عـاجـل: شينكر للجزيرة: هناك ضرورة للتهدئة في اليمن والتوصل إلى تفاهمات تخدم حكومة الوحدة لأن الحرب لا تخدم أي طرف

فن "المسخرة".. كيف حول المصريون السيسي إلى "بلحة"؟

حوّل المصريون "السيسي السفاح" إلى "بلحة" بالسخرية منه والاستهزاء بقبضته الأمنية (رويترز)
حوّل المصريون "السيسي السفاح" إلى "بلحة" بالسخرية منه والاستهزاء بقبضته الأمنية (رويترز)

فيروز العارف

لا يبدو أن موجة الاحتجاجات المصرية التي بدأت خلال الأسابيع الماضية قد تتوقف قريبا، فغضب المصريين ليس وليد لحظة عابرة، بل نتاج ست سنوات مما يرجعه كثيرون إلى "الحكم العسكري والقبضة الأمنية والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية السيئة". 

ولكن رغم كل ما فعله نظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي منذ توليه الحكم بانقلاب في يوليو/تموز 2013، فإنه لم يستطع أن يمنع كثيرا من المصريين من التعبير عن سخطهم على الأوضاع التي آلت إليها أحوالهم بطريقتهم الخاصة. 

ومنذ البداية كانت السخرية سلاحهم، فأطلقوا على السيسي لقب "بلحة" مستهزئين بكثير من تصرفاته وأقواله، لتتحول السخرية إلى إحدى أدوات المقاومة التي يملكها الشعب ليعبر فيها عن موقفه. فكيف أصبحت "سخرية المصريين ثورة"؟

"بلحة".. مقاومة الإحباط
في زمن التواصل المفتوح عبر الإنترنت، ظهرت أجناس جديدة من المعارضة، التي من الصعب محاصرتها ومواجهتها، ويبرز فن "الميمز" (memes) الساخر، بوصفه واحدا من تلك الأجناس.

فبعد موجة اليأس العارمة التي غلبت "شباب يناير" بسبب النهاية المأساوية التي وصلت إليها الثورة في صورة انقلاب عسكري، لم يجد هؤلاء الشباب بديلا غير تجريد النظام من أهم ما يملكه، "جبروته"، فتحول الرئيس المصري إلى "بلحة"، وهي لفظة تطلق على كل من يدعي الذكاء والفطنة، لكنه في الواقع يتصرف "بغباء".

ويظهر ذلك بشكل واضح في مواقع التواصل وعلى رأسها تويتر، حيث يظهر الحساب الرسمي للرئيس عبد الفتاح السيسي كنتيجة أولية لعملية البحث عن لفظة "بلحه" أو "بلحة"، وذلك نتيجة استخدام الناشطين بشكل مكثف لكلمة بلحة للدلالة على السيسي.

ويبدو أن استخدام السخرية على الإنترنت وضع نظام السيسي في مأزق حقيقي، فمن ناحية لا يوجد نظام مهما بلغت سطوته يستطيع احتواء كافة موجات السخرية منه على الإنترنت، ومن ناحية أخرى، فإن تجاهل السخرية فتح الباب أمام فيض من "الميمز" وتصميمات "الغرافيك" التي جردت السيسي من كافة أشكال الرهبة التي حاول بثها في نفوس المصريين.

ويطرح الباحث محمد حسام الدين إسماعيل في كتابه "ساخرون وثوار" سؤالا محوريا عن قدرة السخرية على إشعال ثورة، فيقول "هل السخرية السياسية مجرد تنفيس عن القهر السياسي تحفظ الوضع القائم؟ أم آلية من آليات المقاومة السياسية؟".

وتأتي الإجابة عن هذا السؤال في شكلين، الأول أن الحالة المصرية قد تبدو للوهلة الأولى أقرب للخيار الأول، وهو أن المصريين يستخدمون السخرية للتنفيس عن المكبوت في مجتمع تكالبت عليه قوى القهر والفساد، حسب ما يرى الكاتب.

لكن الكاتب يمضي مؤكدا أن التدقيق في الحالة المصرية يحول نظرنا للخيار الثاني، وهو "المقاومة السياسية"، فالسخرية السياسية التي تأتي في إطار خطاب سياسي متماسك إلى حد ما تكون وسيلة فعالة في المقاومة وليست مجرد تنفيس.

الرأي نفسه يتبناه الباحث السياسي سيف الدين عبد الفتاح، حيث أورد في مقال له بعنوان "في السخرية حتف المستبد" ما نصه "أن السخرية تنال من الطاغية المستبد وتعريه، لا تجعله مهابا، فهي تعري فعله الدنيء وعمله الخسيس".

وبشكل عام، يمكن القول إنه من الصعب أن يخاف المصريون من نظام يسخرون منه ليل نهار على الإنترنت، كما أنه من الصعب ألا يتأثر "حزب الكنبة" من المصريين بهذا الفيض من التصميمات الساخرة. 

اللاعنف في مواجهة العنف
يواجه نظام السيسي مشكلة حيوية مع التصميمات الساخرة، وهي أن تلك التصميمات مهما بلغت حدتها فهي في النهاية سلمية تماما كوسيلة تعبير. ورغم ذلك تقابل السلطة هذا النوع السلمي من السخرية بعنف شديد واعتقال وتعذيب.

وهنا يكمن جوهر الحرج الذي يقع فيه السيسي، وهو البحث عن طريقة ما لتسويغ ممارسة العنف ضد معارض سلمي أعزل لا يملك في جعبته سوى بعض "الميمز".

ما يزيد الطين بلة، هو أن هذا العنف المفرط في التعامل مع شباب غير عنيف يزيد حالة الكره والسخط في نفوس المصريين ضد السيسي، لأن في النهاية السخرية كوسيلة معارضة من جانب الشباب لا تقارن بوسائل تغيير أخرى غاية في العنف، مثل تلك التي يتبناها تنظيم الدولة الإسلامية مثلا.

وهو ما يخلق حالة تعاطف من قبل "حزب الكنبة" تجاه الشباب الثوري، مهما حاولت الآلة الإعلامية للنظام تصويرهم بأنهم "خونة مدفوعون من قوى أجنبية أو من الإخوان المسلمين".

هنا يتبدى أمامنا ما أطلقت عليه الكاتبة منة الله الحريري "عبقرية الترميز"، في دراستها عن السخرية المنشورة في "فورين بوليسي"، حيث تقول الحريري "في السخرية يظهر الإنسان عبقرية الترميز لديه، الرموز التي يصنعها ليجعلها تحمل الرأي الحقيقي الذي يريد أن يقوله (...) وذكاءه في النفاذ إلى المناطق المحرمة الممنوعة، والهدف من هذا دائما هو إحراج السلطة".

المصدر : الجزيرة