عودة مخرج حراس المجرة.. هل تتراجع قبضة الصواب السياسي؟

أقيل جيمس جن بسبب تدوينات حول الاغتصاب والإيدز و11 سبتمبر (رويترز)
أقيل جيمس جن بسبب تدوينات حول الاغتصاب والإيدز و11 سبتمبر (رويترز)

آدم منير

في قرار مفاجئ وسعيد لمتابعي سلسلة "حراس المجرة" قررت ديزني إعادة الأميركي جيمس جن لإخراج الجزء الثالث من السلسلة بعد فصله بعدة أشهر، ذلك المخرج والمؤلف الذي شهد ميلاد السلسلة على يديه وبالتالي كانت عودته أمرًا سعيدًا ليس فقط للمشاهدين بل لأبطال العمل الذين كان لهم دور كبير في رجوعه لمنصبه.

فقد أعلن جن على حسابه على تويتر عن سعادته بالعودة لتولي مسؤولية إخراج هذا العمل، وشكر ديزني (صاحبة حقوق شخصيات عالم مارفل) وكل من دعموه، مؤكدًا أنه متحمس لصناعة أفلام تبحث عن روابط الحب التي تجمع البشر.

كيف بدأت الأزمة؟
كان جن قد أقيل من منصبه كمخرج للفيلم في يوليو/تموز من العام الماضي، بعد أن ظهرت عدة تدوينات له على موقع تويتر، بها سخرية وتجاوز في عدة موضوعات منها الاغتصاب ومرض الإيدز وحادثة 11 سبتمبر.

الغريب أن هذه التغريدات كان قد مر على بعضها قرابة عشر سنوات، وقد حاول الدفاع عن نفسه والاعتذار عما كتبه سابقًا، موضحًا أنها أفكار قد ندم عليها بالفعل وأن شخصيته ورؤيته لهذه الأمور تغيرت.

اعتذارات المخرج لم تؤد إلى نتيجة إيجابية مع القائمين على ديزني التي خرج رئيسها آلان هورن ليؤكد قطع التعاون مع جن، موضحًا أن تصريحات الأخير لا يمكن الاعتذار عنها، فما الذي تغير ليعود المخرج إلى مقعده؟

من هو جن؟
لم يكن جن مجرد مخرج لأحد أفلام ديزني بل هو صاحب نجاحات استثنائية، وعندما نقول استثنائية مع أفلام مارفل التي يحقق أغلبها نجاحًا كبيرًا بالفعل فنحن أمام أرقام ضخمة.

لم تكن شخصيات "حراس المجرة" كالتي لديها عدد كبير من المتابعين حول العالم مثل آيرون مان أو سبايدر مان، وبالتالي كان صناعة فيلم لهم تحتوي على مغامرة، وإمعانًا في المغامرة اختارت ديزني جن الذي يحمل تاريخه إخراج فيلمين طويلين فقط لم يلقيا نجاحًا كبيرًا، كما كتب عدة أفلام أغلبها من نوع الرعب.

لسبب ما قررت ديزني أن تسند لصاحب التاريخ غير المطمئن مهمة كتابة وإخراج مغامرتها "حراس المجرة" لكن الفيلم حقق في أميركا أكثر من ثلاثمئة مليون دولار، ليتفوق حراس المجرة على رفيقهم كابتن أميركا في ثاني أفلامه المنفردة، ويحتل الفيلم ثالث أعلى إيرادات عام 2014، وخامس أعلى إيراد لأفلام عالم مارفل السينمائي آنذاك.

لم يكن النجاح على مستوى شباك التذاكر فقط، بل على مستوى الآراء النقدية أيضًا ليحقق آراء إيجابية بنسبة 91% على موقع "الطماطم الفاسدة" (Rotten Tomatoes).

هكذا صارت صناعة جزء ثانٍ للفيلم أمرًا حتميًا، وبالتأكيد يستمر التعاون مع جن ليخرج الجزء الثاني عام 2017 ويحقق نجاحًا كبيرًا أيضًا، وفي يونيو/حزيران الماضي أعلن كتابة المسودة الأولى من الجزء الثالث من السلسلة بعد أقل من شهر جاء فيه خبر إقالته.

مواجهة أولى مع الصواب السياسي
لم يَرض الكثيرون عن إقالة جن، ورأوا فيها الكثير من التعسف لكون هذه الأفكار قد مضى عليها زمن كبير بالفعل، ورأوا أنه ضحية حملات الصواب السياسي (Political Correctness) التي سيطرت على هوليود، بداية من حملات كشف حالات التحرش وعزل الفنانين المتهمين به.

كان أشد الداعمين له ديف باوتيستا الذي يلعب دور دراكس بالفيلم، وكتب على حسابه على تويتر أنه غير موافق على إقالة جن، مؤكدّا أن هذا الأخير من أفضل الشخصيات التي يمكن التعامل معها، وإن كان قد أخطأ فجميعنا نفعل.

لم يكن باوتيستا الوحيد الذي وقف في صف المخرج المقال، بل اجتمع أبطال "حراس المجرة" وكتبوا خطابًا مفتوحًا للمطالبة بعودته، لتعلن ديزني عن عودته بالفعل أخيرًا.

لم يُعلن حتى الآن عن الأسباب الحقيقية وراء العودة، ولكن هناك عدة احتمالات: أولها هذا الضغط الواضح والمستمر من فريق العمل الخاص بالفيلم، لسنا أمام ممثل واحد بل أربعة، وبالتأكيد لن يرغب الأستوديو الذي تربطه مشاريع قادمة معهم في خسارتهم مقابل إعادة شخص واحد.

ربما لا يخلو الأمر أيضًا من حسابات مادية لشركة ديزني، فهذا المخرج قد حقق معهم الكثير من النجاحات وقد انتهى من كتابة سيناريو الفيلم الثالث الذي قد يكون الأخير بهذه السلسلة، وبالتأكيد سيشهد عددًا من التغيرات، والمغامرة بتغييره قد تعني خسارة لنجاح شبه مضمون.

عودة جن لا تهم متابعي أفلام مارفل أو صناعها فقط، بل تفتح المجال لإعادة النظر في كل من تعرضوا للعزل بسبب تورطهم باتهامات أخلاقية، ولا نعني بالتأكيد أن هذه الجرائم يجب أن تمر بلا عقاب، لكن العودة تفتح المجال لمناقشة احتمالين، الأول وجود رغبة حقيقية في إعادة النظر في كيفية معاقبة المخطئين، والثانية أن لغة النقود والمكاسب ستتحكم في الأمر، بما يعني أن هذه الحملات كانت لفترة وانتهت.

وحتى تُفصح عن المزيد من التفاصيل عن عودة جن، سنظل ننتظر عن حالات صفح أخرى، وبالتأكيد سننتظر الجزء الثالث من "حراس المجرة".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

واصل الجزء الثاني من فيلم الحركة والمغامرات "حراس المجرة" تصدره إيرادات السينما بأميركا الشمالية للأسبوع الثاني على التوالي مسجلا إيرادات بلغت 63 مليون دولار، متقدما على الفيلم الكوميدي الجديد "سناتشد".

المزيد من فن
الأكثر قراءة