عـاجـل: وسائل إعلام مقربة من سعد الحريري: توافق تيار المستقبل وحزب الله على تسمية محمد الصفدي رئيسا للحكومة

في ليلة الأغنية القطرية.. تكريم الرواد وتشجيع شباب واعد

"أصل الوفا منج" جملة موسيقية مأخوذة من الأغنية القطرية الوطنية الشهيرة "عيني قطر" وهي الشعار الذي حملته تلك الليلة (الجزيرة)
"أصل الوفا منج" جملة موسيقية مأخوذة من الأغنية القطرية الوطنية الشهيرة "عيني قطر" وهي الشعار الذي حملته تلك الليلة (الجزيرة)

محمد الشياظمي-الدوحة

في أجواء غنائية استثنائية عاشها مسرح قطر الوطني أمس الجمعة، أحيت كوكبة من الفنانين والمبدعين ليلة الأغنية القطرية، وفيها امتزجت روح الإبداع والموسيقى مع عذوبة الكلمة واللحن وصدق الأداء.

واستهل الفنانون والمبدعون عرفا فنيا سنويا يراد له أن يكون لحظة اعتراف وطني يخلد سيرة جيل رواد الأغنية القطرية، ويسهم في اكتشاف مواهب شبابية جديدة تحمل مشعل الطرب القطري محليا وخليجيا وعربيا.

"أصل الوفا منج"
"أصل الوفا منج" جملة موسيقية مأخوذة من الأغنية القطرية الوطنية الشهيرة "عيني قطر" للفنان الراحل فرج عبدالكريم، كانت الشعار الذي حملته تلك الليلة -التي حضرها وزير الثقافة والرياضة القطري صلاح بن غانم العلي- وفيها تغنت نخبة من المطربين القطريين بأجمل الأغاني وأعذب الألحان. 

بينما قاد المايسترو العراقي علي خصاف الفرقة الموسيقية التي أمتعت الجمهور بأداء موسيقي عال، نفذت من خلاله إلى عمق الأغنية القطرية والخليجية بما تحمله من أحاسيس وعواطف إنسانية نبيلة، كما برزت خلال الحفل موهبة قطرية جديدة هي العازفة على آلة البِيان "البيانو" الفنانة هالة العمادي التي صفق لها الجمهور بحرارة بعد أدائها المتميز والراقي.

واستهلت الليلة بأغنية "موطني" التي أداها المطرب العراقي بلال الوسيم، إلى جانب عازفة آلة البيان العالمية صونيا بارك، ثم توالى الفنانون القطريون على أداء عدد من الأغاني القديمة والحديثة، بينهم الفنان علي عبد الستار، وفهد الكبيسي، ومنصور المهندي، وسعد الفهد، وعيسى الكبيسي، وأصيل هميم، بالإضافة إلى مبدعين واعدين هما ناصر الكبيسي ومحمد الجابر.

تقدير وعرفان
وفي لفتة تقدير وعرفان لروح الفنان الراحل حسن علي، تم عرض شريط يتناول أبرز مراحل حياة الفنان الذي رحل عام 2014، وشهادات المبدعين والفنانين الذين عاصروه، مستشهدين بمناقبه وسيرته الفنية التي أغنت الخزانة الغنائية في قطر والخليج، إلى جانب مبدعين عاصروه وخاصة الموسيقار الراحل عبد العزيز ناصر، إضافة إلى آخرين شهدت لهم الساحة الفنية بالإبداع ومنهم الملحن مطر علي الكواري، والمطرب علي عبد الستار، والمطربون الشباب مثل فهد الكبيسي وخالد دلوان وغيرهما، الذين أثروا جميعهم الساحة الفنية بأعمال مهمة لقيت نجاحا كبيرا، وأبرزت اللون الغنائي القطري بأداء لافت وتراكيب إيقاعية جديدة.

البيئة القطرية ظلت منبع إلهام متجدد للموسيقيين والمطربين القطريين (غيتي إيميجز)

غنوا قديما
وفي كلمة له تضمنها كتيب الاحتفالية، أكد وزير الثقافة والرياضة القطري صلاح بن غانم العلي أن البيئة القطرية ظلت منبع إلهام متجدد للموسيقيين والمطربين القطريين.

وأوضح أن تعبيرات الموسيقيين والمطربين القطريين تنوعت بحسب الطبيعة التي عاشوا وبثوا فيها أغانيهم آمالهم وأفراحهم وأوجاعهم، وعبروا من خلالها عن صدق مشاعرهم في حبهم للإنسان والوطن وقيمهم الأصيلة.

وأضاف العلي أنه على إثر ذلك نشأت أنغام البحر والبر وتجلى ثراء العاطفة وعمق معانيها، كما توج اللحن بأداء طربي صادق، استجاب لذائقة جمهور يقدر المعاني الوجدانية الزاخر بالمعاني والدلالات.

سؤال التجديد
ورغم أن الأغنية الخليجية رسخت حضورها وانتشارها على الصعيد العربي في السنوات الماضية، فإنها بدأت أخيرا تواجه أسئلة التجديد والتطوير في الكلمات واللحن والموسيقى والمعاني، بما يساير ضرورات الحداثة، وهو ما بات يستدعي -حسب الأسرة الغنائية- تعزيز جهود الجهات الراعية للثقافة والموسيقى في الدولة، من أجل وضع تصور يدعم مكانة الأغنية القطرية ويشجع شركات الإنتاج ويوثق علاقات الشراكة مع الفنانين نحو مزيد من الإبداع.

وفي هذا السياق، قال مدير إدارة الثقافة والفنون بوزارة الثقافة والرياضة القطرية حمد محمد الزكيبا، "إن واقع الأغنية القطرية قد تطور، وأصبح أكثر حضورا في الساحة الفنية المحلية والعربية، وذلك بفضل وجود أصوات غنائية جديدة أعطت للأغنية القطرية وهجا إضافيا عما كانت عليه، فقطر ولادة، ولدينا اليوم جيل من المطربين والموسيقيين يمكنه حمل المشعل ومواصلة مسيرة الرواد".

وأضاف في تصريح للجزيرة نت، أن "الأغنية القطرية تتميز بأصالتها ومحافظتها على القيم التي تربى عليها الجيل الأول من الفنانين، والتي تعطي الفن القطري طابعه وسماته الخاصة التي تميزه عن سواه".

وبشأن الجهود التي تبذلها وزارة الثقافة والرياضة في سبيل تعزيز حضور الأغنية القطرية، قال الزكيبا "نحن في الوزارة ومن منطلق مسؤولياتنا، حريصون على أن نهتم بكل الفنون، من خلال الفعاليات التي تخدم المشهد الثقافي القطري، وترعى المبدعين وتوفِي المواهب القطرية حقها".

وعما إذا كان تعزيز مكانة المنتج الفني وتطوير الأغنية القطرية حاضرين في صميم رهانات رؤية قطر الوطنية 2030، اعتبر الزكيبا أن الثقافة والفنون جزء لا يتجزأ من الرؤية الشاملة، مؤكدا أن لكل فن رسالة، وأن الأغنية القطرية بما تتضمنه من قيم ومشاعر نبيلة ووجدانيات متأصلة في عمق تراثنا، هي دون أدنى شك حاضرة في صلب قضايانا الوطنية، وتسهم في إثراء مختلف الفعاليات الثقافية والوطنية.

المصدر : الجزيرة