أفلام لم تنل حظها من الشهرة تستحق التربع على عرش "الكريسماس"

فيلم "ذي نايت بيفور" يحكي عن ثلاثة أصدقاء قرروا خلق ذكرى أخيرة لا تنسى في عيد الميلاد (مواقع التواصل)
فيلم "ذي نايت بيفور" يحكي عن ثلاثة أصدقاء قرروا خلق ذكرى أخيرة لا تنسى في عيد الميلاد (مواقع التواصل)

ياسمين عادل 

في كل عام وتزامنا مع الاحتفال بعيد الميلاد "الكريسماس" تتداول المواقع الفنية الكثير من قوائم الأفلام المعنية بتلك المناسبة، غير أن هناك أفلاما أخرى ممتعة ومناسبة للاحتفالات نفسها إلا أنها ليست شائعة رغم استحقاقها للمشاهدة، لذا قررنا أن تكون تلك الأفلام هي قائمتنا التي نتشاركها معكم هذا العام.

أشباح الكريسماس
لا يمكن لقائمة مثل هذه أن تخلو من فيلم للنجم بيل موراي، "سكروغد" (Scrooged) وهو فيلم كوميدي وفانتازي إنتاج 1988، عبارة عن معالجة معاصرة لقصة تشارلز ديكنز "ترنيمة عيد الميلاد". وكان العمل قد حقق وقتها نجاحا كبيرا حتى أنه جنى إيرادات تجاوزت ستين مليون دولار بالثمانينيات.

قصة الفيلم تحكي عن فرانك -وهو رجل متعجرف وغير مبال بأوجاع الآخرين من حوله أو أفراحهم- يعمل فرانك منتجا تلفزيونيا مما يجعله ناجحا مهنيا وثريا ماديا، وهو ما يعزز عجرفته بدورها، إلا أن كل شيء يتغير فجأة حين يشاء القدر أن يصبح فرانك المسؤول عن البث التلفزيوني بليلة الكريسماس.

إذ يشاهد قصة ما تلمسه من الداخل، ويرى بها طفولته وماضيه ومعاناته الأولى التي أثمرت عن شخصه الحالي، فلا يلبث أن يقرر التغيير، معتمدا في ذلك على "أشباح" الكريسماس.

مغامرة على الطريق
"جينغل أول ذي واي" ( Jingle All the Way) فيلم عائلي كوميدي إنتاج 1996، تدور أحداثه في إطار ممتع يجمع بين المغامرة والفكاهة، فبطل العمل أب دائم الانشغال عن طفله، مما يجعله ينسى وعده له بهديته ولا يتذكر إلا قبل يوم واحد من عيد الميلاد.

وإذ يعتزم شراء لعبة شهيرة للابن يبدأ عملية البحث، لكن ما لم يحسب حسابه كان نفاد اللعبة من المحال وهو ما يؤدي بدوره إلى سلسلة من المغامرات على طول البلاد وعرضها -تنتج عن سباق الأب مع الزمن من جهة، ومن أخرى مع سائر العائلات التي تسبقه بخطوة فتشتري آخر نسخة من اللعبة قبله- عساه يصل هو أولا ولو مرة.

غرباء ولكن
"نويل" (Noel) فيلم درامي رومانسي إنتاج 2004، من نوعية الأفلام التي تعتمد غالبا على الحوار الخصب، وتدور حول مجموعة من الغرباء الذين تتقاطع طرقهم معا بانسيابية بشكل أو بآخر.

أبطال العمل خمسة أشخاص من بينهم شاب يعتزم قضاء الكريسماس في المستشفى لما يمثله له المكان من أهمية بسبب قيمته الشخصية له، وفتاة انفصلت عن خطيبها للتو، وامرأة تعاني أمها من "ألزهايمر" بالإضافة إلى آخرين يشاء القدر أن يجمع بينهم جميعًا بليلة الكريسماس وتتوالى الأحداث.

نوستالجيا
"ذي فاميلي ستون" (The Family Stone) كوميديا رومانسية إنتاج 2005، من نوعية الأفلام الخفيفة التي تربى عليها جيل الثمانينيات والتسعينيات، فأحداث العمل تحكي عن رجل أعمال يقرر دعوة حبيبته لقضاء الكريسماس مع أسرته.

وبسبب اختلاف طباع الفتاة عن الأسرة تعجز عن التواصل معهم أو الاستمتاع بصحبتهم، مما يترتب عليه دعوتها لأختها الصغرى عساها تخفف من وطأة الوحشة والغربة، لكن ما لم يكن متوقعا هو أن ينجذب رجل الأعمال للأخت الصغرى، وهو الأمر الذي يثير حنق وغيرة حبيبته فتقرر معاودة الفوز بقلبه.

محاولة للإصلاح
"فريد كلوز" (Fred Claus) فيلم درامي فانتازي يجمع بين المغامرة والكوميديا إنتاج 2007، يدور حول نيكولاس كلوز المعروف بسانتا كلوز الذي يعيش في القطب الشمالي طالما كان شديد العطاء ومحبا لجلب البهجة والسعادة لمن حوله.

لبعض الأسباب الشخصية والمادية ينتقل أخوه الأصغر للعيش معه، والذي يختلف عنه بالطباع فهو يحب نفسه أكثر ويبحث عن مصلحته، ومع اقتراب الكريسماس وأخذ نيكولاس على عاتقه مهمة إسعاد الأطفال، يحاول للمرة الأخيرة التأثير على أخيه وتغييره ليصبح أكثر إنسانية.

لمحبي الفانتازيا
"12 موعدا من الكريسماس"(12 Dates of Christmas) فيلم رومانسي فانتازي إنتاج 2011، على غرار فيلم " يوم غراوندهوغ" (Groundhog Day) تدور أحداث هذا العمل حول كايت التي تفتش عن الحب الحقيقي بكل مكان. وفي سبيل ذلك تقرر التخلص من موعد غرامي مدبر لها بالكريسماس من أجل العودة إلى حبيبها القديم.

ينتهي اليوم، لكنها ما إن تستيقظ بالصباح حتى تجد اليوم السابق يعاد من أوله مرة أخرى، لنشهد على مدار الفيلم الليلة -وهي تتكرر مرارا ما بين الموعد المدبر والتسلل منه ومحاولة البطلة الرجوع لحبيبها- فهل تتغير مع الوقت نظرتها للأمور والمسافة التي تفصلها بين الشابين أو يبقى الوضع على ما هو عليه؟

المغامرة الأخيرة
"ذي نايت بيفور" (The Night Before) فيلم كوميدي إنتاج 2015، يحكي عن ثلاثة أصدقاء من الشباب اعتادوا منذ الطفولة قضاء ليلة عيد الميلاد معا في جو من المرح. والآن وبعد أن صاروا قاب قوسين أو أدنى من النضج أصبح لزاما عليهم توديع ذلك التقليد السنوي، وفي سبيل ذلك يقررون خلق ذكرى أخيرة لا تنسى، عبر مغامرة مجنونة ومثيرة للغاية.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية