أفلام الهالوين يمكنك مشاهدتها مع أطفالك في المنزل أو السينما

حقق فيلم "كوكو" نجاحا جماهيريا كبيرا وتجاوزت إيراداته 807 ملايين دولار (مواقع التواصل)
حقق فيلم "كوكو" نجاحا جماهيريا كبيرا وتجاوزت إيراداته 807 ملايين دولار (مواقع التواصل)

ياسمين عادل

يعتبر الهالوين (عيد الهلع) دخيلا على وطننا العربي، إلا أن العديدين ممن يحبون الأجواء المثيرة التي تحيط به ينتظرونه بشغف، خاصة أنه ذو أثر جلي بعالم السينما، فإذا كنتم من محبيه، إليكم قائمة بأفلام يمكنكم الاستمتاع بمشاهدتها في الهالوين سواء بمفردكم أو برفقة العائلة بمن فيهم الأطفال.

حقد وانتقام
إذا كنتم تنوون الذهاب إلى السينما خلال الهالوين، الأفلام الثلاثة التالية ستجدونها هناك، أولها "ماليفسنت.. سيدة الشر"، وهو فيلم فانتازي بطولة أنجلينا جولي وميشيل فايفر، والذي صدر يوم 18 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، واقتربت إيراداته حتى الآن من 300 مليون دولار.

وهو الجزء الثاني من فيلم "ماليفسنت" الذي صدر في 2014، وكان نسخة حية من فيلم ديزني الشهير "الجميلة النائمة" وإن كانت القصة الحديثة طرحت بمعالجة عصرية ذكية ومختلفة.

في الجزء الجديد نشهد استكمالا لما جرى بعد أن تم إيقاظ "أورورا" من لعنة نومها العميق، فهي الآن أميرة حسناء تقع بحب أمير آخر، وما إن يقررا الزواج حتى تبدأ الحرب نتيجة تاريخ قديم من العداوة بين المملكتين.

عائلة غريبة الأطوار
يعد "آدامز فاميلي" أحد أكثر أفلام الرسوم المتحركة المنتظرة لهذا العام، رغم كونه إعادة تقديم للعائلة نفسها التي قدمت سواء كرسوم متحركة أو كأفلام حية -تنتمي لفئة الرعب- الكثير من المرات، إذ يبدو أنها لا تفقد سحرها أبدا.

يذكر أن هذه النسخة ثلاثية الأبعاد أسند الأداء الصوتي بها إلى أوسكار أيزاك وتشارليز ثيرون، وستتمحور أحداثها حول مغامرات جديدة ومثيرة يخوضها أفراد عائلة آدامز والتي تكاد تكون الأكثر غرابة في تاريخ الرسوم المتحركة.

لعشاق المغامرة
"أمنية سلمى الكبرى" فيلم رسوم متحركة مكسيكي، يحكي عن سلمى ذات الستة عشر عاما، التي تتمنى لو يصير بإمكانها مقابلة والديها اللذين سبق لهما التخلي عنها. فتقرر خوض مغامرة محفوفة بالمخاطر حيث يرافقها أصدقاؤها، دون أن تعبأ بما قد يحدث، كل ما يهمها تحقيق حلمها الوحيد.

دراكولا بنكهة كوميدية
"فندق ترانسلفانيا" هي سلسلة رسوم متحركة ثلاثية الأبعاد صدر عنها حتى الآن ثلاثة أجزاء في 2012 و2015 و2018. وهي أفلام جمعت بين المغامرة والكوميديا، وحازت على إعجاب الكثيرين، حتى إن إجمالي إيراداتها بلغ 1.360 مليار دولار.

أبطال هذه السلسلة هم دراكولا وابنته مافيس بالإضافة للكثير من الوحوش الأخرى، التي تعيش بأمان قبل أن تتورط مافيس في حب بشري، وهو ما يترتب عليه أحداث ومغامرات ممتعة نشاهدها على مدار الأجزاء. وقد أعلن هذا العام عن التحضير للجزء الرابع من السلسلة على أن يكون متاحا للعرض في ديسمبر/كانون الأول 2021.

تحفة سينمائية
ليس من الغريب أن يصبح فيلم "كوكو" الذي صدر عام 2017 من الأفلام المفضلة لكل من شاهده، فالعمل لم يحقق نجاحا جماهيريا فقط إذ تجاوزت إيراداته 807 ملايين دولار واحتل المرتبة 76 ضمن قائمة موقع "آي.إم.دي.بي" لأفضل 250 فيلما بتاريخ السينما، وإنما حقق نجاحا فنيا أيضا حتى إنه فاز بـ106 جوائز من بينها جائزتا أوسكار، وجائزة بافتا، وجائزة غولدن غلوب.

الفيلم مغامرة لم نشاهدها من قبل، جمعت بين المتعة والدراما العائلية والغناء، مما جعل الجمهور كبارا وصغارا يتماهي معه. فقصته تحكي عن ميغيل الذي تكره أسرته الموسيقى وتجرمها لسبب عائلي قديم، مما يجعله يخفي عنها حبه للموسيقى وحلمه بأن يصبح موسيقيا معروفا مثل لا كروز الذي يعد مثله الأعلى.

وسرعان ما تخرج الأمور عن السيطرة أثناء الاحتفال بيوم الموتى حين يجد ميغيل نفسه قد انتقل للعالم الآخر، ولعودته عليه إما موافقة جدوده الموتى على التخلى عن الموسيقى وإما التمسك بحلمه فيبقى هناك للأبد. فهل تنتصر العائلة أم الشغف؟

صرخة الرعب
"صرخة الرعب" فيلم أميركي فانتازي مناسب لعشاق سلسلة "صرخة الرعب" التي بيع منها ملايين النسخ حتى يومنا هذا. الفيلم صدر في 2015، ونجح في أن يحظى بشعبية كبيرة حتى إن إيراداته تجاوزت 150 مليون دولار، وهو ما دفع صناعه لتقديم جزء ثان منه عرض العام الماضي باسم "صرخة الرعب2: أشباح الهالوين"، وإن لم يحقق النجاح نفسه.

دارت أحداث الجزء الأول حول صبي ينتقل حديثا إلى ضاحية جديدة، وهناك يلتقي بابنة مؤلف قصص الرعب الشهيرة، قبل أن ينقلب كل شيء رأسا على عقب إثر ظاهرة غريبة تجعل الكائنات والمخلوقات المخيفة الموجودة بخيال الكاتب تتحول لحقيقة، مما يهدد سلام البلدة وأهلها.

النوايا الطيبة لا تكفي
بعد أن طرد المخرج تيم بورتون من ديزني بمنتصف الثمانينيات بسبب فيلمه القصير "فرانكويني" لسوداويته، عاد ليقدمه من جديد بنسخة أطول في 2012، ومع أن القصة احتفظت بالأجواء السوداوية، فإنها حققت نجاحا أهّل العمل للترشح للأوسكار.

دارت حبكة الفيلم حول صبي عاشق للعلوم والتجارب، وما إن يتوفى كلبه الذي طالما مثل الأنس والسند له حتى يقرر إخضاعه لتجربة تعيده للحياة. ما لم يحسب حسابه أن يقرر الكثيرون تقليده، مما يجعل الفوضى والعنف يعمان البلدة لعدم سير الأمور وفقا لما خطط لها.

احذر ما تتمناه
"كورالاين" فيلم رسوم متحركة فانتازي صنع بتقنية "ستوب موشن"، وصدر عام 2009 ليترشح وقتها للأوسكار وغولدن غلوب وبافتا، في حين قاربت إيراداته 125 مليون دولار.

أحداثه تدور حول كورالاين التي انتقلت لتوها مع والديها إلى منزل جديد، مما يدفعها للاستكشاف خاصة مع شعورها بالملل واستغراق والديها في عالمهما الخاص. فتعثر على باب خفي ينقلها إلى عالم آخر سكانه يبدون أكثر اهتماما بها وسعيا لراحتها، حتى إنهم يعرضون عليها فرصة ذهبية لتحقيق أمنياتها مقابل تضحية واحدة لكن جسيمة. ترى أي العالمين تختار الطفلة؟

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

استعرضت الكاتبة الأميركية كلار نواك في تقريرها الذي نشرته مجلة “ريدرز دايجست” مجموعة من القصص والجوانب غير المعروفة حول أشهر الشخصيات التي يعشقها الأطفال في أفلام كرتون ديزني.

سيظل العقل البشري لغزا محيرا، ربما يصبح معقدا لدى البعض، لكنه ممتع لمحبي السينما الذين يميلون لمشاهدة الأفلام خلال وقت الفراغ بعطلة نهاية الأسبوع،

المزيد من فن
الأكثر قراءة