فلة الجزائرية تثير الجدل بالأذان.. تصرف عفوي أم عمل مدروس؟

يعتقد البعض أن الحملة التي تتعرض لها فلة تبين مدى صعوبة حياة الفنان (مواقع التواصل)
يعتقد البعض أن الحملة التي تتعرض لها فلة تبين مدى صعوبة حياة الفنان (مواقع التواصل)

فاطمة حمدي-الجزائر

تعرّضت الفنانة فلة عبابسة -الشهيرة بفلة الجزائرية- لموجة من السخرية ووابل من التعليقات المتهكمة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، عقب انتشار فيديو لها نشرته على حسابها في إنستغرام أدت فيه الأذان على الطريقة الجزائرية، لتتصدر محرك البحث محليا.
 
وطالت الانتقادات الموجهة للجزائرية ظهورها مرتدية الحجاب، معتبرين ذلك "تناقضا مع إطلالاتها الإعلامية الأخيرة"، إلى جانب أدائها الأذان بالطريقة التي اعتبرها المعلقون "غنائية" أكثر منها دينية.
 
وفي ردها على حملة الانتقادات، ظهرت الفنانة الجزائرية في فيديو قالت فيه "لاحظت أن 90% ممّن شاهدو الفيديو وعلقوا عليه يحتاجون لرقية، لأن أذنهم لا تستحمل الأذان، وأنا شاركت الفيديو لنتذكر جميعنا الشيخ سرّي الذي تعود الجزائريون على أسلوبه المميز في نداء الصلاة خلال شهر رمضان".

واستشهدت فلة بمسيرة كوكب الشرق أم كلثوم التي اكتُشف صوتها من خلال المجالس القرآنية، مبدية استغرابها من "كم الحقد" الذي حملته مختلف التعليقات عبر الصفحات التي تناقلت الفيديو واستخدمت "عناوين مثيرة"، على حد قولها. 
واستنكرت ياسمين العقون -مديرة مكتب المطربة فلة عبابسة- "الحملة الشّرسة" التي طالت صاحبة "أهل المغنى" بعد أدائها للأذان، مشيرة في تصريح للجزيرة نت إلى أن هذا الهجوم خلفه من يترصّد لسلطانة الطرب العربي.

وقالت العقون: إن فلة صدمت من رد فعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي بشأن الفيديو، موضحة أنها شاركته في عرض مباشر عبر الإنستغرام، قبيل تأديتها لصلاة الفجر، دون أن تحسب تبعاته.

وأشارت العقون، أن فلة موجودة حاليا خارج الجزائر، وأنها في بلد لا يرفع فيه الأذان، مضيفة أن "اشتياق فلة لسماع نداء الصلاة جعلها تشارك متابعيها عبر مواقع التواصل الاجتماعي تلك اللحظة".

تصرف عفوي أم عمل مدروس؟
وشبّهت العقون الحملة التي تعرضت لها فلة بما تتعرض له المغنية المصرية شيرين عبد الوهاب، مشيرة إلى أن عفوية الفنانتين جعلتهما عرضة لأعداء النجاح، بحسب تعبيرها.

وفي سياق متّصل، قال الإعلامي الجزائري ماليك سليماني إن الحملة التي تتعرّض لها فلة الجزائرية دليل على عدم تقبلنا للآخر، وتبيّن مدى صعوبة حياة الفنان، مشيرا إلى أن هذه النجمة هي واحدة من قامات الفن التي يجب احترامها وعدم التطاول عليها بسبب ودون سبب.

من جهة أخرى، عبّر الإعلامي الجزائري المختص في المجال الثقافي زبير فاضل عن امتعاضه من حملة "التنمّر" التي طالت فلة، في حين شكّك في أن يكون فيديو الأذان تصرّفا عفويا من المطربة، "بل كان مدروسا".

وأشار في تصريحه للجزيرة نت إلى أن فلة حاولت أن تركب موجة الردود التي أعقبت تصريح وزير الشؤون الدينية، الذي قال من أمام المسجد الأعظم إن صوت أذان الجامع الكبير سيحاكي قوة صوت بلال الحبشي.

وأضاف فاضل أن فلة تدرك جيدا أن مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي ينتقدون كل شيء ويخلقون الجدل من اللاشيء، ونصحها بأن "تبقى في الفن، فهي لا تجيد غيره وأن تتجنّب ركوب موجة البلبلة، لأنها لم ولن تكون في صالحها".

وأكدت العقون أن مكتبها حث فلة على التركيز على ألبومها الجديد الذي تحضّر له، إلى جانب الفيديو الذي ستصوره لأغنية "مسألة كرامة" خلال الفترة الجارية، كما أكدت على ضرورة توخي الجزائرية الحذر عند مشاركة أي منشور عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

المصدر : الجزيرة