المسرح ملاذ الهاربين من تأميم الفن بمصر

المسرح ملاذ الهاربين من تأميم الفن بمصر

سيطرة "إعلام المصريين" على الإنتاج الفني في مصر دفعت النجوم إلى العودة للمسرح (مواقع التواصل)
سيطرة "إعلام المصريين" على الإنتاج الفني في مصر دفعت النجوم إلى العودة للمسرح (مواقع التواصل)

حسام فهمي-القاهرة

خرجت الممثلة المصرية غادة عبد الرازق بتصريحات أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قالت فيها إن هناك جهة إنتاجية تحاربها، وتهدد الكثيرين من العاملين في صناعة المسلسلات المصرية بإيقافهم عن العمل.

غادة عبد الرازق كانت تتحدث عن شركة "إعلام المصريين"، التابعة لشركة "إيغل كابيتال" التي تترأس مجلس إدارتها داليا خورشيد، وزيرة الاستثمار السابقة وحرم محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر.

تخوفت غادة عبد الرازق بالتأكيد من تساؤلها عن علاقة المخابرات والجيش بإعلام المصريين، ولهذا حذفت تصريحها وآثرت السلامة والابتعاد عن المشهد، لكن الجميع في الوسط الفني المصري يعلم دون شك أن شركة إيغل كابيتال هي صندوق استثمار مباشر للمخابرات العامة المصرية.

قررت الدولة المصرية إذن أن تؤمم الفن، فلا مجال لإنتاج المسلسلات دون مباركة مجموعة إعلام المصريين، التي لا تتحكم في الإنتاج فحسب، بل أيضا في التوزيع، حيث تملك مجموعة قنوات "أون إي"، بالإضافة لقنوات "دي إم سي" وشبكة قنوات "الحياة"، وحصة تقترب من النصف لشبكة قنوات "سي بي سي"، ويُضاف لكل هذا احتكارها أيضا مجال الإنتاج السينمائي في مصر، مع مزاحمة بسيطة من مجموعة من منتجي القطاع الخاص، أبرزهم السبكي ووليد منصور.

هذا التأميم وضع العديد من الأسماء البارزة في مصر خارج موسم رمضان، الذي يبدو أنه سيكون الأفقر من حيث عدد الإنتاجات التلفزيونية المصرية مقارنة بما شهدناه خلال العقد الأخير.

وفي حين فضل عدد من النجوم الابتعاد والتقاط الأنفاس، قرر آخرون العودة مرة أخرى للمسرح، الذي يبدو أنه سيكون مهربا محتملا للممثلين والكتاب المصريين في المرحلة المقبلة، لكن كيف ستكون هذه العودة؟ وهل سيتمكن هؤلاء النجوم من إعادة الحياة للمسرح المصري بعد سنوات من الركود؟

يحيى الفخراني.. "الملك لير" من جديد
في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعلن النجم المصري يحيى الفخراني غيابه عن موسم رمضان 2019، نتيجة مشاكل إنتاجية تمنعه من إكمال مسلسله الذي كان سيشهد تعاونه من جديد مع المؤلف عبد الرحيم كمال والمخرج شادي الفخراني، وأعلن للجميع أنه سيغيب عن التليفزيون، ليمر رمضان دون أحد نجومه الدائمين.

يحيى الفخراني اهتم دائما بالتواجد على خشبة المسرح جنبا إلى جنب مع أعماله التلفزيونية، فخلال الأعوام الثلاثة الماضية قدم الفخراني مسرحيته "ليلة من ألف ليلة" على المسرح القومي، وشاركه فيها البطولة المغني محمد محسن والممثلة هبة مجدي. ولاقت المسرحية إقبالا جماهيريا كبيرا، مما دفع المسرح القومي للإبقاء عليها فترة طويلة.

وهكذا إذن وجد الفخراني ضالته في التفرغ للمسرح، فأعلن أنه سيقدم مسرحية "الملك لير" مرة أخرى، بعد أن قدمها للمرة الأولى عام 2001، لكن عودة الفخراني ستكون هذه المرة على أحد المسارح الخاصة، وبرؤية المخرج تامر كرم، وبمشاركة كل من رانيا فريد شوقي، وريهام عبد الغفور، وياسمين رئيس، وعباس أبو الحسن، ومحمد فراج، والفنان الكبير فاروق الفيشاوي.

اختيار الفخراني "الملك لير" عن قصة وليم شكسبير جاء كفرس رهان رابح ربما سيضمن له نجاحا جماهيريا ونقديا، خاصة أن الفخراني أتقن دور الملك لير وتشربه على مر السنين، بعد أن قدمه أيضا على التلفزيون بمعالجة للقصة في أجواء مصرية صعيدية، قام بها الكاتب عبد الرحيم كمال في مسلسل "دهشة".

محمد هنيدي.. عودة بعد 17 عاما
تضرر النجم المصري محمد هنيدي أيضا من سطوة شركة إعلام المصريين على الإنتاج التلفزيوني واحتكارها القنوات المصرية، فقد مُنع مسلسله "أرض النفاق" من العرض على كافة القنوات المصرية في رمضان 2018، مما أدى إلى تراجع كبير في نسب مشاهدته، وهو ما أثر بشكل مباشر على قراره في العام الحالي بالغياب عن موسم دراما رمضان.

هنيدي يعاني في الوقت الحالي من تراجع كبير في نسب النجاح الجماهيري لأعماله، سواء في السينما أو على شاشة التلفزيون، ولهذا قرر العودة مرة أخرى للمكان الذي شهد تألقه الأول، خشبة المسرح.

غياب هنيدي عن المسرح، الذي امتد طوال 17 عاما، منذ مسرحية "طرائيعو" عام 2002، قد انتهى أخيرا بعودته من خلال مسرحية "3 أيام في الساحل"، من تأليف أحمد عبد الله وإخراج وإنتاج مجدي الهواري، والتي تقام عروضها على مسرح خاص جديد هو مسرح "موفينبيك" بمدينة السادس من أكتوبر.

محمد صبحي.. مسرح بطعم الأخلاق
بعيدا عن كل هذا الضجيج، وفي أحد أركان مدينة "سنبل" التي لا يعلم أحد عنها شيئا، يقدم الممثل المصري محمد صبحي مسرحيته "خيبتنا"، وهي معالجة مسرحية من تأليف وإخراج وبطولة محمد صبحي، وكالعادة عن رؤية شديدة التوسع لكل ما يحدث تقريبا في العالم عموما والوطن العربي خصوصا، ويجسد فيها صبحي دور عالم يدعى "دكتور يائس".

في التوقيت نفسه، يقدم صبحي أيضا مسرحية "غزل البنات" عن إعادة إحياء لفيلم النجم المصري الراحل نجيب الريحاني، كما يجهز صبحي أيضا لمسرحية جديدة بعنوان "نجوم الظهر"، سيقدم من خلالها مزيدا من الممثلين الشباب، يأتي هذا تماشيا مع الدور الذي اتخذه محمد صبحي لنفسه في الآونة الأخيرة كحامي حمى الأخلاق والفن الأصيل في المجتمع المصري، حيث كرر النجم المصري الهجوم على مشروع "مسرح مصر" الذي أنشأه الممثل الكوميدي أشرف عبد الباقي.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: