ظهوره الأخير كان على كرسي متحرك.. وفاة الفنان شعبان عبد الرحيم

شعبان عبد الرحيم في آخر حفلة أحياها بالمملكة العربية السعودية (الألمانية)
شعبان عبد الرحيم في آخر حفلة أحياها بالمملكة العربية السعودية (الألمانية)

محمد عبد الله-القاهرة 

توفي صباح الثلاثاء المغني الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم (62 عاما) المعروف أيضا باسم "شعبولا"، داخل مستشفى المعادي العسكري بعد معاناة مع المرض.

وكان آخر ظهور جماهيري لشعبان عبد الرحيم أمام جمهور حفلته الغنائية التي أحياها في السعودية ضمن حفلات موسم الرياض الذي تنظمه هيئة الترفيه بالمملكة، إذ ظهر جالسا على كرسي متحرك، مما أثار آنذاك ردود فعل واسعة وجدلا حول حالته الصحية.

وكان عبد الرحيم قد اعتذر عن حفل الرياض لسوء حالته الصحية، إلا أن مسؤولي الموسم طلبوا منه الحضور لمدة يوم واحد على الأقل رغبة في تلبية مطالب جمهوره بلقائه، وهو ما فعله المغني الراحل إذ ذهب لمدة يوم واحد لإحياء حفلته في منطقة البوليفارد وعاد منذ ثلاثة أيام، قبل أن تسوء حالته الصحية ويتجه إلى مستشفى المعادي العسكري لتلقي العلاج، وهناك وافته المنية صباح اليوم. 

الفنان المصري شعبان عبد الرحيم (62 عاما) ولد يوم 15 مارس/آذار 1957 في حي الشرابية بالقاهرة باسم "قاسم"، قبل أن يختار اسم "شعبان" للوسط الفني الشعبي وحتى لحياته الشخصية إذ ولد في شهر شعبان الهجري.

خطف الأضواء
يعد "شعبولا" أحد أهم مطربي الفن الشعبي في مصر لنحو عقدين من الزمن، حيث نجح في خطف الأضواء إليه، بداية من ملابسه المميزة، مرورا بكلمات أغنياته التي تتماشى مع حدث يشغل الرأي العام، وصولا إلى تصريحاته العفوية التي تميز بها.

كان أول ظهور جماهيري له في فيلم "عفاريت الإسفلت" (1996) في مشهد إحياء حفل زفاف، كما شارك في بطولة فيلم "مواطن ومخبر وحرامي" للمخرج داود عبد السيد (2001).

لكن المرحلة الفارقة في حياته كانت مع مطلع الألفية وانتشار أشهر أغانيه "أنا بكره إسرائيل"، بالتزامن مع أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي استوحى كلمات أغنيته منها، مما أثار ردود فعل كبيرة محليا وعربيا. كما اشتهر شعبان بلزمته اللحنية الواحدة التي تمكنه من توليف أي كلمات غنائية عليها.

ملابس وزركشة
تميز شعبان بنمط ملابس يختلف عن المغنين التقليديين، حيث كان يرتدي دائما ملابس لامعة ومزركشة، فضلا عن ارتداء كميات من الإكسسوارات الكبيرة الحجم.

وعمل "شعبولا" في كيّ الملابس وكان يغني لأهله وأصدقائه في الأفراح والأعياد والمناسبات، قبل أن يذيع صيته قبل نحو 20 عاما حين سمعه صاحب أحد محلات بيع الأشرطة السمعية، فأنتج له شريطا مقابل مئة جنيه، إلى أن اشتهر شريطه "أحمد حلمي اتجوز عايدة.. كتب الكتاب الشيخ رمضان"، وهي أسماء لمواقف للحافلات في القاهرة.
 
كما ذاع صيته بشريط "هبطل السجاير"، ولكن الاهتمام الإعلامي الحقيقي به بدأ مع أغنية "أنا بكره إسرائيل"، حيث تغنى كثيرون بالقدس، ولكن لم يجرؤ مطرب من التعرض للكيان الصهيوني بهذه "المباشرة"، وحينها اتهمته محطة أميركية شهيرة بالتحريض على مناهضة التطبيع مع إسرائيل.
 
سياسة وانقلاب
السياسة التي جلبت له تعاطفا، باعدت أيضا بينه وبين كثير من الشرائح، فقد كان "شعبولا" والشاعر إسلام خليل جاهزين دوما للتفاعل مع كل حدث يشغل الرأي العام في مصر والوطن العربي، ولهذا أعلنا انحيازهما إلى الانقلاب العسكري في مصر، وأصدرا أغنية ضد ما يسمى "الإرهاب"، حيث هاجما جماعة الإخوان المسلمين.

أفلام ومسلسلات
ومن أشهر الأفلام التي شارك فيها الراحل شعبان عبد الرحيم: "أمان يا صاحبي"، و"حسن دليفري"، و"طرب شعبي"، و"أشرف حرامي"، و"طاطا نام.. طاطا قام"، و"فلاح في الكونغرس"، و"رشة جريئة"، و"توتي فروتي"، و"مواطن ومخبر وحرامي".

أما أشهر المسلسلات التي شارك فيها فهي: "صايعين ضايعين، و"بيت العيلة"، و"صبيان وبنات"، و"راسين في الحلال"، و"شريف ونص"، و"تامر وشوقية"، و"اللي اختشوا ماتو"، و"طاش ما طاش"، و"قط وفار فايف ستار"، و"أحلام مؤجلة".
المصدر : الجزيرة + وكالات