"شباب ولكن" تفوز بالجائزة الكبرى لمهرجان المسرح الجامعي بقطر

مشهد من "شباب ولكن" الفائزة بأفضل عرض متكامل (الجزيرة)
مشهد من "شباب ولكن" الفائزة بأفضل عرض متكامل (الجزيرة)

سعيد دهري-الدوحة

حصدت جامعة قطر أغلب جوائز مهرجان المسرح الجامعي الأول "شبابنا على المسرح" الذي نظمه مركز شؤون المسرح بالدوحة في الفترة ما بين 21 و27 مارس/آذار الجاري.

وتُوجت مسرحية "شباب ولكن.." لطلبة جامعة قطر بأفضل عرض متكامل، وبأفضل إضاءة وديكور، وفاز محمد الملا بجائزة أفضل إخراج.

وفازت مسرحية "22 بوصة" للفرقة الثانية التي تمثل الجامعة بجائزة لجنة التحكيم، وخمس جوائز أخرى، تمثلت في جائزة أفضل نص مسرحي للكاتبة إيمان المري وجائزة أجمل أزياء وأفضل مؤثرات بصرية وسمعية، وجائزة أحسن ممثل دور ثان، التي آلت للممثل سائد أبو عفيفة.

وفاز بأفضل ممثل وممثلة في دور أول على التوالي: إبراهيم لاري وسارة مبارك وكلاهما من كلية المجتمع القطرية، ونال جائزة أفضل ممثلة عن دور ثان غدير سلطان من كلية شمال الأطلنطي في قطر.

‪نظم مركز مركز شؤون المسرح بالدوحة المهرجان في الفترة ما بين 21 و27 مارس/آذار الجاري‬ (الجزيرة)

معايير التحكيم
وخارج معايير لجنة التحكيم، منح مركز شؤون المسرح القطري جوائز تشجيعية، تقديرا لجهود الطلبة في الأداء والتأليف والإخراج، حيث فاز كل من عبد الرحمن أبو عابد من معهد الدوحة للدراسات العليا بجائزة التأليف، وإيمان الطيطي من المعهد نفسه بجائزة الإخراج عن مسرحية "بالتاء المربوطة" وعبد الله جرادات من كلية شمال الأطلنطي بجائزة تأسيس نواة فريق مسرحي، وقد حازت دانة المير من جامعة قطر جائزة أحسن أداء صوتي، وتقاسم جائزة التمثيل لولوة النصر من كلية المجتمع وهناء الخاطر من جامعة قطر.

ومن جانبه، قال رئيس لجنة التحكيم محمد حسن أبو جسوم إن عروض المهرجان أظهرت قدرات شبابية تحمل مقومات الإبداع، وهذا يستدعي إيجاد صيغة توفر للطلاب بالجامعات المناخ المسرحي الذي ينعكس على المستوى العام للمسرح بقطر، مشيرا إلى لجنة التحكيم ارتضت تحقيق معادلة تشجيع الإبداع المسرحي الجامعي ودعم التجربة الأولى للمهرجان، متوخية مبدء الشفافية والحيادية والموضوعية، ومبتعدة عن أسلوب الترضيات والمجاملات.

وتلا أبو جسوم بعض توصيات لجنة التحكيم التي دعت إلى ضرورة إيلاء العربية العناية والاهتمام وأن تكون لغة الحوار المسرحي في أعمال المهرجان، وتوسيع قاعدته، بحَثِ الجامعات الأخرى على المشاركة في الدورة الثانية، واستثمار الأعمال المتميزة في المشاركة بمهرجانات وملتقيات المسرح الجامعي الخليجي والعربي. 

ومن جهته، قال الفنان حافظ علي (عضو لجنة التحكيم) -في تصريح للجزيرة نت- إن اللجنة تستند إلى معايير فنية دقيقة، في تحكيم العروض، منها كيفية توظيف الأدوات الأساسية لإيصال الفكرة وخدمة العرض، والتركيز على حركة الممثلين وأدائها وعلاقة ذلك بمحتوى النص.

ولفت حافظ علي إلى أن أداء الفرق كان متفاوتا، على مستوى التأليف والتمثيل والإخراج، لأن بعض المشاركين كانت لهم تجارب سابقة، مكنتهم من تسريع الايقاع الفني مع احتفاظه بنسقية متجانسة، خلقت نوعا من التفاعل بين الممثل والمتلقي، داعيا في الآن نفسه، عددا من الفرق إلى تطوير الجانب الفني والتقني، بالاستفادة من نقاشات الندوات التطبيقية التي تقام عقب العروض المسرحية والاطلاع على أعمال مسرحية نموذجية في هذا المجال لتعزيز القدرات وصقل المهارات.

‪رئيس لجنة التحكيم: عروض المهرجان أظهرت قدرات شبابية تحمل مقومات الإبداع‬ رئيس لجنة التحكيم: عروض المهرجان أظهرت قدرات شبابية تحمل مقومات الإبداع (الجزيرة)

تكريم الفن
ومن ناحيته، قال مخرج المسرحية محمد الملا -في تصريح للجزيرة نت- إن فوز عرضه بالجائزة الكبرى للمهرجان نتيجة لعمل جماعي تضافرت فيه جهود كل الأعضاء، ليحقق هذا التألق، وإن شعور الفوز يصغر أمام الفائدة المرجوة من أهمية مهرجان المسرح الجامعي، في صقل التجربة المسرحية الذاتية وتطويرها، خاصة أن أغلب العروض قدمها شباب وقفوا لأول مرة على خشبة المسرح، لكن طموحهم ورغبتهم في التألق تفوق المدى.

ونوه إلى أن نص "شباب ولكن" للفنان المسرحي أحمد المفتاح -باعتباره نصا مرنا مفتوحا على عدد من الأسئلة الواقعية التي تسخر من بعض الممارسات الاجتماعية والسياسية- كان عاملا رئيسيا في نجاح تجربته الإخراجية الأولى وتألقها.

وفي حفل ختام المهرجان تم تكريم أسرة الفنان الراحل عبد العزيز جاسم الذي حملت هذه الدورة اسمه، كما كرمت الفرقة المسرحية لكلية التقنيات العمانية التي كانت ضيف شرف المهرجان وقدمت مسرحية" المتراشقون" التي ألفها الفنان القطري غانم السليطي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قدّم صنوع 32 عرضا مسرحيا هاجم فيها الإنجليز وعارض الخديوي، وصور الواقع الاجتماعي والسياسي في مصر عن طريق انتقاد مظاهر الظلم والرجعية، فاعتبر مسرحه خطرا على أوضاع القصر والإقطاعيين.

المزيد من فن
الأكثر قراءة