حلم الأوسكار يتبخر.. صالات السينما ترفض عرض "الأيرلندي"

"الأيرلندي" أحد أكثر الأفلام المنتظرة لهذا العام عموما ولجمهور نتفليكس خاصة (مواقع التواصل)
"الأيرلندي" أحد أكثر الأفلام المنتظرة لهذا العام عموما ولجمهور نتفليكس خاصة (مواقع التواصل)

ياسمين عادل 

فوجئ القائمون على شبكة نتفليكس بإعلان سلاسل دور السينما الرئيسية امتناعهم عن عرض فيلمهم القادم "الأيرلندي" (The Irishman) قبل أسابيع قليلة من موعد طرحه.

ووفق ما نشر بموقع "إندي واير" فإن بعضهم فعلوا ذلك اقتناعا بأن منصات البث الرقمي بمثابة تهديد لعالم السينما، لكن الدافع الذي انقاد خلفه آخرون كان اعتراضهم قرار نتفليكس بعرض الفيلم عبر شاشتها بعد ثلاثة أسابيع فقط من طرحه بدور السينما، خاصة وأنه جرى العرف بهوليود على موافقة المنتجين والإستديوهات منح التفرد بعرض الفيلم للمسارح على مدار تسعين يوما، قبل أن ينتقل لمنصات البث المباشر، مما يتيح بدوره فرصة للربح المادي سواء لأصحاب المسارح أو حتى الإستديوهات.

وهو ما تحاول نتفليكس التحايل عليه عاما تلو آخر عبر تقديم أعمال تقتنص أهم الجوائز، بالإضافة إلى استقطاب أسماء ذات ثقل لدى شباك التذاكر، في سبيل إرضاء هوليود ودور السينما.

هل يتأهل للأوسكار؟
هذا التغير غير المتوقع بالخطط، وضع الفيلم بمأزق وأثار الكثير من علامات الاستفهام حول فرصته للترشح للأوسكار، فالعمل وإن كان من أقوى المنافسين ضمن سباق هذا العام، ويتوقع ترشحه لجائزة أفضل فيلم وأفضل مخرج، فإن إحدى قواعد التأهل لجوائز الأوسكار تشترط استمرار عرض الفيلم لمدة لا تقل عن سبعة أيام بدور السينما في لوس أنجلوس.

وفي محاولة من نتفليكس لإنقاذ الوضع قدر الإمكان، تقرر طرح الفيلم من مطلع نوفمبر/تشرين الثاني إلى مطلع ديسمبر/كانون الأول القادم في مسرح بيلاسكو التابع لمؤسسة شوبرت بمدينة نيويورك، مما يجعله أول عرض سينمائي للمؤسسة التي نشأت منذ 112 عامًا.

وتعتزم نتفليكس تثبيت معدات عرض على أعلى مستوى بالمسرح كونه يتسع لـ 1016 مقعدا، على أن يعرض الفيلم ثماني مرات أسبوعيا تمتد بين الأحد والثلاثاء بالإضافة لعروض متقطعة بعطلات نهاية الأسبوع، بجانب عروض فردية في بعض دور السينما الصديقة لنتفليكس من أجل منح العمل انتشارا أوسع قليلا على المستوى المحلي. 

نتفليكس تغازل
ورغم أن تلك العروض كفيلة بالسماح للعمل باستحقاق الترشح للأوسكار، فإنه ليس ما كانت تحلم به نتفليكس لعمل بهذا الحجم. وإن كان يبدو أنها امتصت غضب المخرج مارتن سكورسيزي بعد قرار العرض بمسرح بيلاسكو، وهي الخطوة التي وصفها موقع "ذا فيرج" بالمغازلة ومنح المخرج شعورا بالرضا.

وهذا ما تحقق بالفعل، إذ صرح سكورسيزي مؤكدا إدراكه للخسارة التي منى بها العمل إثر فقد الكثير من المسارح الرائعة بمدينة نيويورك بما في ذلك دور السينما الفردية، لكن ذلك لا ينفي حقيقة أن العرض في مسرح بيلاسكو التاريخي تجربة مثيرة للغاية وفرصة فريدة من نوعها.

الإنتاج الأضخم
يذكر أن "الأيرلندي" أحد أكثر الأفلام المنتظرة لهذا العام عموما ولجمهور نتفليكس على وجه الخصوص، فمن جهة هو الإنتاج الأضخم في تاريخ الشركة حيث بلغت ميزانيته مئتي مليون دولار، ومن جهة أخرى يضم طاقمه أسماء مثل روبرت دي نيرو، وآل باتشينو، وجو بيسكي.

وعرض الفيلم للمرة الأولى بافتتاح مهرجان نيويورك السينمائي 2019 قبل أيام، وقوبل باستحسان من النقاد. أما عرضه على نتفليكس فتحدد له يوم 27 نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وتدور أحداث العمل المقتبسة عن قصة حقيقية جرت بالسبعينيات، وظلت منذ ذاك الحين لغزا غامضا في التاريخ الأميركي، حول حادث اختفاء رئيس اتحاد العمال السابق جيمي هوفا الذي تورط فيه فرانك شيران أحد زعماء المافيا، ليبقى الحادث معلقا دون إجابات قاطعة حتى يومنا هذا.

المصدر : الجزيرة