عمرو واكد يختفي من أعماله المصرية ويظهر في أفلام عالمية

عمرو واكد يحقق نجاحات عالمية متتالية في الوقت الذي يتعرض فيه لعقاب سياسي داخل مصر بحذف مشاهده (غيتي)
عمرو واكد يحقق نجاحات عالمية متتالية في الوقت الذي يتعرض فيه لعقاب سياسي داخل مصر بحذف مشاهده (غيتي)

حسام فهمي 

فوجئ جمهور الدراما المصرية بحذف كافة مشاهد الممثل المصري عمرو واكد من مسلسل "حديث الصباح والمساء" الذي يعاد عرضه حاليا على قناة "دي أم سي" الفضائية المصرية. 

المسلسل المأخوذ عن رواية الأديب المصري الكبير نجيب محفوظ، وتم عرضه للمرة الأولى خلال شهر رمضان الكريم عام 2001، ومنذ ذلك الحين وهو مرتبط بعلاقة مميزة مع الجماهير المصرية التي تعتبره واحدا من أفضل المسلسلات المصرية المأخوذة عن أعمال أدبية. 

يحفظ العديد من المشاهدين المصريين مشاهد هذا المسلسل، والعديد من حواراته الطويلة أيضا، ولهذا كان من الواضح تماما ما فعلته القناة المصرية من تشويه متعمد للعمل بحذف مشاهد واحد من أهم أبطاله.

عقاب سياسي
يقوم عمرو واكد في "حديث الصباح والمساء" بدور "النقشبندي"، وهو ابن قاسم، وأحد ممثلي جيل الشباب الذين هجروا مصر في أحداث رواية نجيب محفوظ، وهو على سبيل الصدفة نفس مصير عمرو واكد الذي ترك مصر عقب التغيرات التي عادت بالجيش إلى سدة الحكم في مصر خلال عام 2013.

عمرو واكد هو أحد أبرز الفنانين المصريين المعارضين لنظام الحكم المصري الحالي، ولا يتردد في التعبير عن ذلك بشكل دائم، وآخرها موقفه الشهير الرافض لتعديل الدستور المصري وترشح عبد الفتاح السيسي مرة أخرى لحكم مصر، وهو الموقف الذي حشد عمرو واكد لإعلانه والتسويق له كافة جهوده، والتي شاركها فيها بشكل كبير الممثل المصري المقيم في الولايات المتحدة حاليا خالد أبو النجا.

عبر عمرو واكد عن موقف مركب من حذف مشاهده في مسلسل "حديث الصباح والمساء"، وذلك من خلال حسابه الرسمي على تويتر، حيث صرح أولا بأنه علم بحذف مشاهده ولكنه سعيد بأنه لن يظهر على تلك الشاشة التي وصفها بأنها تغتصب وعي الجماهير.

عقب ذلك أكد واكد في تغريده أخرى أنه من الطبيعي أن يتم حذف مشاهده واسمه من على تتر المسلسل، فالحق الأدبي ليس هو الحق الوحيد الذي يتم انتهاكه في مصر حاليا، ولكنه يبدو أقل قيمة بكثير من حقوق المعتقلين والمعذبين الذين فقدوا أحباءهم بسبب النظام المصري الحالي .

مشاركات عالمية
في التوقيت نفسه الذي يتعرض فيه واكد لهذا العقاب السياسي بحذف مشاهده من واحد من أهم أعماله فإن الفنان المصري يحقق نجاحات متتالية على المستوى العالمي، فقد أعلن أنه سيشارك في اثنين من أهم الأعمال السينمائية المنتظرة خلال عام 2020.

أول هذه الأعمال هو فيلم "المرأة الخارقة 1984" (Wonder woman 1984)، وهو الجزء الثاني من سلسلة المرأة الخارقة التي بدأت بنجاح ساحق في عام 2017، الفيلم من إخراج الأميركية باتي جينكينز.

أما العمل الثاني فهو فيلم "الكوكب الأخير" (The last planet)، من إخراج الأميركي تيرانس ماليك، وهو الفيلم الذي يشارك فيه عمرو واكد أيضا، في سيناريو يدور في زمن السيد المسيح عليه السلام. 

هكذا يستمر عقاب الفنانين المصريين المعارضين مهما مر الزمان وتغيرت الأنظمة، لكن ربما يتغير الحال فيما هو آتٍ.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

لم يسلم الفنان عمرو واكد من انتقام السلطة جراء مواقفه المعادية لها والمحفزة لعدم اليأس من الثورة ضدها، فتعرض للتضييق داخل إطار عمله وأصبح غير مرحب به كمرشح لأعمال فنية.

المزيد من فن
الأكثر قراءة