهور أجيال فنية جديدة، كما أن مساندة الشباب من قبل أصحاب الخبرة تضمن الاستمرارية والنجاح في كافة المجالات".

أبطال مسلسل "جلطة 2" مع المخرج أحمد اليسير (الجزيرة)

الأبناء الأربعة
أعرب الأبناء الأربعة للجزيرة نت عن شعورهم بالعرفان للحب الحقيقي الذي غمرهم من زهير وأمل، وعبروا عن امتنانهم للتوجيهات والملاحظات المقدمة من قبل عمالقة الفن الأردني وبطريقة راقية.

الأكثر حظا بينهم زينة خريسات كونها الوحيدة التي شاركت في "جلطة1" بدور فيروز، وهي طالبة مجتهدة في مرحلة التوجيهي (السنة الثانوية الأخيرة) تستغل محبة والدها وتعلقه بها وتتعامل بخبث مع أشقائها الشباب.

ويعبر شريف الزعبي (الابن الأكبر فؤاد) عن شريحة كبيرة في المجتمع الأردني، فهو شاب يشعر بالانكسار بسبب عدم تمكنه من الحصول على وظيفة بعد التخرج من الجامعة، بالإضافة إلى معاناته في تحقيق حلمه بالهجرة.

ويؤثر فؤاد سلبيا على شقيقه فريد (أحمد حرب) وهو طالب جامعي يتمسك بوجهات نظر تتعارض مع والده الدكتاتور، ويحاول الانتقام من سيطرة والده من خلال إثارة المشاكل والفتن بين أفراد العائلة.

كما تختلف شخصية فادي عن المثل الشعبي القائل إن "آخر العنقود السكر المعقود"، حيث يقدم فضل أحمد طملية نموذجا للمراهق الثقيل الدم المهووس بكرة القدم.

السيناريو والرؤية الإخراجية
شارك كل من وفاء أبو بكر ومحمد صبيح في كتابة سيناريو مسلسل "جلطة2"، وذلك بعد كتابة عدد من الأعمال الكوميدية التلفزيونية والمسرحية الناجحة.

وأخرج المسلسل أحمد اليسير الذي سبق أن خاض تجربة إخراج المسلسلات (عصفورية- بجزأيه الأول والثاني، ولت وعجن، وكليك)، وبرنامج "صحتي صحتك".

وأشار أحمد للجزيرة نت إلى أن "ما يميز جلطة 2 عدم اتباع قواعد السيت كوم في الرؤيا الإخراجية من حيث حركة الكاميرا والتقارب الجسدي بين أفراد العائلة أثناء التصوير، وساعد هذا الأسلوب في الحصول على مشاهد تلقائية وحقيقية بين الممثلين".

وركز أحمد على إظهار مستوى دخل العائلة المتوسط من خلال اختيار موقع تصوير في شقة سكنية امتازت بديكور وأثاث كلاسيكي عصري جذاب.

المصدر : الجزيرة