حديث عن الأشجار.. جائزة جديدة للسينما العربية في برلين

المخرج صهيب الباري أثناء استلام الجائزة في النسخة 69 من مهرجان برلين السينمائي (رويترز)
المخرج صهيب الباري أثناء استلام الجائزة في النسخة 69 من مهرجان برلين السينمائي (رويترز)

آدم منير

أسدل الستار على مهرجان برلين السينمائي في دورته 69 وأعلنت الجوائز التي حملت مفاجأة سارة، إذ فاز فيلم "حديث عن الأشجار" (Talking about Trees) للمخرج السوداني صهيب جاسم الباري بجائزة غلاسوته أوريجينال للفيلم التسجيلي، وهو العمل الطويل الأول لمخرجه.

الفيلم الذي شهد عرضه العالمي الأول في إطار برنامج البانوراما، إنتاج مشترك بين فرنسا والسودان وألمانيا وتشاد وقطر، وكان في المنافسة معه 16 عملا آخر من البرامج المختلفة.

استحدثت هذه الجائزة عام 2017، حيث يجري اختيار عدة أفلام تسجيلية في حدود 18 فيلما من الأقسام المختلفة للمهرجان، وتشاهدها لجنة تحكيم خاصة مكونة من ثلاثة أعضاء، ويُمنح الفيلم الفائز جائزة قيمتها 50 ألف يورو، وقد كان الفائز الأول بهذه الجائزة فيلم لمخرج عربي آخر هو "اصطياد أشباح" للمخرج الفلسطيني رائد أنضوني، وربما يلفت هذا الانتباه إلى تطور السينما التسجيلية في الدول العربية في السنوات الأخيرة.

ضمت لجنة تحكيم النسخة الأحدث من الجائزة كلا من المبرمجة الإيطالية ماريا بونسانتي، والمخرج الأميركي جيورجي نافا، والمخرجة البرازيلية ماريا راموس.

‪حصل الفيلم أيضا على جائزة أفضل فيلم تسجيلي في قسم البانوراما بتصويت الجمهور‬ (رويترز)

تدور أحداث فيلم "حديث عن الأشجار" عن مجموعة من الأصدقاء أعضاء في نادي الفيلم السوداني، يقررون إعادة إحياء دار عرض قديمة، يجمع هؤلاء الأصدقاء بجانب عشقهم للسينما، دراستهم لها في المنفى.

لم يكن الطريق لإعادة إحياء دار العرض سهلا بالتأكيد، وفي أثناء رحلتهم هذه يستعيد الأصدقاء الكثير من ذكرياتهم، وهكذا يسلط المخرج صهيب الباري الضوء على تاريخ السينما السودانية في جانب، وفي الجانب الآخر يشير إلى الأوضاع الحالية في السودان أيضا.

يذكر أن الفيلم مثلما نال إعجاب لجنة التحكيم، حصد أيضا إعجاب الجمهور، إذ حصل على جائزة أفضل فيلم تسجيلي في قسم البانوراما بتصويت الجمهور من خلال البطاقات، وذلك بعد فرز الأصوات التي وصلت إلى 29 ألف صوت.

هذه الانطلاقة القوية للفيلم في عرضه العالمي الأول ربما تُكلل بالمزيد من الجوائز في الفترة القادمة بعد انطلاقه للمشاركة في مهرجانات أخرى.

لم يكن الفيلم هو الوحيد من السودان، إذ عُرض في طار البانوراما أيضا فيلم "أوفسايد الخرطوم" من إخراج مروة زين وإنتاج مشترك بين السودان والنرويج والدانمارك، بالإضافة لأفلام سودانية قصيرة مُرممة عرضت من خلال برنامجي الأفلام القصيرة للمهرجان (Forum Expanded).

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من فن
الأكثر قراءة