"الطراز القطري".. كتاب جديد يوثق المعمار في قطر

الكتاب يرصد الطراز المعماري القطري القديم (الجزيرة نت)
الكتاب يرصد الطراز المعماري القطري القديم (الجزيرة نت)

عماد مراد-الدوحة

توثيقا للعناصر التي تعكس الهوية المعمارية القطرية دشن الكاتب والمهندس المعماري إبراهيم محمد الجيدة كتاب "الطراز القطري" في حفل استضافته متاحف مشيرب بالدوحة مساء أمس الأربعاء.

ويستعرض الكتاب مجموعة من التصاميم الداخلية للبيوت والمباني التي تحمل في طياتها عناصر الدفء والكرم التي يتميز بها الشرق الأوسط والثقافة المحلية خصوصا، وتحتفي المجموعات التي يستخدمها الجيدة في كتابه بالسمات القطرية الفريدة التي يظهر فيها أيضا أثر الثقافات الأجنبية على الثقافة المحلية.

الجيدة -الذي ألهمته المباني القطرية القديمة ووثقها للأجيال المقبلة- يرى أن الكتاب يوضح عناصر فنون المعمار المحلية، حيث إنه الكتاب الأول من نوعه الذي يتعمق في ملامح الأماكن القطرية ويوضح عناصر تفردها.

وتحتفي التصاميم التي يستعرضها الكتاب بالأسلوب الذي يعكس الذوق الشخصي والفردي، ويعكس أيضا أثر الثقافات الأجنبية على الثقافة المحلية، ورغم أن قطر تعد شبه جزيرة صغيرة في الخليج العربي فإنها كانت نقطة التقاء قوافل التجارة والهجرة بالمنطقة، الأمر الذي انعكس على الثقافة والذوق المحلي.
الكتاب يستعرض مجموعة من التصاميم الداخلية للبيوت والمباني (الجزيرة )

متصل الجذور
ويتمتع المعمار والتصميم القطري الداخلي -وفقا للجيدة- بالزخرفة وألوانه الفنية وتفاصيله الدقيقة وخطوطه الصريحة، وكذلك بالأثر الواضح للثقافات الأجنبية الأخرى، فضلا عن أن هذا الطراز يعكس ملامح من الهند وحتى غرب وشمال أفريقيا، لكنه ما زال متصلا بجذوره وأسلوب الحياة الذي كان يعتمد على السفر والترحال فيما مضى.

ووفقا لكتاب "الطراز القطري"، فإن التصميم المعماري القطري الحديث يتميز برغبته في التحديث والتطور بدون التخلي عن هويته وتراثه المحلي الذي ظل يحافظ عليه عشرات السنين رغم ما دخل عليه من تصاميم أجنبية.

وتكون لدى الجيدة شغف بالتصوير والفنون اللذين صاحباه في حياته حتى أصبح متخصصا في مجال الهندسة المعمارية، حيث يعتبر رائد حركة معمارية جديدة تجمع بين عناصر الفنون الإسلامية القديمة والحديثة بتناغم، في حين أضافت لغته وأسلوبه في التصميم بعدا جديدا لمجال المعمار بالمنطقة.

جوائز عدة
حصل الجيدة على العديد من الجوائز التي تكرم إنجازاته، مثل جائزة منظمة العواصم والمدن الإسلامية، وجائزة المدينة العربية، وجائزة الدولة التشجيعية في عام 2005، كما تم ترشيحه ثلاث مرات لجائزة أغا خان المرموقة.

جانب من حضور حفل تدشين كتاب "الطراز القطري" (الجزيرة)

ويركز الجيدة في عمله على تقديم مبانٍ ومشاريع يأمل منها أن تكون دولة قطر مقياسا للهندسة المعمارية من الطراز العالمي، كما أنه مدافع وداعم للاستدامة، حيث إنه عضو مؤسس لمجلس قطر للأبنية الخضراء.

ويعتبر المهندس والكاتب إبراهيم الجيدة في تصريح للجزيرة نت أن هذا الكتاب هو أول كتاب يقدم منظورا عميقا عن السمات الفريدة للعمارة القطرية وعناصرها، مشددا على أن التراث المعماري القطري يحتاج إلى المزيد من الجهود من أجل توثيقه بشكل كامل.

ويضيف أن نشأته في منطقة الجسرة ببيوتها القديمة واطلاعه على طراز سوق واقف الفريد ساهما في أن يقوم بهذه الخطوة التي تحفظ جزءا كبيرا من تراث البلاد المعماري، مشيرا إلى وجود كتاب آخر يعكف على إعداده حاليا سيكون إضافة أيضا في مجال الحفاظ على التراث المعماري.

المصدر : الجزيرة