بعد إخفاق فيلم "زيرو".. شاروخان يصعد إلى الفضاء

بعد إخفاق فيلم "زيرو".. شاروخان يصعد إلى الفضاء

استحق فيلم "زيرو" حسب جريدة "هندستون تايمز" 3.5 نجمات من 5 (مواقع التواصل)
استحق فيلم "زيرو" حسب جريدة "هندستون تايمز" 3.5 نجمات من 5 (مواقع التواصل)

علياء طلعت 

قرر النجم الهندي الشهير شاروخان التعجيل ببدء تصوير فيلمه القادم "سالوه" (Salute)، ليبدأ خلال شهر فبراير/شباط القادم بدلا من الموعد المتفق عليه من قبل في شهر مايو/أيار، كمحاولة للفت الانتباه بعيدا عن الضجة السلبية التي حظي بها فيلمه الأخير "زيرو" (Zero).

قد لا يكون ذلك السبب الوحيد وراء هذا التعجيل، فشاروخان أعلن أنه يرغب في بدء التصوير في فصل الشتاء بسبب وجود عدد كبير من المشاهد التي ستصور وهو مرتديًا بذلة الفضاء، وهو الزي غير المريح خاصة في حرارة الصيف بالهند، وكذلك كثرة المشاهد الخارجية، ويأمل كل من النجم ومنتج الفيلم سيدراث روي كابور أن ينتهي التصوير قبل يونيو/حزيران القادم، وتفادي أي تأخير قد يؤثر على ميزانية الفيلم.

زيرو وفشل غير متوقع:
أُعتبر طاقم فيلم زيرو ذهبيًا في بوليود، فقد جمع كلا من شاروخان وأنوشكا شارما وكاترينا كييف، وحصل على الميزانية الأعلى بتاريخ شاروخان، حيث تعدت تكلفته 28 مليون دولار، مع قصة رومانسية، حول الشاب القصير "باوا" الذي يعاني في الحصول على شريكة الحياة، لكنه يقابل عالمة الفضاء "عافية"، وتبدأ علاقة قصيرة بينهما، حتى يتخلى عنها ويهرب في حفل الزفاف، ويقابل نجمة سينمائية فتتغير حياته، ويندمج في بوليود لمدة قصيرة، وعندما يرغب في العودة مرة أخرى لعافية ترفضه، فيقرر السفر إلى المريخ.

لم تشفع الميزانية أو أسماء الممثلين للفيلم في شباك التذاكر، حيث لم يحقق إيرادات توازي حتى  ميزانيته تبعًا لموقع "بوليود هانجما" (Bollywood Hungama)، وكذلك حصل على نقد سلبي سواء داخل الهند أو خارجها.

وتبعًا لمقال الناقد راجا سين في جريدة "هندستون تايمز"، استحق الفيلم 3.5 نجمات من 5، واعتبر أن النصف الأول منه فانتازيا مملة خالية من السحر، مع حوار سيئ وغير منطقي، ولكن ليس بسوء النصف الثاني الذي اتجه إلى الميلودراما التي لم تفلح في إقناع المشاهدين.

وانتقد سين كذلك تمثيل البطلات خاصة شارما، حيث لم يستطيعا مجاراة حيوية وجاذبية أسلوب شاروخان في التمثيل، وهو الأمر الوحيد الجيد في الفيلم، وأثنى النقاد بصورة عامة على المؤثرات البصرية والصورة الجيدة للفيلم، لكن توجه النقد بالأخص إلى السيناريو والحوار اللذين افتقدا المنطق.

راكيش راما للهرب من الإخفاق:
أما مشروع شاروخان القادم فهو فيلم سيرة ذاتية حول الشخصية الحقيقية "راكيش راما" أول رائد فضاء هندي، والذي قام برحلة خارج الأرض لمدة سبعة أيام في ظل البرنامج الفضائي السوفياتي عام 1984. 

لم يكن شاروخان الاسم الأول المرشح لدور البطل راكيش راما، بل كان الدور بالأساس مخصصًا للنجم الشهير عامر خان، وذلك خلال مراحل التحضيرات الأولى للفيلم، ولكنه تخلى عن المشروع بسبب اختلافات في الرؤية بينه وبين باقي طاقم العمل، وكان من المتوقع أن تقوم بدور البطولة زوجة عامر خان بريانكا شوبرا.

وتدور الشائعات في بوليود حول اختيار فاطمة سنا شيخ لتقديم دور البطولة أمام شاروخان تبعًا لموقع "إنترتنميت تايمز"، وذلك بعد النجاحات المتتالية التي حققتها في فيلمي "دانجال" و"قطاع طرق الهند"، وهما الفيلمان اللذان شارك فيهما النجم عامر خان في البطولة، لذا اعتبرته المعلم الأول لها.

وبذلك الفيلم يكون النجم الهندي قدم لمرتين متتاليتين دور رجل يسافر إلى الفضاء، ولكن يبقى السؤال: هل سيحقق الفيلم الثاني ما عجز عنه الأول من إيرادات واستحسان المشاهدين والنقاد؟ 

المصدر : الجزيرة