أغاني المسلسلات اللبنانية.. الشاعر المولى يستعيد الحنين

الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب غنت أغنية "يا بتفكر يا بتحس" لمسلسل "خمسة ونص" (مواقع التواصل)
الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب غنت أغنية "يا بتفكر يا بتحس" لمسلسل "خمسة ونص" (مواقع التواصل)

هلا الخطيب-بيروت 

مَن منا لا يعرف ما نسميه بأغنية التايتانيك التي غنتها سيلين ديون، فقد اشتهرت هذه الأغنية بقدر الفيلم نفسه وبقدر قصة التايتانيك نفسها.

بعض الأغنيات تعلق في الذهن وترتبط بأحداث أو حفلات معينة، فكيف إذا كانت الأغنية مرتبطة بمسلسل نال جماهيرية كبيرة؟ وقد ترافقت المسلسلات اللبنانية القديمة بأغنيات الشارات التي كانت تردد دوما، حيث إن بعض هذه الأغاني القديمة أصبحت اليوم "نوستالجيا" (حنينا إلى الماضي) لأجيال عدة.

فمن أغنية "من أنت يا ديالا"، إلى أغنيات مسلسلات "أبو سليم الطبل" و"يلا يا بي العيلة" و"شد طلوع أوعى ما تزمر عالكوع" وأبو ملحم "الدنيا هيك"، إلى مسلسل "10 عبيد زغار"، و"اهربوا جايي القفورة" و"كابتن بوب" و"بربر آغا" وسواها في الستينيات والسبعينيات وأوائل الثمانينيات.

غاب بعدها الإنتاج الدرامي التلفزيوني اللبناني أثناء الحرب الأهلية والاحتلال الإسرائيلي ليقتصر على أفلام ومسلسلات قليلة، ليعود في منتصف التسعينيات، ويزدهر بعد العام 2000 سينمائيا وتلفزيونيا.

وقد شهدت السنوات الأخيرة انتشارا للدراما اللبنانية أو اللبنانية السورية المشتركة والعربية المشتركة، ودخلت المنافسة الدرامية الرمضانية.

علي المولى
بعض أغاني شارات المسلسلات صنعت من مغنيها نجوما، وبعضها غناها نجوم فزادت إلى رصيدهم، وأصبحوا يغنونها في حفلاتهم، مثل أغنية "يا ريت" لإليسا، و"حبيني" لراغب علامة، و"أزمة ثقة" لناصيف زيتون، و"الناس العزاز" لنوال الزغبي وغيرها.

مؤخرا احتلت بعض الأغاني مرتبة عالية بين الأغاني الأكثر شهرة وانتشارا بين الجماهير العربية، مثل أغنية "يا دني" التي غناها معين شريف لمسلسل "دقيقة صمت"، وأغنية "يا بتفكر يا بتحس" للفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب التي غنتها لمسلسل "خمسة ونص".

وأيضا شارة البداية لمسلسل "الهيبة" في جزئه الثالث حيث أضيف لأغنية "مجبور" أغنية "أزمة ثقة"، وكلتاهما يغنيهما الفنان السوري ناصيف زيتون، والقاسم المشترك بين هذه الأغاني الثلاث هو أنها للشاعر الشاب علي المولى.

ما يميز كلمات المولى هو قدرته الكبيرة على استعمال السهل الممتنع والكلام اليومي بالتفافات جميلة في المعنى، فبالإضافة إلى الشارات المذكورة يكاد يكون المولى صاحب كلمات "الهيتات" أو الأغاني اللبنانية الضاربة منذ عدة سنوات.

لقاء خاص
موقع الجزيرة نت التقى بالشاعر علي المولى الذي قال إن موهبة الكتابة ورثها عن والدته الشاعرة أميرة المولى، وإنه بدأ بعمر صغير جدا (6 سنوات) حين كان في المستشفى إثر حادث وأرسل رسالة لصديقه، مما أدهش والدة الصديق فأطلعت أمه عليها فاحتفظت بها وشجعته.

يكتب علي بطريقة حرة من دون التزام بقواعد وقوافي، يكتب قصائده بالفصحى، وأغانيه بالفصحى واللهجة اللبنانية.

يختلف المسلسل عن الأغنية العادية كونه يحتوي قصة وشخصيات. يقول علي إنه يقرأ السيناريو أو القصة أو يطلع على أحداثها وشخصياتها، وهنا تجري الإسقاطات الخاصة والأحاسيس على قصص الشخصيات.

ويضيف المولى أن هذا العمل متعب ولكنه ممتع جدا، ويعتمد على اختصار القصة في أغنية تتحدث عن أطراف منها من دون فضحها كليا، أي بالتلميح ودون وضوح.

يذكر علي أن بعض الأغنيات التي كتبها ويحبها جدا لم تأخذ حقها كفاية، مثل أغنية "موتني غيابك" لصلاح الكردي، و"يا ريتني" لرنين الشعار.

لعلي المولى ديوان شعري واحد صدر عام 2011، ويحضّر لشارات جديدة لمسلسل تحت عنوان "بالقلب" وفيلم لم يُعلن عن اسمه بعد، إضافة إلى أغنيات لعدد كبير من الفنانين.

المصدر : الجزيرة