أحمد مالك وديفيد وينهام في فيلم عن المسلمين الأوائل في أستراليا

ينضم أحمد مالك إلى قائمة طويلة من النجوم المصرية المهاجرة إلى السينما العالمية بمشاركته بطولة فيلم "الفرن" (مواقع التواصل)
ينضم أحمد مالك إلى قائمة طويلة من النجوم المصرية المهاجرة إلى السينما العالمية بمشاركته بطولة فيلم "الفرن" (مواقع التواصل)

حسام فهمي 

نجم مصري جديد ينضم إلى قائمة طويلة من النجوم المصرية المهاجرة من السينما العربية إلى العالمية، هذه المرة كان النجم المصري الشاب أحمد مالك (24 عاما)، الذي أعلن مؤخرا أداءه دور البطولة بالفيلم الأسترالي "الفرن" (The Furnace) ، وذلك جنبا إلى جنب مع النجم الأسترالي ديفيد وينهام أحد أبطال سلسلة "ملك الخواتم" (the Lord of The Rings) الشهيرة. 

تدور أحداث الفيلم في نهاية القرن الـ19، حيث سيطرت حمى البحث عن الذهب على الكثير من المهاجرين الجدد في العالم الجديد، وبالتحديد في أميركا وأستراليا. الفيلم يركز أيضا على المهاجرين المسلمين من الهند وأفغانستان وإيران، الذين اشتهروا في أستراليا في هذا العصر بقدرتهم على قيادة الجمال، واستطاعتهم اكتشاف المزيد عن صحراء أستراليا، كما استطاعوا أن يقيموا روابط من نوع خاص مع السكان الأصليين لأستراليا. 

هكذا يصحبنا الفيلم في رحلة يبحث فيها هؤلاء الأبطال المسلمون الذين يقوم بدور أحدهم أحمد مالك، عن هويتهم في أرض جديدة وبين بشر مختلفين عنهم.

الجدير بالذكر أن مالك قد اشتهر عالميا من خلال اختياره كأحد النجوم الصاعدة في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي عام 2017، من خلال بطولته في فيلم "الشيخ جاكسون" من تأليف وإخراج المصري عمرو سلامة، الذي حظى بردود فعل إيجابية من خلال عرضه خلال فعاليات المهرجان. 

أما محليا فقد بدأ مالك رحلته خلال ظهور لفت الأنظار إليه حينما أدى دور "حسن البنا" صغيرا في مسلسل "الجماعة" من إنتاج عام 2010، تبع ذلك مشوار متميز نذكر منه بطولته لفيلم "الجزيرة 2" من إنتاج عام 2014، برفقة أحمد السقا وهند صبري، ثم دور مغاير للغاية في فيلم المخرج محمد دياب الذي حمل اسم "اشتباك" في عام 2016، حيث اختير لتمثيل مصر في سباق أوسكار أفضل فيلم أجنبي.

وشارك مالك جمهوره خبر اختياره لبطولة هذا الفيلم من خلال حسابه الشخصي على فيسبوك، حيث صرح "حتى الآن هذا هو أكثر الأشياء إثارة وتحديا ورعبا في حياتي، أنا أشارك هذا الخبر معكم لتتمنوا لي الحظ، ولأحتفل مع كل شخص أحبه، كل شيء قد آمن في قدرتي في الأوقات التي لم أؤمن فيها بنفسي. أنا سعيد جدا وسأتوجه الآن لأستراليا، هذه هي البداية وأنا لن أتوقف عن دفع نفسي نحو حدود جديدة، القادم يحمل الكثير".

أما المخرج عمرو سلامة الذي تسبب بشكل ما في شهرة مالك عالميا قد اكتفي بنشر الخبر على صفحته الرسمية على فيسبوك مع التصريح بأنه فخور جدا بما فعله مالك.

الفيلم من إخراج الأسترالي "رودريك ماكاي" وهو أول أفلامه الروائية الطويلة، لكنه رغم ذلك يحظى بسمعة جيدة في أستراليا، وذلك عقب فوزه بجائزة "ويست أستراليا سكرين" في فئة "أفضل مونتاج" عن فيلمه "مصنع رقم 293" (Factory 293)، وذلك عام 2014. 

أما عن أبطال الفيلم، فبجانب ديفيد وينهام وأحمد مالك، يشارك أيضا الممثل الإيراني أسامة سامي والأسكتلندي إريك تومسون. 

هكذا ينتظر الجمهور العربي عملا يجمع بين أبطال من مختلف دول العالم، ويبقى فقط أن يخرج بصورة تبتعد عن التناول النمطي للعرب والمسلمين في السينما العالمية.

المصدر : الجزيرة