بعد موقف محرج لماجد المهندس.. كاظم الساهر يلغي حفله بالسعودية

ألغى الفنان العراقي كاظم الساهر حفلة مقررة له في مهرجان موسم الرياض نظرا للظروف الراهنة في بلده الذي يشهد احتجاجات مناهضة للحكومة منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وبينما قوبل هذا الإعلان بترحيب بعض المغردين العراقيين، قوبل بانتقادات من آخرين باعتباره موقفا دعائيا ولا يرقى لقيمة الدماء التي تسيل في العراق.

 

وكان الساهر أطلق أغنية بعنوان "إلى متى؟" وأعاد توزيع أغنية "شباب العراق" عبر مواقع التواصل دعما للمحتجين في بلاده.

كما ذكر الموقع الرسمي للفنان العراقي هيثم يوسف على إنستغرام أنه ألغى الحفل الغنائي الكبير ليلة رأس السنة في قاعة لارسا بولاية ميشيغان الأميركية نظرا للأيام العصيبة التي يمر بها شعب العراق واحتراما لقدسية أرواح ضحايا الاحتجاجات.

تغريدة المهندس
وكان الفنان العراقي ماجد المهندس -الذي يحمل الجنسية السعودية- قد تعرض لموقف محرج بعد تغريدة له على موقع تويتر أعلن فيها تجديد الولاء لقادة المملكة دون أن يعبر عن أي موقف مساند للمحتجين في بلاده، وقوبل ذلك باستنكار كبير من الجمهور العراقي والعربي.

وجاءت أبرز الردود من سعودية قالت فيه "صح ماني عراقية بس عيب عليك أنك ما كلفت نفسك حتى تنزل منشور تترحم فيه على شهداء العراق، صح مارح يتغير الوضع بس واجب المساندة حتى لو بكلمة، أو يمكن ما عارف بالإبادة اللي صايرة عندهم، ملتهي تجهز كم أغنية!".

كما عبر مغرد سعودي آخر عن انتقاده لتغريدة المهندس، وطالبه بمواساة أبناء بلده العراق.

وانتقدت مغردة عراقية موقف المهندس، وقالت إن من لا يقف مع بلده وقت الشدة لا يرجى منه خير للآخرين.

وبعد الانتقادات الكبيرة التي وجهت إليه، نشر المهندس تغريدة ترحّم فيها على شهداء العراق، وقال "الله يرحم شهداءنا، شهداء ثورة العراق، وينصر شبابنا ضد الظلم والفساد".


ويشهد العراق احتجاجات مناهضة للحكومة والنخبة السياسية منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتخللت الاحتجاجات أعمال عنف واسعة النطاق خلفت 421 قتيلاً و15 ألف جريح، استنادا لأرقام لجنة حقوق الإنسان البرلمانية، ومفوضية حقوق الإنسان المحلية ومصادر طبية وحقوقية. ويدعو المحتجون برحيل النخبة السياسية التي تحكم البلاد منذ عام 2003 والمتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي