"المرشح المثالي".. ما رسالة السعودية إلى الأوسكار؟

أحداث الفيلم تدور كما اعتدنا من أفلام هيفاء المنصور في إطار نسوي (مواقع التواصل)
أحداث الفيلم تدور كما اعتدنا من أفلام هيفاء المنصور في إطار نسوي (مواقع التواصل)

حسام فهمي 

أعلنت اللجنة السعودية المسؤولة عن اختيار الفيلم الذي سيمثل المملكة العربية السعودية للمنافسة على جائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي لهذا العام، اختيار فيلم "المرشح المثالي" للمخرجة السعودية هيفاء المنصور. 

تدور أحداث الفيلم كما اعتدنا من أفلام هيفاء المنصور في إطار نسوي، حيث نشاهد طبيبة سعودية تتحدى المجتمع الذكوري في السعودية، وتترشح في انتخابات المجلس البلدي من أجل إصلاح الطرق المؤدية لعيادتها، وذلك بعد فشلها في السفر إلى دبي، مما يدفعها للبقاء ومواجهة المجتمع الذي تشعر فيه بعدم التقدير لقيمة المرأة. 

ومن خلال حملتها الانتخابية تنجح هذه الطبيبة في جمع العديد من النساء حولها، كما تتعرض لهجوم حاد من العديد من وسائل الإعلام السعودية. 

الفيلم يمثل مشاركة السعودية الثالثة في ترشيحات الأوسكار، بعد فيلم هيفاء المنصور الأول المعنون "وجدة" في عام 2014، والذي يدور حول حلم فتاة سعودية صغيرة بقيادة دراجتها في أحد الأحياء السعودية، رغم الواقع الذي يمنع الفتيات من ذلك كما يمنعهم من ممارسة أبسط الأنشطة الحياتية. تلى ذلك مشاركة ثانية في عام 2017 من خلال فيلم "بركة يقابل بركة".

تتخطى هيفاء المنصور في هذا الفيلم العديد من الخطوط الحمراء، حيث تنقل لأول مرة سينمائيا مشاهد لامرأة سعودية تقود سيارتها بنفسها داخل المملكة، كما تظهر أيضا جانبا مختلفا من الحياة في السعودية، حيث نجد مواطنين فقراء، وطرقا غير ممهدة، بالإضافة لذلك نشاهد في الفيلم احتفاء بالموسيقى والغناء، وهو الأمر الذي كان ممنوعا في السعودية لعقود طويلة.

تظهر كذلك هيفاء المنصور بطلاتها دون حجاب في غالبية مشاهد الفيلم، ولكن رغم ذلك تؤكد رفض المجتمع السعودي لمظهرهن دون حجاب، حتى أن بطلتها تظهر بنقاب يغطي عينيها خلال الفيديو الدعائي الخاص بحملتها الانتخابية داخل الفيلم. 

حقق الفيلم نجاحا نقديا حتى الآن، وذلك من خلال عرضه ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي لعام 2019، كما تم عرضه أيضا خلال فعاليات مهرجان تورنتو السينمائي الدولي، مما أدى في النهاية لاخيتاره لتمثيل السعودية في سباق الأوسكار. 

وفي خلال هذه المناسبات كافة، أكدت المنصور دعوتها للمرأة السعودية للمشاركة في السياسة، رغم معرفتها بأن المجتمع السعودي حتى الآن يرفض أن تتولى المرأة مناصب قيادية، كما يجد أن مكانها المناسب هو المنزل.

الجدير بالذكر أيضا أن اللجنة التي اختارت "المرشح المثالي" لتمثيل السعودية، هي لجنة مستقلة غير حكومية، وهي مكونة بالأساس من عدد من صنّاع السينما والكتاب السعوديين، يترأسهم المخرج السعودي عبد الله آل عياف.

نهاية لابد وأن نذكّر بأن المخرجة السعودية هيفاء المنصور قد نجحت في تخطي المحلية واستطاعت أن تقوم بإخراج عدد من الأفلام غير الناطقة بالعربية، منها فيلم "ماري شيللي" ( Mary Shelley) في عام 2017 من بطولة النجمة الأميركية "إيلا فاننغ"، ثم فيلم "لا تكن مثاليا" (Nappily Ever After) في عام 2018، وهو الفيلم الذي تم إنتاجه بواسطة شبكة نيتفلكس.

المصدر : الجزيرة