على هامش "كوميك كون".. الجزيرة نت تلتقي كاتب شخصية "ثانوس"

"كوميك كون" يعتبر من أهم المهرجانات الخاصة في فنون الكوميكس وأفلام الخيال (مواقع التواصل)
"كوميك كون" يعتبر من أهم المهرجانات الخاصة في فنون الكوميكس وأفلام الخيال (مواقع التواصل)

حفصة علمي-باريس

اختتمت نهاية الشهر الماضي فعاليات النسخة الخامسة من معرض "كوميك كون" (Comic Con) في العاصمة الفرنسية باريس والتي استضافتها قاعة "لا فيليت"، وهي واحدة من أكبر غرف العرض في أوروبا. 

ويعتبر هذا المهرجان من أهم المهرجانات الخاصة بفنون الكوميكس وأفلام الخيال، كما يعد حدثا يستقطب هواة الخيال العلمي وفن الكاريكاتير وشخصيات المانغا والروايات وألعاب الفيديو، ومرجعا في أوروبا لأهم اللقاءات والنقاشات بين المعجبين والممثلين العالميين والفنانين والمبدعين ونجوم البوب.  

وفي زحام هذه القاعة تعرض بعض الأكشاك المنتجات الأكثر جذبا للأطفال والكبار على حد سواء، مثل الكتب وملصقات شخصيات الإنمي وأفلام معروفة كسبايدر مان وباتمان احتلت التكنولوجيا جزءا كبيرا منها. 

وأثناء تجولك في أروقة المعرض يحيط بك عدد من الأشخاص على هيئة الأبطال الخارقين والشخصيات الكرتونية في الأفلام السينمائية القديمة والحديثة. 

ومن أهم الشخصيات التي شاركت في هذا الحدث السينمائي الممثلة كارين جيلان، والممثل ألكسندر لودرينغ الذي لعب دور كاتو في فيلم "هانغر غيمز"، بالإضافة إلى باتريك سكتيوارت نجم فيلم "إكس مين" لتقديم دور "ستار تريك بيكارد" الذي يلعب فيه الدور الرئيسي. 

وبالنسبة لمحبي البرنامج التلفزيوني "هارت بريك هاي" شارك الممثل كالان مولفي الذي يعتبر أيقونة لجيل كامل من المراهقين في العالم. 

وتم الاحتفال هذا العام بالذكرى السنوية لمرور ثمانين عاما على إنتاج فيلم باتمان وإنشاء شركة مارفيل بحضور ما يقارب 200 ضيف وكاتب ورسام كاريكاتير وممثلين ومخرجين وسيناريست في تجربة تجمع بين الواقع والخيال. 

أما فريق الجزيرة نت فقد التقى كاتب الكوميكس الأميركي دوني كيتس الذي انضم إلى شركة مارفل كوميكس في أواخر عام 2017 ليصبح من رواد القصص المصورة في مارفل.

واكتسب كيتس شهرة عالمية بفضل شخصياته التي لاقت إعجاب الجمهور، ومن أهمها شخصية ثانوس التي جعلت أحداث فيلم "حرب إنفينيتي" الأخير مشوقة وحماسية أكثر، والفيديو التالي حوار خاص لنا مع الكاتب دوني كيتس. 


الفن التاسع
تعتبر القصة المصورة أو الكوميكس وسيلة للتعبير عن حكايات وأفكار باستخدام الصور المتتالية وبعض النصوص المكتوبة، للإشارة إلى حوار الشخصيات. 

ويذكر المؤرخون أن القصص المصورة ظهرت خلال العصر الفكتوري، وتمتد إلى أوائل تاريخ الولايات المتحدة، وينتمي هذا التصنيف إلى الرسوم المصورة الأميركية الأولى التي نشرت عام 1646. 

وشهدت بداية القرن الـ19 الانطلاقة الرسمية للكوميكس، وتحديدا في فترة الثلاثينيات بأوروبا مع إصدار قصص "مغامرات تان تان" من تأليف هيرجيه، والتي لاقت نجاحا كبيرا في العالم. 

وفي عام 1938 نشرت مجلة "أكشن كوميكس" صورة "باتمان" أو الرجل الوطواط للمرة الأولى لتكون بداية سلسلة الكوميكس الأميركي المعروفة باسم "قصص الأبطال الخارقين". 

ومع مرور الوقت تحولت القصص المصورة من كتب هزلية يستمتع بها الأطفال إلى فن يقدره الكبار كذلك، بل ولقب بـ"الفن التاسع" بعد أن قررت شركات مثل "مارفل" و"دي سي" إحياء وتحديث الأبطال الخارقين الذين أثبتوا شعبية لا مثيل لها قبل عقد من الزمن. 

أما بالنسبة للقصص المصورة اليابانية (المانغا) فيعود تاريخها إلى ما قبل القرن الـ12، وازدهرت بشكل كبير بعد الحرب العالمية الثانية على يد أوسامو تيزوكا الذي نشر قصصا تصل عدد صفحات الواحدة منها إلى المئات.

وقد تميز تيزوكا برؤيته السينمائية للأحداث في رسوماته، وأصبح منافسا شرسا لكتاب الكوميكس الأميركيين. 

المصدر : الجزيرة