بالكوميديا أم بقائمة يناير السوداء.. كيف سنتذكر طلعت زكريا؟

تصدر وسم #طلعت_زكريا قائمة الأكثر نشاطا على تويتر بعد إعلان وفاة الفنان المصري (مواقع التواصل)
تصدر وسم #طلعت_زكريا قائمة الأكثر نشاطا على تويتر بعد إعلان وفاة الفنان المصري (مواقع التواصل)

لمياء رأفت-القاهرة

تفاوتت ردود الأفعال على مواقع التواصل الاجتماعي بعد إعلان وفاة الفنان المصري طلعت زكريا أمس، ما بين الحزن الحقيقي على رحيل فنان أسعد الملايين بخفة ظله وأدواره الفكاهية، وبين الغضب على ما قاله عن شباب ثورة يناير؛ فكيف سيتذكر الجمهور المصري والعربي طلعت زكريا؟ 

البداية من المسرح
الفنان الراحل كان من مواليد عام 1960، ودرس التمثيل والإخراج في المعهد العالي للفنون المسرحية، وتخرج عام 1984 وعمل بعد ذلك ضمن فرقة الإسكندرية المسرحية وقصر ثقافة الحرية، في أكثر من ثلاثين مسرحية في بداية مشواره الفني.

ظهر بعد ذلك في العديد من السهرات التلفزيونية، ثم مع الفنان سمير غانم في مسرحياته، ومنها مسرحية "فارس بني خيبان"، حيث قدم دور صديق البطل مدمن المخدرات، ثم انتقل إلى المسلسلات التلفزيونية، ومن أشهر أدواره في بداياته "طمان" في مسلسل "النوة" سنة 1991.

وظل طوال التسعينيات يتنقل في الأدوار الصغيرة بين المسرح والسينما والمسلسلات التلفزيونية، لكن خفة ظله كانت تترك بصمة في كل عمل، مما زاد من انتشاره التدريجي ولكن البطيء. ومن أشهر أعماله في هذا العقد مسلسل "حياة الجوهري"، ومسلسل "أبو العلا البشري"، ومسلسل "حلم الجنوبي"، ومسرحية "أنا ومراتي ومونيكا"، ومسلسل "الضوء الشارد".

استمرت أدواره بالنمو، ومرة بعد أخرى أصبحت أكثر طولا وأهمية خلال بدايات الألفية الجديدة، وقد ظهر في دور كبير نسبيا في فيلم "حرامية في كي جي تو" مع كريم عبد العزيز وماجد الكدواني، ثم الدور الكوميدي الذي مثل نقلة له في فيلم "غبي منه فيه" مع هاني رمزي ونيللي كريم، ومع عبلة كامل في "خالتي فرنسا" حيث تقاسم تقريبا معها البطولة، وأيضا كان دوره رئيسيا في أفلام "حريم كريم" و"أبو علي".

البطولة لوقت قصير للغاية
كانت المرحلة التالية في مسيرة طلعت زكريا هي الأهم والأكثر ازدهارا على الرغم من أنها لم تدم طويلا، فقد أصبح يحمل عبء بطولة أفلام بمفرده، وهي أفلام حققت نجاحا نسبيا سواء من الناحية التجارية أو الجماهيرية، وهي "حاحا وتفاحة" عام 2006، ثم "قصة الحي الشعبي" عام 2006 كذلك، وبعدها "طباخ الريس" عام 2008، وهو أنجح أفلامه جميعا.

تراجع بعد هذه الأفلام الثلاثة مرة أخرى إلى الأدوار الصغيرة، ولم يقم سوى ببطولة فيلمين هما "الفيل في المنديل" 2011 الذي لم يصل إلى نجاح أي من أفلامه التي قام ببطولتها سابقا، ثم "حليمو أسطورة الشواطئ" عام 2017، وحتى وفاته ظل يقدم أدوارا صغيرة في المسلسلات والأفلام.

كما اتجه زكريا إلى التعليق الصوتي في مسلسلات الرسوم المتحركة مثل "سوبر هنيدي"، أما آخر أدواره التي عرضت فقد كان في مسلسل "عزمي وأشجان"، وشارك في مسلسل "الزيبق" الجزء الأول ثم الجزء الثاني الذي لم يعرض بعد.

قائمة يناير السوداء
كان طلعت زكريا من كبار معارضي ثورة 25 يناير، وقد اتهم الشباب الموجودين في ميدان التحرير خلال الثورة بأنهم منحرفون ويمارسون الجنس ويشربون المخدرات.

وبعد نجاح الثورة المصرية قام نشطاء بإعداد ما سمي بالقائمة السوداء، وكان بالطبع طلعت زكريا من أهم الموجودين في هذه القائمة.

وبعد وفاته تفاوتت ردود الأفعال على مواقع التواصل الاجتماعي ما بين الحزن الحقيقي على وفاة فنان أسعد الملايين يتذكر الكثيرون نكاته المضحكة من الأفلام والمسرحيات التي شارك فيها، وبين الغضب على ما قاله عن شباب ثورة يناير والذي لم يعتذر عنه حتى وفاته.

ليصبح بعد دقائق معدودة من وفاته وسم #طلعت_زكريا الأكثر نشاطا على تويتر، مليئا بآراء كلا الجانبين. وقد علق الفنان إياد نصار على التدوينات الشامتة في وفاة زكريا بـ"أن ذلك غير إنساني".

وكان طلعت ذكريا قد توفي أمس الثلاثاء بعد نقله إلى المشفى صباح أمس، وأعلنت الفنانة نهال عنبر رئيسة اللجنة الصحية بنقابة المهن التمثيلية، أن زكريا توفي نتيجة للإصابة بالتهاب رئوي تسبب في توقف أعضاء الجسم عن العمل.

وكانت حالته الصحية قد بدأت بالتدهور منذ عام 2007 عندما أصيب بالتهاب حاد في شرايين المخ ودخل في غيبوبة، ثم خرج منها وقدم فيلم "طباخ الريس" الذي حقق نجاحا كبيرا، ثم مرض مرة أخرى العام الماضي وأقام فترة في المستشفى، وقال بعدها إن المرض كسره.

وستشيع جنازة الفنان طلعت زكريا اليوم الأربعاء 9 أكتوبر/تشرين الأول ليودع محبيه الوداع النهائي بعدما أمضى 59 عاما على الأرض، أشبعنا خلالها فنا وضحكا وغضبا. 

المصدر : الجزيرة